اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العالم » السفير التركي في العراق يرد عل الخزعلي:لا تبذلوا جهدا لا يفي نفعا

السفير التركي في العراق يرد عل الخزعلي:لا تبذلوا جهدا لا يفي نفعا

شبكة عراق الخير :

رد السفير التركي في العراق فاتح يلدز، على مزاعم وجود “أطماع” لبلاده في العراق، عاداً هذه “المزاعم” لا أصل لها.
وقال السفير التركي لدى العراق فاتح يلدز في تغريدة بموقع تويتر: “أتوجه الى العقلية التي تزعم بأن لتركيا اطماعا في الاراضي العراقية. لا تبذلوا جهدا لا يفي نفعا من خلال المزاعم التي لا اصل لها والتي خلقتموها في عالم اوهامكم، من اجل لفت الانتباه نحو تركيا من اولئك الذين يشكلون تهديدا حقيقيا على سيادة ووحدة اراضي العراق”.
يشار إلى أن زعيم عصائب أهل الحق، ذكر يوم أمس الخميس، (19 تشرين الثاني 2020) في لقاء متلفز مع القناة الرسمية: “اعتقد أن التهديد العسكري التركي المقبل سيكون أشد وأكبر وأخطر من التهديد العسكري الأميركي”.
الخزعلي أضاف أنه خلال المرحلة القادمة ستبرز “النبرة الأردوغانية العثمانية المطالبة بحق تركيا في شمال العراق”، حسب قوله.
يذكر أن العراق قام في 12 كانون الأول 2015 بتقديم احتجاج رسمي لمجلس الأمن الدولي احتجاجاً على تواجد القوات المسلحة التركية قرب مدينة الموصل، وقد قال رئيس الوزراء العراقي وقتها حيدر العبادي إن وجود هذه القوات يمثل انتهاكاً لسيادة العراق على أراضيه من قبل تركيا، بينما قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن هذه القوات موجودة منذ زمن ومن إتفاق مسبق وقال بأنه لن يقبل سحب القوات التركية من العراق.
وتحظى العلاقات التركية العراقية بأهمية قصوى منذ سنوات طويلة، باعتبار أن الدولتين الجارتين تتمتعان بخصائص ستراتيجية من الناحية السياسية والعسكرية، بالإضافة إلى التعاون الدبلوماسي الخارجي من حيث الاتفاقيات الدولية التي تربط الدولتين، وتقاربهما الحضاري والثقافي.
كما يرتبط العراق وتركيا بعلاقات تجارية واسعة النطاق، تأخذ شكل استيراد العراق للبضائع التركية بكميات كبيرة، بما جعل نقطة العبور بين البلدين من أهم المناطق التجارية التي تشهد حركة دخول الشاحنات التركية إلى العراق بشكل يومي وكبير.
وشهد ملف الموارد المائية بين العراق وتركيا تقلبات وأزمات تمثلت في بناء تركيا لسدود ومشاريع على منابع نهري دجلة والفرات في داخل أراضيها، ما أدى إلى نقص شديد في كميات المياه الداخلة إلى العراق وانعكاس ذلك سلبياً على الزراعة والري والسقي.
وكالات