اخبار عاجلة
الرئيسية » تحقيقات وتقارير » الصحة العراقية تتخذ اجراءات صارمة للوقاية من فايروس كورونا وتفرض اللقاح اجباري على شرائح

الصحة العراقية تتخذ اجراءات صارمة للوقاية من فايروس كورونا وتفرض اللقاح اجباري على شرائح

شبكة عراق الخير : حذرت وزارة الصحة العراقية من «عواقب وخيمة» في المستقبل لأن المواطنين لا يستجيبون

لإجراءات الوقاية من فيروس كورونا، بعد أن وصلت البلاد إلى مستوى مرتفع جديد في معدلات الإصابة اليومية.

وسجل العراق 8331 حالة إصابة جديدة بالفيروس في غضون 24 ساعة يوم الأربعاء، وهو أعلى رقم منذ أن بدأت

الوزارة في حفظ السجلات في بداية تفشي الوباء العام الماضي.

ولا تزال معدلات الوفيات منخفضة إلى حد ما بالنسبة للإصابات الجديدة، حيث توفي ما لا يقل عن 14 ألفاً و606

أشخاص، من إجمالي 903 ألفاً و439 حالة.

ودفع الارتفاع الحاد في عدد الحالات وزارة الصحة إلى إصدار تحذير خطير في بيان يوم الخميس، قائلة إن الزيادة

ترجع إلى التراخي بين العراقيين الذين ينتهكون الإجراءات الوقائية.

وقال البيان إن الالتزام العام تجاه تدابير الوقاية من الفيروس «شبه معدوم في معظم مناطق العراق»، حيث نادراً

ما يرتدي المواطنون أقنعة الوجه ويستمرون في إقامة التجمعات الكبيرة.

قال البيان إن أولئك الذين يواصلون الاستهزاء بإجراءات الوقاية والتعليمات «مسؤولون عن زيادة عدد الإصابات».

ودعا شيوخ العشائر والنشطاء والشخصيات المؤثرة إلى التحدث علانية وإبلاغ الجمهور بخطورة الوباء.

وحثت الوزارة المواطنين على التطعيم ضد كوفيد-19 وقالت إنه هو السبيل الوحيد للسيطرة على تفشي المرض.

دعت وزارة الصحة العراقية، مكاتب الخطوط الجوية عدم قطع أي تذكرة سفر ما لم يبرز المسافر بطاقة التلقيح

من فيروس كورونا.

وقال المتحدث باسم الوزارة سيف البدر، في بيان ، اليوم الجمعة (9 نيسان 2021)، إن “وزارة الصحة تدعو مكاتب

الخطوط الجوية عدم قطع اي تذكرة سفر لأي مواطن ما لم يبرز بطاقة التلقيح”.

البدر أضاف أن “وزارة الصحة ستقوم بغلق أي مول أو محل أو مطعم ما لم يتم حمل العاملين فيها بطاقة التلقيح”.

“وزارة الصحة ستقوم بغلق كافة المستشفيات الاهلية والمختبرات والصيدليات والمذاخر في حال وجود أي من

العاملين لا يحمل بطاقة التلقيح”، حسب قول البدر.

عضو لجنة الصحة النيابية حسن خلاطي أعلن تحديد جدول لوصول لقاحات التطعيم ضد فيروس كورونا إلى

العراق، مشيراً إلى توزيع هذه اللقاحات على إقليم كوردستان وباقي المحافظات، حسب النسب السكانية لكل

محافظة.

وقال خلاطي إن “العراق وضمن برنامجه في الاتحاد الدولي للقاحات سيحصل على 16 مليون جرعة لقاح وفقاً

لجدول زمني”، موضحاً أن “أولى هذه الدفعات كانت 330 ألف، ويتوقع في نهاية شهر نيسان الجاري أن تصل دفعة

أخرى بكمية 250 ألف”.

وأضاف أن “هنالك تعاقدات على لقاحات أخرى، من بينها سينوفارم الصيني الذي ستصل منه الأسبوع المقبل 200

ألف جرعة، وكذلك التعاقد مع فايزر الأميركي، وفق جدول اسبوعي لوصول اللقاحات بمعدل 25 الف جرعة

اسبوعياً”.

أما بخصوص كميات اللقاحات الواصلة مقارنة بعدد سكان البلاد، رأى خلاطي أن “الموقف العراقي من حيث وفرة

اللقاحات يعد جيداً، لكن الاقبال على تلقي اللقاحات لايزال دون المستوى المطلوب”.

وبشأن حصة إقليم كوردستان من اللقاحات، ذكر أنه “لدى وزارة الصحة العراقية جدولاً لتوزيع الحصص للمحافظات

حسب نسبها السكانية”.

وزير الصحة العراقي، حسن التميمي، كان قد أعلن يوم أمس الخميس، احتمال فرض الإغلاق التام خلال شهر

رمضان الذي يحل بعد أيام من الآن، مشيراً في الوقت ذاته إلى خطورة ظهور موجات جديدة من فيروس كورونا

في البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن التميمي قوله إن “جميع الخيارات من اغلاق تام وغيرها واردة خلال رمضان”،

مبيناً أن “أعداد الإصابة بكورونا ارتفعت 16% من عدد الفحوصات”.

وبشأن استيراد لقاحات كورونا، أشار التميمي إلى استكمال اجراءات توفير 21 مليوناً ونصف المليون جرعة

لقاح، مبيناً أن الأسبوع المقبل ستكون هناك ثلاثة لقاحات متاحة أمام المواطن.

وفرضت الحكومة العراقية في شباط الماضي حظر تجول ليلي في أيام الإثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس من

كل الأسبوع وحظر تجول تاماً في العطلات الأسبوعية أي أيام الجمعة والسبت والأحد بعد زيادة حادة في حالات

الإصابة بكورونا.

ووصل إلى العراق 336 ألف جرعة من لقاح طورته شركة “أسترازينيكا” البريطانية السويدية للوقاية من

كورونا و50 ألف جرعة من لقاح “سينوفارم” الصيني في آذار الماضي.