اخبار عاجلة
الرئيسية » تحقيقات وتقارير » المناطق الزرقاء في العالم .. الأكثر سعادة والأطول عمرًا

المناطق الزرقاء في العالم .. الأكثر سعادة والأطول عمرًا

شبكة عراق الخير:

 يكون الناس في هذه المناطق “أكثر سعادة وأطول عمرًا وأكثر صحة” ، فهي تعتبر الأفضل للعيش لأطول فترة ممكنة.

تم اكتشاف المناطق الزرقاء لأول مرة بواسطة دان بوتنر – مستكشف في ناشيونال جيوغرافيك وصحفي حائز

على جوائز. كتب بوتنز عدة كتب حول هذا الموضوع، بما في ذلك أحدث كتبه، The Blue Zones Solution

المناطق الزرقاء الخمسة هي:

1. سردينيا، إيطاليا

سردينيا هي جزيرة تقع قبالة إيطاليا وهي موطن لمجموعة من القرى الصغيرة. أوجليسترا – المنطقة الواقعة في

أعالي الجبال – هي موطن لأعلى تجمع للرجال في العالم من سن 100 وما فوق.

السكان في سردينيا معزولون ثقافيًا للغاية ولا يزالون يصطادون ويجمعون الطعام الذي يأكلونه.

2. أوكيناوا، اليابان – أسعد المناطق الزرقاء في العالم

كانت أوكيناوا، التي كانت تسمى سابقًا “أرض الخالدين”، أكبر جزيرة في أرخبيل شبه استوائي تحكمه

اليابان.أوكيناوا هي موطن لبعض النساء الأطول عمرًا في العالم.يتبع السكان نظامًا غذائيًا نباتيًا في الغالب.

تمتلئ حياتهم اليومية بالبساطة والرفقة الوثيقة مع الأصدقاء والعائلة.

3. شبه جزيرة نيكويا، كوستاريكا

منطقة في أمريكا الوسطى، شبه جزيرة نيكويا هي موطن لثاني أعلى تجمع للرجال في العالم من سن 100 وما

فوق.

يولي السكان اهتمامًا وثيقًا “لخطة فيدا” – والتي تتعلق بوجود سبب للعيش ونظرة إيجابية للحياة.

الناس هنا أيضًا ذوو توجه اجتماعي للغاية. غالبًا ما يعيش كبار السن مع أطفالهم وأحفادهم، مما يساعدهم على

البقاء نشيطين ولديهم إحساس بالمسؤولية.

4. إيكاريا، الجزر اليونانية

هذه الجزيرة الصغيرة غارقة في التاريخ والثقافة، لكن الأهم من ذلك أن واحدًا من كل ثلاثة سكان يصل إلى

التسعينيات من عمره.

يكاد يكون السكان خاليين تمامًا من الخرف ولديهم معدلات منخفضة جدًا من الأمراض المزمنة. يعزو الباحثون هذا

إلى عدة عوامل، بما في ذلك الثقافة والنظام الغذائي ونمط الحياة والتوقعات.

5. لوما ليندا، كاليفورنيا

في حين أن المناطق الزرقاء الأربعة الأخرى معزولة جغرافيًا نسبيًا، فإن لوما ليندا هي مدينة في سان برناردينو،

كاليفورنيا، على بعد ساعتين فقط شرق لوس أنجلوس.

هذه المنطقة هي موطن لمجتمع قوامه 9000 فرد يمتاز كبار السن منهم بأعمارهم الطويلة التي تتجاوز 90 عامًا.

يعزى ذلك إلى النظام النباتي الذي يتمتع به سكان المنطقة، والتمارين المنتظمة، الشعور بالانتماء للمجتمع

وعوامل أخرى.

لذا فإن الأشخاص الذين يعيشون في هذه المناطق هم أكثر صحة وسعادة من غيرهم ويعيشون لفترة أطول.

يأتي ذلك بفضل نظام حياة صحي وأسرار أخرى يتبعها المقيمون بهذه المناطق ميّزتهم بالعمر الطويل والصحة

الجيدة.

من بينها:

يتبع الأشخاص في المناطق الزرقاء نظامًا غذائيًا نباتيًا في الغالب، مع الكثير من الحبوب الكاملة، والقليل من

السكر، وربما بعض الأسماك الزيتية. الطعام طازج ونادرًا ما تتم معالجته.

  • التواصل مع المجتمع

تعتبر الروابط الاجتماعية بالغة الأهمية لكل مجتمع عبر المناطق الزرقاء الخمس. من القيم الأسرية القوية إلى

روابط الجوار، تعتبر العلاقات أولوية عالية – بناء المجتمع محفور في جوهر أسلوب حياتهم.

  • التمارين بانتظام

على الرغم من أن الناس لا يتشركون في سباقات الماراثون أو الرياضات الخطرة، لكنهم يحافظون على مستوى

معتدل من التمارين من خلال التحرك بشكلٍ مستمر على أساس يومي.