اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار اقتصادية » القضاء : إخضاع البنك المركزي و13 مصرفا خاصا للتحقيق في مزاعم غسل أموال

القضاء : إخضاع البنك المركزي و13 مصرفا خاصا للتحقيق في مزاعم غسل أموال

شبكة عراق الخير :

قال مشرعون ومسؤولون إن مجلس القضاء الأعلى العراقي يحقق مع البنك المركزي في البلاد و 13 مصرفاً خاصاً بشأن تورط مزعوم في عمليات غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

وذكر موقع Middle East Eye في تقرير نشرته اليوم، أنه رداً على تحقيق برلماني انتهى الشهر الماضي، من المفترض أن المجلس يقوم بتحقيق في قضايا التهرب الجمركي والضريبي والاحتيال المحتمل فيما يتعلق بمزاد العملات الأجنبية الذي يديره البنك المركزي العراقي و13 كيان اقتصادي خاص.

قال بيان صادر عن مجلس القضاء الأعلى، الخميس، إن محكمة تحقيق الرصافة التي تشرف على قضايا النزاهة وغسيل الأموال والجرائم الاقتصادية، قررت “إحضار” مديري البنوك “لمخالفتهم إجراءات مكافحة قانون غسل الأموال وتمويل الإرهاب (رقم 39) لسنة 2015 “.

ولم يذكر البيان أي تفاصيل عن “الانتهاكات” أو أسماء البنوك المتورطة. غير أن اللجنة المالية النيابية كشفت عن وجود “عمليات مشبوهة” تتعلق بمسؤولين في البنك المركزي العراقي تردد أنهم يستهدفون استغلال مزاد النقد الأجنبي.

صرح نواب ومصرفيون لموقع Middle East Eye بأن البنك المركزي العراقي، الذي لا يتعامل مع الأفراد، أصبح مركزًا لغسيل الأموال وتهريب العملات بسبب ضعف الإجراءات الرقابية.

للحصول على الدولار الأمريكي، لدى العراق حساب في بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك، الذي يعتمد على احتياطيات النفط العراقية الهائلة. وبما أن حكومة بغداد تبيع النفط بالدولار الأمريكي، فإنها تستخدم العملة لشراء الدينار العراقي من البنك المركزي العراقي لتمويل الرواتب والخدمات العامة.

ثم يقوم البنك المركزي العراقي ببيع الدولار للمصارف الخاصة بهامش 10 دنانير على الدولار. بدلاً من إعادة الدولارات إلى البلاد، في حين من المفترض أن البنك المركزي العراقي يودعها في البنوك الأجنبية، خارج البلاد، مقابل الفواتير المقدمة من البنوك الخاصة لتغطية السلع المستوردة، وفقًا لما صرح به المشرعون والمصرفيون لموقع Middle East Eye.

“فواتير مزورة لسلع مزورة”

قال محمد صاحب الدراجي، عضو اللجنة المالية البرلمانية ورئيس التحقيق البرلماني، لموقع Middle East Eye: “اللعبة هي أن هذه البنوك [العراقية الخاصة] تقدم فواتير مزورة لسلع مزورة”.

وبعبارة أخرى، لا توجد بضائع للأموال المودعة خارج العراق، وهذا غسيل أموال، حيث أن مصدر هذه الأموال غير معروف أو غير قانوني.

وأضاف “على البنك المركزي العراقي التحقيق في الفواتير وفرض غرامات. لكن البنك المركزي العراقي توقف عن تدقيق الفواتير منذ 2016 بحجة عدم مسؤوليته عن هذا الأمر”.

“العملية متعمدة. البنك المركزي العراقي يتجاهل هذه الخطوة بسبب الرشاوى والتأثير السياسي من أجل أن تتم عملية غسيل الأموال بشكل صحيح.”

كشفت لجنة التحقيق برئاسة الدراجي أن الفترة من 1 كانون الثاني (يناير) إلى 1 أيلول (سبتمبر) شهدت تحويل مبلغ 27 مليار دولار من العراق، بينما لم يتلق أكثر من ثلاثة في المائة من عائداته الجمركية.

حسب التعليمات الجمركية، على التاجر الذي يستورد بضاعة من الخارج دفع 15 في المائة من قيمة البضاعة كجمارك، أي أن الايرادات الجمركية السنوية يجب أن تصل إلى 15 في المائة من قيمة المبالغ المحولة خارج العراق بالدولار عند تحويلها. بحجة استيراد البضائع.

وقال الدراجي “الإيرادات الجمركية التي يفترض أن يحصل عليها العراق تبلغ 15 في المائة من قيمة المبلغ الذي تم تحويله، أي 4 مليارات دولار. والاستلام الفعلي هو 3 في المائة فقط، أو 418 مليون دولار”.

“هذا يعني أن معدل الهدر يصل إلى 12 بالمائة. أين ذهب هذا؟”

وحتى الأسبوع الماضي، كان البنك المركزي العراقي يشتري دولارًا واحدًا بسعر 1182 دينارًا من الحكومة العراقية ثم يبيعه للمصارف الخاصة ومكاتب الحوالات المالية مقابل 1190 دينارًا.

وقال نواب ومصرفيون لموقع Middle East Eye إن البنوك الخاصة ستبيع دولارًا واحدًا للمستفيد النهائي بسعر 1250 دينارًا، بفارق يصل إلى 60 دينارًا لكل دولار.

وقال صباح السعيدي، عضو لجنة النزاهة النيابية، في جلسة لمجلس النواب نقلها التلفزيون الشهر الماضي، إن “الربح اليومي من هذه العملية يصل إلى 11 مليون دولار، فيما يصل الربح الشهري إلى 220 مليون دولار، فيما يصل الربح السنوي إلى 2.64 مليار دولار”.

وأضاف “المستفيد الوحيد من هذه العملية هو مجموعة من البنوك الخاصة. لا الحكومة ولا المواطن مستفيد من هذه العملية”.

الذعر مع ارتفاع الأسعار

قال نواب إن كثير من القوى العراقية تعتمد على مصادر تمويل غير مشروعة، بما في ذلك من خلال غسيل الأموال والعمولات والابتزاز وتهريب النفط والمخدرات.

كشفت تحقيقات اللجنة المالية البرلمانية أن هناك ما لا يقل عن 52 بنكًا خاصًا في الدولة، وفقًا للسجلات العامة للبنك المركزي العراقي، ومعظمها إما مملوكة أو مملوكة من قبل القوى السياسية للمشاركة في مزاد العملات الأجنبية وإخفاء مصادر تمويلها.

في محاولة للحد من تهريب الدولار وتقليص عجز الموازنة السنوية لعام 2021 – حوالي 43 مليار دولار – رفعت وزارة المالية العراقية سعر صرف الدولار إلى 1450 دينارًا يوم السبت، مما تسبب على الفور في ارتفاع أسعار السلع بشكل حاد، تسبب الذعر بين المواطنين.

وبينما دافعت الحكومة عن قرار تخفيض قيمة الدينار، مما يعني أنها ستحصل على المزيد من الدينارات العراقية من البنك المركزي، فإن هذه الخطوة تهدد بإثارة مظاهرات شعبية في جميع أنحاء البلاد.

قال مستشار رئيسي لرئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لموقع Middle East Eye إن تخفيض قيمة العملة وزيادة الضرائب وإجراءات التقشف كانت “الخيار الوحيد” لمعالجة أزمة السيولة بعد رفض مقترحات تخفيض رواتب الموظفين.

“تخفيض قيمة العملة هو استجابة للحاجة الملحة لوقف انهيار الاقتصاد العراقي وتقليص عجز الميزانية ووقف نزيف العملة الأجنبية – وهذا [استجابة] لضغوط البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، “قال المستشار.

“البضائع الإيرانية والتركية تغزو الأسواق العراقية، والقوة المنافسة للبضائع العراقية … تكاد تكون معدومة، مع الاعتماد الكامل على مبيعات النفط. كل هذه العوامل دفعت الحكومة إلى البحث عن موارد مالية أخرى لتقليل عجز في الميزانية.

وأضاف المستشار “البلاد تتجه نحو كارثة حقيقية والكاظمي يحاول وقف النزيف بإجراءات مروعة”.

وأضاف “كل القوى السياسية تعرف ذلك ووافقت عليه، لكنها بدأت بالفعل في  تداول هذه القضية، وبدأ عدد منها في حشد التظاهرات احتجاجا على تصرفات الحكومة”.