اخبار عاجلة
الرئيسية » بالفديو » الطائرة الروسية التي هبطت اضطراريا و بطولة قائديْ الطائرة المقلوبة في سيبيريا

الطائرة الروسية التي هبطت اضطراريا و بطولة قائديْ الطائرة المقلوبة في سيبيريا

شبكة عراق الخير :

أظهر مقطع فيديو أن الطائرة الروسية التي هبطت اضطراريا في منطقة سيبريا، الجمعة، كانت

سليمة إلى حد كبير، مما دفع وسائل الإعلام لوصف القائد ومساعده بـ”البطلين”.

وكانت وزارة الطوارئ في روسيا أعلنت أن الطائرة الروسية التي انقطع الاتصال معها لفترة في سيبيريا، تمكنت

من الهبوط الاضطراري، وقد نجا جميع ركابها رغم أنها هبطت مقلوبة، في واقعة أشبه بالمعجزة.وذكرت مصادر

محلية أن الطائرة من طراز “إيه إن 28” وكان على متنها 17 شخصا، أثناء رحلة في منطقة تومسك في سيبيريا.

وظهرت الطائرة الروسية مقلوبة رأسا على عقب في غابة من الأشجار، في لقطات نشرتها وكالة “تاس” للأنباء،

لكن لم تلحق بهيكلها أضرار جسيمة، باستثناء أنف الطائرة.ولدى وصول فرق الإنقاذ إلى المكان، تفاجأ الجميع بأنه

لا دخان هناك يتصاعد من الطائرة.وقالت صحيفة “صن” البريطانية، السبت، إن الطيارين أناتولي بريتكوف ( 56

عاما)، وفاروح خاسانوف ( 32 عاما) وصفا بـ”الأبطال” بعدما نجحا في إيصال الركاب إلى بر الأمان.وتمكن الاثنان

من تنفيذ الهبوط الاضطراري، رغم أن محركي الطائرة تعطلا بشكل تام وهي على ارتفاع شاهق.

الطائرة كانت من طراز “إيه إن 28”

وقالت إحدى راكبات الطائرة، وتدعى ناديجدا سيليوتا، إنها عاشت تجربة مخيفة للغاية، وروت: “كانت هناك غيوم

كثيفة. كنا نرتفع في الأجواء قبل أن يبلغنا الطياران بأن المحركات تعطلت”.وتابعت: “حاولا إعادة تشغيلهما 4 مرات

دون جدوى. كنا في حالة سقوط حر لمدة 15 دقيقة”.وقالت: “شكرا للطيارين اللذين وجدا المنطقة الخالية

للهبوط”.وأثناء الهبوط، دمرت الطائرة الأشجار، وعندما اصطدمت أنفها بالأرض انقلبت على ظهرها.

وأعلنت السلطات الروسية، الجمعة، العثور على طائرة ركاب صغيرة كانت قد اختفت في وقت سابق من اليوم عن الرادار فوق سيبيريا.

وكان قد فُقد الاتصال بطائرة ركاب روسية من طراز “إيه إن-28” على متنها 17 شخصاً، كانت تقوم برحلة،

الجمعة، في منطقة تومسك في سيبيريا.

وقالت وزارة الطوارئ، إنه تم العثور على الطائرة والـ19 شخصاً الذين كانوا على متن الطائرة، بمن فيهم الطاقم،

وجميعهم على قيد الحياة، مضيفةً أن الطائرة تعرضت لحادث أثناء محاولة الهبوط.

وكانت وزارة الطوارئ قد أطلقت عمليات للبحث عن الطائرة المفقودة في منطقة تومسك، شاركت 4 مروحيات.

يذكر أن “آن -28” هي طائرة قصيرة المدى بمحرك توربيني صغير بتصميم سوفيتي تستخدمها العديد من شركات

النقل الصغيرة في جميع أنحاء روسيا وبعض البلدان الأخرى.

والطائرة التي عُثر عليها اليوم بعد اختفائها لفترة مملوكة لخطوط “سيلا” المحلية وكانت تحلق من بلدة كيدروفوي

إلى تومسك.

ولم يبلغ طاقم الطائرة عن أي مشكلات قبل اختفائها، حسب قول المسؤولين. لكن شريحة الطوارئ على متن

الطائرة نشطت، ما أشار إلى أنها إما أجبرت على الهبوط اضطراريا أو تحطمت.

يأتي حادث الطائرة اليوم بعد 10 أيام على تحطم طائرة روسية أخرى أثناء الاستعداد للهبوط خلال طقس سيئ

على شبه جزيرة كامتشاتكا في الشرق الأقصى لروسيا، ما أسفر عن مقتل كل ركابها البالغ عددهم 28 شخصاً.

ومازال التحقيق في تحطم الطائرة “آن-26” جارياً.

وتحسنت معايير سلامة الطيران الروسية في الأعوام القليلة الماضية، لكن الحوادث، لا سيما المتعلقة بالطائرات

العتيقة في المناطق النائية شائعة.

وأعلنت وزارة الطوارئ في روسيا أن الطائرة الروسية التي انقطع الاتصال معها لفترة في سيبيريا، تمكنت من الهبوط الاضطراري، وقد نجا جميع ركابها.

وذكرت مصادر محلية أن الطائرة من طراز إيه إن-28، وكان على متنها 17 شخصا، كانت الطائرة الروسية تقوم برحلة في منطقة تومسك في سيبيريا.

وآن -28 هي طائرة قصيرة المدى بمحرك توربيني صغير بتصميم سوفيتي تستخدمها العديد من شركات النقل الصغيرة في جميع أنحاء روسيا وبعض البلدان الأخرى.
كانت الطائرة المفقودة مملوكة لخطوط سيلا المحلية وتحلق من بلدة كيدروفوي إلى تومسك.

ولم يبلغ طاقم الطائرة عن أي مشكلات قبل اختفاء الطائرة، حسب قول المسؤولين.

لكن شريحة الطوارئ على متن الطائرة نشطت، ما يشير إلى أنها إما أجبرت على الهبوط اضطراريا أو تحطمت.

وجاء اختفاء الطائرة بعد 10 أيام على تحطم طائرة روسية أخرى أثناء الاستعداد للهبوط خلال طقس سيء على شبه جزيرة كامتشاتكا في الشرق الأقصى لروسيا، ما أسفر

عن مقتل كل ركابها البالغ عددهم 28 شخصا. ومازال التحقيق في تحطم الطائرة آن-26 جاريا.

المصدر : سكاي نيوز عربية والعربية نت