اخبار عاجلة
الرئيسية » بالفديو » انقاذ الطفل المغربي ريان واخراجه من البئر

انقاذ الطفل المغربي ريان واخراجه من البئر

شبكة عراق الخير:

نصف متر على خروج الطفل ريان حيث دخل رجال الإنقاذ المرحلة الأخيرة من عملية الحفر الهادفة إلى إنقاذ الطفل المغربي ريان، الذي سقط في بئر للمياه بالقرب من مدينة شفشاون شمالي المغرب، وفق تقارير إعلامية محلية.

وأفادت وسائل إعلام مغربية بأن رجال الإنقاذ، الذين يواصلون الحفر يدويا بحرص بالغ باتوا “على بعد أقل من مترين” من مكان ريان في البئر.

واستمر العمال في الحفر طوال ليل الجمعة وحتى صباح السبت للوصول إلى الطفل، 5 سنوات، الذي سقط في البئر يوم الثلاثاء الماضي.

وقال موقع Le360 الإخباري إن عملية الحفر توقفت مؤقتا، صباح السبت ” بسبب اصطدام عناصر الإنقاذ، التابعة للوقاية المدنية، بصخرة”.

وأضاف أن المسافة المتبقية لإنقاذ ريان “تصل إلى متر واحد و80 سنتيمترا”، فقط.

ظهرت مقاطع فيديو متداولة استعانة فرق الإنقاذ المغربية بأنابيب أسمنتية لإكمال عمليات الحفر الأفقي يدويا وإخراج الطفل ريان

العالق في بئر بمدينة شفشاون منذ أيام.

وكانت صحيفة “هسبريس” أفادت بأن 3 أفراد من عناصر فرقة الإنقاذ، منهم خبير في حفر الآبار، دخلوا إلى البئر لإخراج الطفل.

ويترقب عشرات الآلاف في المغرب والعالم العربي نهاية سعيدة لمحنة الطفل المغربي الذي جلبت قصته تعاطفا دوليا واسعا.

وتوقع خبراء الجيولوجيا والسلطات المحلية إخراج الطفل خلال الساعات الأولى من هذه الليلة، وفق وسائل إعلام مغربية محلية.

أفادت مصادر مغربية أن 7 ساعات أخرى تفصل فرق الإنقاذ عن الوصول إلى الطفل ريان القابع في بئر منذ أيام

بقرية إغران بإقليم شفشاون شمال المغرب، في ظل العقبات التي اعترضت فريق العمل منها انهيارات جزئية في

مكان حفر البئر.

وأشارت المصادر إلى أن هناك مشاكل في الربط ومخاوف من وقوع شقوق صخرية وانجراف التربة.

وأضافت المصادر أن السلطات ستواصل تدخلاتها بالاعتماد على ثلاثة طبوغرافيين ومتخصصين في حفر الآبار.

ومن المرتقب أن تحمل الساعات الأولى من صباح يوم السبت أخبارا جديدة بشأن وضعية الطفل ريان الذي سقط

في ثقب مائي بالقرب من منزله بمركز تمروت في إقليم شفشاون شمال المغرب.

وقالت تقارير مغربية ان شق صخري جزئي اوقف فريق المنقذين في مجموعة الحفر اليدوي وتجري محاولات

لاحتواء هذا المشكل من طرف رجال الإنقاذ، مع حلول الظلام، ما قد يعقد العملية 

وبدأت الجمعة قوات الدفاع المدني المغربية، في أعمال الحفر اليدوي في اتجاه مكان الطفل ريان، ودخل 3 أفراد

من عناصر الإنقاذ إلى منطقة الصفر بينهم خبير في حفر الآبار، ثم خرجوا مباشرة، نظرا لهشاشة التربة.

وتستمر عمليات الحفر اليدوي ببطء من طرف رجال الإنقاذ وبعض مختصي حفر الآبار، فيما تتوقت العمليات بين

حين وآخر خوفاً من انهيارات في التربة.

ويجري تدعيم النفق الأفقي نحو مكان الطفل ريان بواسطة قنوات صلبة تفادياً لأي انهيار في التربة، كما أن ظهور

تشققات في محيط عملية الحفر يزيد من تخوفات الأطقم الطبية.

وعمل رجال الإنقاذ طوال الليل مستخدمين الجرافات لحفر بئر موازية في التل المجاور.

وتوجد في الموقع طائرة هليكوبتر على أهبة الاستعداد لنقل ريان إلى المستشفى فور إنقاذه.

“مباشر” الأمتار الأخيرة .. فرق الإنقاذ تقترب من الطفل ريان