ووثقت كاميرات المراقبة في محطة “الاستقلال” للقطارات بالعاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس، لحظات فقدان امرأة كانت على رصيف المحطة توازنها قبل أن تسقط أسفل قطار كان يمر بالجوار.

وتقول المرأة التي كشف عن اسمها الأول فقط “كانديلا“، إنها لا تعرف كيف بقيت على قيد الحياة بعد الحادث المميت، بحسب ما أفادت صحيفة “الصن” البريطانية، الثلاثاء.

وتظهر اللقطات أن “كانديلا” التي كانت تستند إلى الحائط فقدت توزانها، وترنحت بقوة حتى هوت في المنطقة الضيقة بين القطار والرصيف.

وكان وقع الحادثة على الموجودين بالمكان صاعقا، فوضع بعضهم أيديهم على وجههم حتى لا يروا بقية المشهد المرعب.

لكن لحسن الحظ، تمكنت السيدة من النجاة، فبدما توقف القطار تمكنت السلطات من إخراجها من أسفل القطار إذ كانت عالقة في السكة الحديدية.

وقالت كانديلا في تصريحات تلفزيونية: “عانيت من هبوط مفاجئ في ضغط الدم وأغمي علي”.

وتابعت: “حاولت تحذير الشخص الذي أمامي لكن لا أتذكر أي شيء آخر، بما في ذلك اللحظة التي اصطدمت فيها بالقطار.

وأضافت: “لا أعرف كيف أنني لا زلت على قيد الحياة. ما زلت أحاول فهم كل شيء”.