اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار رياضية » الاتحاد الخليجي يصوت على خليجي 25 في البصرة والكاظمي سنجعلها نسخةً استثنائيةً

الاتحاد الخليجي يصوت على خليجي 25 في البصرة والكاظمي سنجعلها نسخةً استثنائيةً

شبكة عراق الخير :

وافق الاتحاد الخليجي لكرة القدم، اليوم الخميس، على إقامة بطولة كأس الخليج بنسختها 25 في مدينة البصرة

جنوبي العراق.

وجاء ذلك في الاجتماع الذي عقد صباح اليوم الخميس عبر منصة “زوم” بإدارة رئيسية من قطر.

وصوت أعضاء الاتحاد الخليجي بالإجماع  على استضافة العراق لخليجي 25 مطلع العام المقبل، كما تقرر إقامة

البطولة في مدينة البصرة في السادس من يناير/ كانون ثان من العام المقبل.

وجاءت الموافقة بعد الاطلاع على كافة زيارات اللجنة، والتأكد من أن كل المنشآت في البصرة جاهزة لاستضافة البطولة.

من جانبه ، رحب عدنان درجال رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم بقرار الاتحاد الخليجي بإقامة النسخة المقبلة من

كأس الخليج العربي في مدينة البصرة، مؤكدا في تصريحات نقلها المكتب الإعلامي للاتحاد ، أن العراق جاهز

لاستضافة الحدث الخليجي .

وأبدى امتنانه لثقة الأشقاء في منح البصرة حق الاستضافة بعد سنوات من الاستعدادات على جميع الأصعدة.

 باركَ رئيسُ مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، استضافةَ مدينة البصرة لبطولةِ الخليج لكرةِ القدم الـ (25) مطلع العام المُقبل.

وذكر بيان لاعلام اتحاد الكرة تلقت  الشبكة  نسخة منه ان الكاظمي “هاتف وزير الشَباب والرياضة، رئيس الاتحاد

العراقيّ لكرةِ القدم، عدنان درجال، مهنئاً بإقامةِ هذا الحدثِ الكرويّ الكبير في العراق”.

وأكدَ رئيس الوزراء، إن “الجهودَ المبذولة أثمرت عن استضافةِ بطولة كأس الخليج في البصرة، وإن ثقته كبيرةٌ في

أن تظهر البطولةُ بأفضل صورها، وإن الحكومة ستدعم الاستضافةَ بالشكلِ الذي يجعلها نسخةً استثنائيةً تختلف

عن بقيةِ النسخ التي أقيمت سابقاً”.

وأضافَ الكاظمي :”ندركُ أن الاتحاد بشخصِ وزير الشَباب والرياضة رئيس الاتحاد (عدنان درجال) سيعملُ على

إنجاحِ البطولة، وثقتنا كبيرةٌ بقدرته مع أعضاءِ الاتحاد على توفيرِ جميع مُستلزماتِ النجاح وإظهار البطولةِ بأبهى

صورة”.

من جانبه، قدّمَ رئيس الاتحاد عدنان درجال شكرهُ الجزيل للدعمِ المُستمر من قبل رئيس مجلس الوزراء، مصطفى

الكاظمي، للاتحادِ، وعلى سعيه الحثيثِ وتواصله المُخلص لإنجاحِ بطولة خليجي ٢٥ في البصرة  لتعكس براعةَ

العراقيين في تنظيمِ البطولات واحتضانِ الأشقاء بمودةٍ وترحاب.