اخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات » الحظر الشامل والجزئي ماله و ماعليه؟

الحظر الشامل والجزئي ماله و ماعليه؟

شبكة عراق الخير:

نشر الدكتور علي اسماعيل عزيز استشاري عناية مركزة وتخدير لندن مقالا بعنوان:

“الحظر الشامل والجزئي ماله و ماعليه؟”

منذ بدء الازمة حاولت كل الدول اتباع اجراء لاحتواءها و من ضمنها خطط الحظر .
الحظر ممكن يقلل عدد الاصابات لكن لا يمكنه احتواء والقضاء على الازمة لذلك اتجهت الدول بعد انتاج اللقاح الى طريقين متوازيين الحظر الجزئي مع الاسراع باللقاح للخروج بأقل الخسائر
لذلك نرى ان الدول التي اسرعت باللقاح لغالبية السكان تمكنت من العودة بالحياة الى طبيعتها ورفع الحظر نهائيا مثال على ذلك بريطانيا عالميا والإمارات عربيا
في المجتمع العراقي هناك صعوبة كبيرة للخروج من الازمة لكن ممكنة ان كانت التوصيات مبنية على اسس علمية و اجتماعية مع بعض كون الحظر يمس قوت شريحة كبيرة تمثل اكثر من ٦٥ بالمئة من الشعب لذلك نقترح ونناشد بالتوصيات التالية و على قدر متابعتنا للدراسات وتجارب الدول؛
١. الاسراع باللقاح و توفيره في مراكز ووفرة اكثر
٢.تزويد من اخذ اللقاح بشهادات مركزية بعد مرور فترة اللازمة لعمل اللقاح شبيهة بجوازات السفر لمنع التزوير مع عقوبات صارمة للمزور
٣.منح من اخذ اللقاحات و زود بالشهادة اللازمة حرية التنقل والعمل وفتح المصالح التجارية لتشجيع الاخرين و كذلك لعدم معاقبة من التزم بالتعليمات بذنب من لم يلتزم
٤. توجيه الاعلام والامكانيات لزيادة الوعي حول اللقاحات و اهميتها و سلامتها و الالتزام بطرق الوقاية
٥. محاربة لغة الجهل والدجل والخزعبلات التي تروج ضد اخذ اللقاحات و تخويفهم من اجل مصلحتهم المادية ورغبتهم بدوام الوباء من اجل ثرائهم وتحريض الناس ضد شروط الوقاية و تهوين امر الاصابات ومعاقبتهم واصدار عقوبات مشددة خصوصا اذا كانوا ممن يدعون انهم من الكوادر الطبية لما لهم من تاثير على عقول البسطاء ويعتبر ذلك تهديد خطير للامن الصحي للمجتمع
بدون ما تقدم لا نرى اي امل في الخروج من الازمة في مستقبل منظور
نحن نتأمل ان نتعاون جميعا جهات مختصة و مجتمع و اعلام من اجل الخروج من هذه الأزمة
نتمنى للجميع الصحة والعافية

د.علي اسماعيل عزيز

استشاري عناية مركزة

لندن