اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » الصدر : القناعة بالنتائج الالكترونية سيفيء على العراق وشعبه بالأمن والاستقرار

الصدر : القناعة بالنتائج الالكترونية سيفيء على العراق وشعبه بالأمن والاستقرار

شبكة عراق الخير :

أعرب زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، يوم السبت، عن أمله بأن يسهم تأييد مجلس الأمن للانتخابات العراقية

في إذعان

الأطراف الرافضة لنتائجها، محذراً في الوقت نفسه من جر البلد إلى الفوضى.

وقال الصدر في تغريدة على تويتر، تابعتها شبكة عراق الخير ، إن “تأييد مجلس الأمن لنتائج الانتخابات العراقية

وتبنّي نزاهتها بل القول بأنها فاقت سابقاتها فنياً يعكس صورة جميلة عن الديمقراطية العراقية من جهة، ويعطي

الأمل لإذعان الأطراف التي تدعي التزوير في تلك العملية الديمقراطية من جهة أخرى”.

وأضاف أن “جر البلد إلى الفوضى وزعزعة السلم الأهلي بسبب عدم قناعتهم بنتائجهم الانتخابية لهو أمر معيب

يزيد من تعقيد المشهد السياسي والوضع الأمني بل يعطي تصوراً سلبياً عنهم وهذا ما لا ينبغي تزايده وتكراره”.

وتابع الصدر “ومن هنا فإنه لا ينبغي الضغط على مفوضية الانتخابات المستقلة أو بعمل القضاء والمحكمة الاتحادية

أو التدخل بعملها، بل لابد من خلق أجواء هادئة لتتم المفوضية إجراءاتها بما يخص الطعون أو ما شاكل ذلك”.

وختم بالقول “وليعلم الجميع أن القناعة بالنتائج الالكترونية سيفيء على العراق وشعبه بالأمن والاستقرار وهو

أهل لذلك”.

وفي وقت سابق اليوم، حذر تحالف “الفتح”، بزعامة الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري، من عدم الإسراع

في تنفيذ مطالب القوى السياسية والشعبية بإعادة عمليات العد والفرز يدوياً لجميع محطات الاقتراع في عموم

مناطق ومدن العراق.

وقال القيادي في التحالف أبو ميثاق المساري، ، ان “الأمور مرشحة للتصعيد، خصوصاً مع رفض مفوضية

الانتخابات، تنفيذ مطالب القوى السياسية والشعبية بإعادة عمليات العد والفرز يدوياً لجميع محطات الاقتراع في

عموم العراق، وهذا الأمر يؤكد وجود تزوير وتلاعب في النتائج“، حسب تعبيره.

كما كشف مصدر سياسي مطلع اليوم أيضاً، عن احتضان منزل رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي اجتماعاً

جديداً غداً يضم جميع القوى الفائزة بالانتخابات باستثناء التيار الصدري.

وأوضح المصدر، أن جميع القوى السياسية الفائزة بالانتخابات من السنة والشيعة والكورد سوف يحضرون

الاجتماع، باستثناء الصدريين، مشيرا إلى عدم امكانية حضور الصدريين في حال وجهت اليهم الدعوة.

وفي وقت لاحق رجح تحالف “تصميم”، تدخلاً من نجل المرجع الديني الاعلى للشيعة في العراق علي

السيستاني للتهدئة بين الاطار التنسيقي والتيار الصدري.

وقال رئيس التحالف عامر الفايز ، إن “تحالف تصميم لم يضم حتى الآن إلى أي من قطبي الاطار التنسيقي أو

الكتلة الصدرية”، مؤكداً أن تحالفه “يقف على الحياد ويعمل على تقريب وجهات النظر لتوحيد الصف الشيعي

والمضي بالبلاد نحو الامام”.