اخبار عاجلة
الرئيسية » بالفديو » الفنان سمير غانم قبل رحيله يتحدث عن كورونا: ماذا قال عن الموت؟

الفنان سمير غانم قبل رحيله يتحدث عن كورونا: ماذا قال عن الموت؟

شبكة عراق الخير:

ودع الفنان المصري سمير غانم عالمنا اليوم عن عمر ناهز 84 عاما، بعد معاناة كبيرة مع فيروس كورونا المستجد،

الذي تأثر بمضاعفاته وتسببت في الوفاة، إضافة إلى وجود أمراض أخرى بينها مرض الكلى.

وفي تصريحات تلفزيونية سابقة للفنان الكوميدي المصري سمير غانم، خلال مداخلة هاتفية في شهر سبتمبر

الماضي عبر برنامج ”90 دقيقة“، تحدث عن فيروس كورونا، موضحا أنه يتواجد في ”مصيف“ بمنطقة الساحل

الشمالي، في مصر، لكنه اشتكى من كثرة الازدحام معقبا: ”الناس ناسيين الكورونا“.

واندهش سمير غانم في مداخلته من عدم تذكر البعض لفيروس كورونا، وكأنه لا يوجد أحد مصاب بالفيروس،

وتابع قائلا: ”محدش عنده كورونا، تيجي تسأل واحد عن كورونا، يقولك مين دي.. مين اللي جابها“.

وأضاف سمير غانم، متحدثا عن فيروس كورونا وهو يستقي الحديث من خبر إصابة الممثل الأمريكي ونجم

المصارعة ذا روك بفيروس كورونا، فقال: ”اتخضيت (شعرت بالصدمة) في التلفزيون لما سمعت خبر إصابة

ذا روك بكورونا هو وعياله“.

وتابع الفنان سمير غانم، قائلا: ”يعني جاتله وجت لعياله احتجزوا أسبوع وطلعوا زي الفل، ده فيروس ابن

مجنونة خلوا بالكم، ما بالكم بالعضلات والجسم ده كله جاله كورونا، أومال إحنا هانعمل إيه“.

ومن حديث سمير غانم عن فيروس كورونا، نجد أنه أصيب به بعد مرور 8 أشهر، كما أنه لم يستطع مقاومة الفيروس الذي نقل على إثره للعناية المركزة لأيام، حتى غادر عالمنا متأثرا به.

وفي مناسبة أخرى، تحدث الفنان المصري عن الموت في لقاء تلفزيوني، وقال إن أكثر شيء يخافه بعد تقدمه في العمر هو الموت، مؤكدًا أنه في شبابه كان لا يهتم كثيرا بفكرة الرحيل، ولكن مع فقدانه أغلب زملائه بالوسط الفني تغيرت الحال بالنسبة له وأصبحت فكرة الموت تزعجه كثيرًا.

وأضاف سمير غانم: ”الموت شيء مخيف، فقد أخذ أشخاصا لهم معزة في قلبي، وأكثر هؤلاء صديقي الوحيد بالوسط الفني الفنان غسان مطر، الذي أصاب رحيله لي صدمة قوية، وآخرون كانوا بصحة جيدة ولكن خطفهم الموت مثل العظيم والراحل نور الشريف“.

وأشار إلى أنه حين يتلقى خبر وفاة أي شخص يشعر أنه هو التالي، خاصة أنه الآن يبلغ من العمر 85 عامًا، مؤكدا أن زوجته الفنانة دلال عبدالعزيز أصبحت تخشى عليه كثيرًا من معرفة وفاة أي شخص عزيز لما يحزنه ذلك بشدة.