اخبار عاجلة
الرئيسية » صور » بالصور: أفلام تغيرت نهايتها بحسب رغبة الجمهور

بالصور: أفلام تغيرت نهايتها بحسب رغبة الجمهور

شبكة عراق الخير:

5 أفلام مشهورة قد تغيرت نهاياتها واستجاب صانعوها إلى آراء الجمهور وقاموا بتغيير الخاتمة.. نسردها بالصور كما يلي:

 

فيلم Little Shop of Horrors – صَدَر 1986

فيلم Little Shop of Horrors

يعد فيلم Little Shop of Horrors من مسرحية برودواي الموسيقية أحد أكثر النهايات التي تغيرت بشكل ملحوظ في تاريخ السينما. كما في الفيلم، تنتهي القصة بالبطل سيمور (ريك مورانيس) الذي يهزم النبات العملاق الشرير. وهي انحراف كبير عن النهاية في الإصدار المسرحي، حيث يأكل النبات سيمور وصديقته، أودري (إلين جرين)، ثم يستمر في تدمير العالم وراء متجر الزهور في Mushnik.

في الأصل، كان المخرج فرانك أوز ينوي تكرار تلك النهاية الأصلية. قام بتصوير تسلسل من مؤثرات خاصة مدته 23 دقيقة بتكلفة 5 ملايين دولار.

في ذلك، يتكاثر النبات الشرير ليُعطي عددًا ىمن النباتات آكلة البشر، والتي تنطلق بعد ذلك في حالة من الهياج عبر مدينة نيويورك. المباني تهدم، والمواطنون يفرون في حالة من الرعب، ويموت بطلا الفيلم سيمور وأودري. حتى أن النبتة الشريرة في المشهد الختامي تبدو كأنها تُحطّم الشاشة الضخمة وكانها تنوي الخروج لالتهام الجمهور!

لكن ردة فعل الجمهور على هذه النهاية كانت ساخطة، فلم يقبلوا أن ينتهي دور البطل والبطلة بهذه الطريقة. نتيجةً لذلك، حصلت تغييرات تدريجية في الفيلم حتى استقر المخرج على إعادة تصوير النهاية وجعل الأبطال يتمكّنون من النبات المتوحّش وقتله.

 

فيلم Pride and Prejudice – صَدَر 1940

فيلم Pride and Prejudice

هل كنت تظن أن هناك نهاية بديلة لفيلم “Pride and Prejudice”؟ نظرًا إلى أنه يستند إلى رواية جين أوستن الشهيرة، فمن غير المتوقّع أن هناك نهاية أخرى كان ينوي المخرج ختم الفيلم بها!

في الحقيقة، انتهت النسخة البريطانية بإعطاء والد إليزابيث (دونالد ساذرلاند) الإذن للسيد دارسي (ماثيو ماكفادين) بالزواج من ابنته، مشيرًا بعد ذلك إلى استعداده لتزويج بناته الأخريات أيضًا، إذا وجدوا الخاطبين المناسبين.

عندما تم اختبار الفيلم بعرضه للجمهور الأمريكي، أعاد المخرج جو رايت وضع نهاية رفضها جمهور الاختبار البريطاني تمامًا. حيث اختتم المخرج فيلم بنهاية رومانسية أكثر وهي تلك التي عُرضت في المسارح، ولم تُعرض النهاية في النسخة البريطانية حيث تتزوّج إليزابيث من دارسي.

 

فيلم Deep Blue Sea – صَدَر 1999

فيلم Deep Blue Sea

تدور قصة الفيلم حول فريق من العلماء يجري تجارب على أسماك القرش على أمل إيجاد علاج لمرض الزهايمر. من المتوقع أن تنحرف الأمور عن مسارها، وتبدأ أسماك القرش في موجة من الرعب. كان من المفترض أن تنتهي القصة بثلاثة شخصيات مما يجعلها بأمان خارج منشأة البحث. أحدهم كان الدكتورة سوزان ماك أليستر (سافرون بوروز)، العالمة التي دبرت المشروع بأكمله. جمهور الاختبار لم يتّفق مع هذه النهاية.

قال المخرج ريني هارلين، “ما حدث بشكل أساسي هو أن الجمهور شعر بعمق أن شخصية العالِمة، المرأة التي كانت وراء التجربة بأكملها مع أسماك القرش، كانت مذنبة بالكامل. في أذهانهم، كانت هي الشريرة، وفي أذهاننا، كانت البطلة واعتقدنا أن إنقاذها هو المفتاح.

لم يكن هناك الكثير من الوقت لإصلاح النهاية، لكن هارلين أجرى إعادة تصوير ليومٍ واحد لتصوير نهاية جديدة، بقتل شخصية العالِمة سوزان.

 

فيلم 28 Days Later – صَدَر 2002

أفلام 28 Days Later

بكل المقاييس ، Days Later 28 هو فيلم قاتم للغاية. يتعلق الأمر بفيروس يقضي على معظم أنحاء المملكة المتحدة، ويحوّل الناس إلى كائنات تشبه الزومبي. لهذا السبب، اختار داني بويل والكاتب أليكس جارلاند إنهاء الفيلم بملاحظة شبه متفائلة.

كما قاما بتصوير نهاية ثانية أكثر قتامة تم تضمينها كميزة إضافية في إصدار DVD البريطاني. انتهت هذه النهاية مع وفاة بطل الرواية جيم (سيليان مورفي) متأثرا بجراحه في مستشفى مهجور. لقد أعطت هذه النهاية الأمل لشخصيتين فقط، سيلينا (نعومي هاريس) وهانا (ميجان بيرنز) – على الرغم من أن بعض جمهور الاختبار لم يدرك الأمر بهذه الطريقة واعتقد أنه يعني أن كلا المرأتين محكومٌ عليهما بالفشل.

عندما حان الوقت لإصدار 28 Days Later في أمريكا، قرر الموزّع Fox Searchlight تقديم كلا النهايتيْن، بعرض النهاية “السعيدة” أولًا، وبعد ذلك تظهر الكلمات “ماذا لو …” على الشاشة، متبوعة بالنهاية “القاتمة”. أدى إدراج النهاية البديلة إلى إثارة نقاش عبر الإنترنت حول أيهما أفضل. ذكر الكاتب جارلاند والمخرج بويل أنهما يعتبران النهاية الأكثر قتامة هي النهاية “الحقيقية”.

 

فيلم Final Destination – صَدَر 2000

أفلام Final Destination

كان صانعو Final Destination يهدفون في البداية إلى صنع شيء أكثر طموحًا من مجرد مبرّد مملوء بالصدمات. تتبع القصة مجموعة من المراهقين الذين نزلوا من طائرة قبل وقتٍ قصير من انفجارها، وذلك بفضل هاجس صبي واحد. وما يلي ذلك هو سلسلة من عمليات القتل بعد ان يتخطّفهم الموت واحدًا تلو الآخر!

احتوى الفيلم في خاتمته الأصلية الأولى على العديد من العناصر التي ثبت أنها لا تحظى بشعبية كبيرة أثناء الاختبار: قصة حب، ونهاية غامضة، ووفاة البطل أليكس (ديفون ساوا).

من الواضح أن المشاهدين أرادوا فقط رؤية مشاهد الموت المروعة. قرر صانعو الفيلم التمسك بما كان ناجحًا، لذلك قاموا بإبعاد الرومانسية، وتجنبوا البطل. نجحت التعديلات، وبدأت سلسلة كاملة تتخطى الخط الفاصل بين الرعب والمعسكر.