اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » المالكي يوجه رسائل لعدة جهات بينها المفوضية: لسنا مع الفوضى

المالكي يوجه رسائل لعدة جهات بينها المفوضية: لسنا مع الفوضى

شبكة عراق الخير :

 أعلن الامين العام لحزب الدعوة الاسلامية ورئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، يوم

الجمعة، موقفه من العملية الانتخابية ووجه رسائل لعدة جهات بينها المفوضية بشأن نتائج

الانتخابات.

وقال المالكي في بيان موجه الى الشعب العراقي والقوى السياسية الاسلامية الوطنية العراقية

كافة والشركاء في تحمل الهم والمسؤولية، إن “المسار الديمقراطي هو السبيل الوحيد لتجسيد

إرادة الشعب وإنتاج السلطة التي تعبر عن قراره الحر المستقل، لقد ضحى شعبنا بالغالي

والنفيس من اجل ولادة هذا النظام السياسي الديمقراطي واسقراره وديمومته، وسيبقى حريصا

عليه ومدافعا عنه مهما كلفه الثمن”.

وأضاف، أن “وطننا الحبيب يمر بمرحلة تاريخية دقيقة فعلى الجميع تحمل مسؤولياته في الحرص

على السلم الاهلي ووحدة العراقيين وعدم تعميق الانقسامات، والحيلولة دون الانزلاق الى

الفوضى والخلافات العقيمة ورفض اي ممارسة تدفع نحو الانسداد السياسي، ونعتقد ان الجميع

على قدر المسؤولية الوطنية في تجاوز هذه المرحلة الحرجة والحساسة نحو بر الأمان بالاستهداء

والاستنارة بالتوجيهات القيمة للمرجعية الدينية العليا”.

واكد المالكي على “ضرورة طمانة الشارع العراقي والكتل المتنافسة بالانتخابات على اصواتهم

واحترام خيارات المصوتين لهم ، ومعالجة الاجحاف والخلل الذي رافق العملية الانتخابية واثارت

ردود فعل محقة عبر انتهاج باعتماد الطرق القانونية والسلمية ، واعطاء كل ذي حق حقه غير

منقوص”.

وتابع، “كلامنا موجه بالذات الى المفوضية العليا للانتخابات ان تأخذ الامر مأخذ الجد والحرص

واصلاح الخلل. دستوريا قانونيا بعيدا عن اي تقصير او ميل نحو طرف من اطراف المتنافسين”،

داعيا الأحزاب والتيارات والقوى السياسية كافة الى “ضرورة التعاون والعمل معا من اجل تحصين

الوحدة الوطنية وتدعيم الامن والاستقرار ، والتعامل بمسؤولية عالية مع الاحداث وتطوراتها،

وتهيئة الاجواء المناسبة للانتقال الى مواجهة الاستحقاقات الدستورية في تشكيل حكومة

قوية بقيادة واثقة مقتدرة وخادمة للشعب وبمستوى طموحاته في توفير الخدمات وفرص العيش

الكريم وتحقيق الامن والسيادة الكاملة”.

وقال، “نحن مع مطالب اصلاح الخلل ولسنا مع الفوضى التي قد تحصل دون طمأنة المتنافسين

من القوى السياسية الوطنية”.