اخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات » السمنة البطنية أو الكرش : الاسباب والانواع وكيف التخلص منه

السمنة البطنية أو الكرش : الاسباب والانواع وكيف التخلص منه

شبكة عراق الخير:

السمنة البطنيةAbdominal obesity” أو الكرش:

هو تضخم في حجم الخلايا الدهنية على البطن، نتيجة لتركز الدهون في هذه المنطقة، وغالبا ما يكون الكرش مصحوبا بزيادة في الوزن بشكل عام ويكون غالبا نتيجة الإسراف في تناول الطعام والشراب بشكل زائد على حاجة الجسم ويمكن التخلص من الكرش بطرق التخسيس المختلفة مثل باتباع الحمية والتمارين الرياضية وممارسة رياضة المشي. وأكدت دراسة أمريكية أن هناك وجود ارتباط بين ما يعرف الكرش وزيادة احتمالية تعرض الفرد للوفاة الناجمة عن الإصابة بأمراض القلب,و وجد أن هناك علاقة وطيدة أيضاً بين دهون البطن والخصر و مرض السكري من النوع الثاني.

وينصح باحثون التخلص من الكرش بإنقاص الوزن بشكل تدريجي، وتجنب اللجوء للحميات الرائجة التي يشيع استخدامها بهدف إنقاص الوزن بشكل سريع، فهذه الحميات تُسبب خسارة العضلات، والعظام، والماء عوضاً عن إنقاص الدهون الزائدة التي تؤدي لظهور الكرش، وفي الحقيقة يُوصى من يريد تخفيف وزنه بشكل سريع أن يلجأ للطبيب لضمان إنقاص قرابة نصف كيلوغرام إلى كيلوغرام واحد بشكل أسبوعيّ مع المحافظة على صحّة الجسم وتناول العناصر الغذائية التي يحتاجها، وعلى الرغم من أنّ التخلص من دهون هذه المنطقة تحديداً يعتبر أصعب من المناطق الأخرى…

وهناك بعض النصائح التي قد تساعد على ذلك:

  • زيادة تناول الألياف الذائبة: فهي تساعد على إبطاء حركة الطعام خلال الجهاز الهضمي، وذلك لأنها تمتص الماء، وتشكل مادة هلامية، مما يساهم أيضاً في زيادة الإحساس بالشبع، ويلعب دوراً في إنقاص الوزن، كما يمكن للألياف الذائبة أن تساعد على التقليل من عدد السعرات الحرارية التي يمكن أن يحصل عليها الشخص من الطعام، وتعتبر بذور الكتان، والأفوكادو، والبقوليات، والتوت البري الأسود مصدراً جيداً للألياف الذائبة.

  • تجنب تناول الدهون المتحولة: ويتم صنع الدهون المتحولة، بهدرجة الدهون غير المشبعة، وتوجد في الزبدة النباتية والعديد من الأغذية المعلبة، ولذلك يجدر بمن يريد التخلص من الكرش أن يتحقق من الملصق الغذائي لأي شيء يريد شراءه، ليتجنب أي أطعمة تحتوي على هذه الدهون التي يرتبط تناولها بزيادة خطر الإصابة بالالتهابات، وأمراض القلب، ومقاومة الإنسولين، وزيادة تراكم الدهون في البطن.

  • زيادة تناول البروتين: مما يساهم في ارتفاع إفراز هرمون الشبع ويقلل من الشهية، وبالتالي يقلل من كمية الطعام المتناولة، وتظهر العديد من الدراسات أنّ الذين يتناولون البروتين بشكل أكثر، يملكون دهوناً أقل في منطقة البطن مقارنة بالذين يتبعون نظاماً غذائياً قليل البروتين، كما يزيد البروتين من معدل استقلاب الطاقة في الجسم، ويحافظ على كتلة الشخص العضلية عند اتباع حمية غذائية لإنقاص الوزن.

  • التخلص من التوتر والإجهاد: من خلال ممارسة نشاطات ممتعة كاليوغا، والتأمل، والتي تساهم في التخفيف من التوتر الذي يؤدي إلى تراكم الدهون في البطن، نتيجة تحفيز إفراز هرمون الكورتيزول من الغدد الكظرية، وترتبط زيادة مستوى هذا الهرمون بزيادة الشهية، وتخزين الدهون في الجسم وخصوصاً في البطن، كما يزيد إفراز الجسم للكورتيزول عند النساء اللواتي يمتلكن أصلاً محيط خصر أكبر عند تعرضهن للضغوطات والتوتر.

  • الحد من تناول السكريات: التي تحتوي على الفركتوز، ويرتبط الإفراط في تناول الفركتوز بالعديد من الأمراض المزمنة كمرض السكري من النوع الثاني، وأمراض القلب، والسمنة، وزيادة تراكم الدهون في منطقة البطن.

  • ممارسة التمارين الهوائية: والتي تعد النوع الأكثر فائدة بين أنواع الرياضات والتمارين المختلفة للتخلص من تراكم الدهون في البطن، ولتعزيز الصحة بشكل عام، وحرق السعرات الحرارية.

  • الحد من تناول الكربوهيدرات المكررة: حيث يوصى بتناول الحبوب الكاملة عوضاً عن الكربوهيدرات المكررة، مما يقلل من تراكم الدهون حول منطقة البطن، فتناول الحبوب الكاملة من الممكن أن يقلل من تخزين الدهون الزائدة بالمقارنة مع استهلاك الكربوهيدرات المكررة.

  • ممارسة تمارين المقاومة: حيث يمكن لممارسة مزيج من تمارين المقاومة كرفع الأثقال، بالإضافة إلى التمارين الهوائية، أن يساهم في خفض مستويات الدهون الحشوية، وتجدر الإشارة إلى أهمية دور هذه التمارين في المحافظة على الكتلة العضلية.

  • الحصول على قسط كافٍ من النوم: إذ ينصح بالنوم مدة 7 ساعاتٍ أو أكثر في الليلة الواحدة، ويجب الحرص على أن يكون النوم مريحاً أيضاً، كما يرتبط توقف التنفس أثناء النوم بتراكم الدهون الحشوية.

يقول الدكتور علي القيسي في صفحته على الفيسبوك :

” يواجه العديد من مشكلة ظهور الكرش لديهم، مما يسبب لهم الانزعاج والإحراج؛ بسبب شكل الجسم غير المتناسق وغير الجميل، وهو عبارة عن تراكمات دهنية في منطقة البطن، بالإضافة إلى التضخم في حجم الخلايا الدهنية في هذه المنطقة؛ بسبب ممارسة العديد من العادات غير صحية، وتتساءل الفتيات عن الطرق التي تمكنهن من التخلص من هذه المشكلة، ولكن يجب أن يفهمن جيداً ما هي الأسبابالمؤدية إلى ظهور الكرش، ومحاولة تجنبها قدر الإمكان”.

ويضيف د.علي ان من “أسباب الكرش” :

– الاستسلام للكسل والخمول، والنوم بعد تناول الطعام مباشرة.

– شرب المشروبات الغازية والعصائر المصنعة أثناء تناول الطعام.

– ممارسة التمارين الرياضية الخاصة بمنطقة البطن بالشكل الخاطئ، كعدم تحريك

كافة عضلات ا لبطن.

– رفع الأوزان الثقيلة بشكل عشوائي، مما يسبب هبوط عضلات البطن وبروز الكرش.

– تناول الطعام بشكل سريع سيسبب تناول كميات كبيرة من الطعام دون الإحساس بالشبع، وهذا سيؤدي إلى توسع البطن وكبر حجمها.

– الإصابة بمشاكل القولون.

– الحالات النفسية السيئة والتي تدفع البعض إلى تناول الطعام بكثرة.

– الجلوس مع إحناء الظهر لفترات طويلة، مما يؤثر على عضلات البطن، ويسبب تمددها وظهور الكرش.

– تناول وجبات كبيرة، كأن يتم تناول وجبة واحدة باليوم، بدلاً من ثلاث وجبات رئيسة.

– تناول الطعام بشكل كبير أثناء الحمل، وعدم مراعاة معايير الكمية المسموحة يومياً أو النوعية الصحية.

-عدم تناول كميات كافية من الماء يومياً.

-تناول الطعام المليء بالسعرات الحرارية والدهون الصعبة الهضم كالوجبات السريعة، بالإضافة إلى تناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات.

-تناول الأملاح بشكل كبير.

– عدم ممارسة الرياضة بكافة أنواعها. عدم أخذ قسط كافٍ من النوم يومياً.

-تناول كميات كبيرة من الكحوليات.

ويحدد الدكتور علي القيسي أنواع الكرش  وكما يلي:

الكرش العضلي:

وهو ناتج عن حدوث مشاكل في العضلات بمنطقة البطن؛ بسبب تحريك عضلات الجسم دون

تحريك عضلات الوسط، ويحدث عند الجلوس لفترات طويلة مع تحريك الأذرع وحدها.

الكرش المترهل:

وهو ناتج عن الاستخدام الخاطئ لعضلات البطن، بأن يتم استخدام عضلتين فقط من عضلات

البطن، مما يؤدي إلى كسل العضلات غير المستخدمة وترهلها، وظهور الانثناءات في منطقة البطن.

الكرش المنتفخ:

وهو ناتج عن الإكثار من تناول الطعام والشراب، وتناوله بشراهة.

الكرش الهرموني:

وهو الكرش المتعرج الناجم عن وجود اضطرابات هرمونية، وحدوث خلل في عملية إفراز المواد

المختلفة بالجسم.

ومن المهم جداً تغيير العادات السيئة والممارسات الخاطئة التي تم ذكرها مسبقاً للتخلص من

الكرش، بالإضافة إلى ممارسة

التمارين الخاصة لمعالجة هذه المشكلة، ويمكن وضع المشد على منطقة البطن حتى يتم تصغير

حجم المعدة.