اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار تكنلوجية » بالصور: المخاطر الصحية في الإفراط بتناول السكر

بالصور: المخاطر الصحية في الإفراط بتناول السكر

شبكة عراق الخير:

تشكل  السكريات نسبة كبيرة من السعرات الحرارية اليومية، وتصل إلى 17% من إجمالي السعرات الحرارية اليومية للبالغين، و14% للأطفال.

السكر في حياتنا اليومية:

استهلاك السكر

بالرغم من أن تكرير السكر كان متواجدًا منذ حوالي 2500 عام، إلا أنه لم يأكله البشر بالكميات الكبيرة سوى في الـ 400 عام الماضية. وبينما يعتمد البشر عمومًا على التمثيل الغذائي للسكر أو الجلوكوز للحصول على الطاقة، كان المصدر الرئيسي للجلوكوز في فترة ما قبل العصر الحديث يُستمد من الكربوهيدرات مثل الفواكه الموسمية، وكذلك جذور النباتات الصالحة للأكل.

لم يكن الإقبال على تناول السكر بهذه الكميات المهولة كما هو في العصر الحديث! ففي عام 2000، كان متوسط استهلاك السكر للفرد الواحد في الولايات المتحدة ما يقرب 70 كجم في السنة! وحيث أن حاجة الجسم من السكر لتوليد الطاقة حاجة محدودة، عادةُ ما يسلك الفائض مسارات أخرى غير مرغوبة مثل تخزينه على شكل دهون وارتباطه بمشاكل صحية عديدة.

تمثّل أضرار السكر ومخاطره تهديدًا كبيرًا على أعضاء الجسم ووظائفه، خاصةً أن معظم أنواع الأطعمة والمنتَجات المصنّعة تحتوي على نسب كبيرة لا يُستهان بها من السكر! فقد أصبح جزءًا مهمًا في الصلصات، التتبيلات، الألبان، الماء الغازي والمنكّه، الآيس كريم والحلوى والصودا وحتى الحساء والمعلبات!

أسباب استهلاكنا الكثير من السكر والهوية السرية للسكر:

السكر المصنع

من أول الأشياء التي يجب معرفتها أن السكر يحمل العديد من الأسماء. يحتوي السكر على أكثر من 50 اسمًا شائعًا تتراوح من الأسماء التي تعرفها – السكر وسكر القصب وسكر القصب المبخر وشراب الذرة عالي الفركتوز – إلى الأسماء الأقل وضوحًا مثل شراب الأرز البني وعصير الفاكهة المركز، إلى الأسماء الغامضة، مثل دياتاز وجلاكتوز.

غالبًا ما تقسم شركات الأغذية السكر في منتجاتها إلى أشكال متعددة، والنتيجة هي أن السكريات تُرتّب في أدنى قائمة المكونات، حيث أن القوائم مبنية بترتيب كمية المكوّن كجزء من الكل.

هذا يعني أنه إذا كان السكر هو المكون الأول في القائمة، فإن تقسيمه إلى 4 أو 5 أنواع من السكر يدفع كل منها إلى أسفل القائمة، مما يمنحك انطباعًا بأن كميات السكر في المنتج قليلة.

علاوةً على ذلك، تُشير الأبحاث إلى أن السكر تمت إضافته عمليًا إلى حوالي 80% من الأطعمة المسنّعة المعبّأة في الولايات المتحدة. هذا يعني أن قدرتنا على تجنب الأطعمة الاستهلاكية اليومية لتجنب أضرار السكر أصبح أمرًا أكثر صعوبة من قبل!

السكر “الصحي”

هناك بعض أنواع السكر تتمتع بسمعة طيبة لا تستحقها. غالبًا ما يُنظر إلى أشياء مثل العسل وشراب القيقب والتي يُروّج لها على أنها أشكال صحية من السكر، بينما في الواقع قد يفوق ضررها في بعض الأحيان سكر المائدة!

السكر هو سكر، مهما اختلفت أشكاله أو ألوانه، حتى العسل، فهو صحي بمقدار معيّن ولا يُنصح إضافته باستمرار إلى المشروبات الساخنة أو اعتباره كبديل عن أنواع السكر الأخرى. فجميع أنواع السكر في نهاية الأمر مهما اختلفت أو تعددّت يتم تقسيمها وتكسيرها إلى وحدات صغيرة تُسمى الجلوكوز يتعامل معها الجسم بنفس الطريقة، ولا يُفرّق بين مصادره.

أضرار السكر ومخاطره….

أضرار السكر المصنع

السكر ليس ضارًا لمجرد أنه يحتوي على سعرات حرارية وقيمة غذائية صفرية. إنه مضر لك لأنه يجعلك سمينًا. فهو خطير لأنه يحتوي على خصائص مسببة للإدمان وهو في الواقع سام عند تناوله بكميات كبيرة.

تقترح الإرشادات الغذائية الحد من السعرات الحرارية من السكر المضاف إلى أقل من 10٪ يوميًا. يعتقد الخبراء أن استهلاك السكر هو سبب رئيسي للسمنة والعديد من الأمراض المزمنة، مثل مرض السكري من النوع 2.

يحتوي السكر على مواد تجعلك تشعر بالجوع لفترة أطول. ويُعتبر جزء من نظام المكافأة السلوكي الخاص بك – يحفز السكر الاستجابات التي تطلب منك “تكرار ذلك”.

أضرار السكر مرتبطة بتسبيب الإدمان:

إدمان السكر

يتم تحفيز استجابة الدوبامين من خلال تناول وجبة صحية، ولكن كرر نفس الوجبة يومًا بعد يوم، ستختفي استجابة الدوبامين التي أثارتها حداثة الوجبة. ويعتقد أن هذا الرد يأتي من البحث عن التنوع. نحتاج إلى تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة للحصول على نفس استجابة الدوبامين.

من ناحيةٍ أخرى، لا يحدث أي تضاؤل في إفراز الدوبامين عند تناول الوجبات السكرية والمحلاة! الأمر يتحوّل بشكل تدريجي إلى إدمان لا يختلف عن إدمان المخدرات أو النيكوتين أو الهيروين. لهذا السبب نجد أشخاص مدمنين “حرفيًا” على تناول السكر! وقد يفشلون في منع أنفسهم في ذلك مرارًا وتكرارًا.

بقدر ما يتعلّق الأمر بالضرر، فإن السكر يفرض ضرائب ليست بالقليلة على الكبد والبنكرياس. فوجود المزيد من السكر يعني المزيد من العمل للبنكرياس من أجل إفراز الإنسولين وتقليل مقدار السكر في الدم. وإرهاق البنكرياس مرتبط بأمراض مقاومة الإنسولين، التي تؤدي غالبًا إلى أمراض القلب والكبد والسكري واضطرابات التمثيل الغذائي.

استهلاك السكر المفرط يسبب زيادة الوزن والسمنة

زيادة الوزن

معدلات السمنة آخذة في الارتفاع في جميع أنحاء العالم، ويعتقد أن السكر المضاف، وخاصة من المشروبات المحلاة بالسكر، هو أحد الأسباب الرئيسية لذلك.

المشروبات المحلاة بالسكر مثل المشروبات الغازية والعصائر والشاي الحلو مليئة بالفركتوز، وهو نوع من السكر البسيط. يزيد استهلاك الفركتوز من جوعك ورغبتك في الطعام أكثر من الجلوكوز، وهو النوع الرئيسي من السكر الموجود في الأطعمة النشوية.

بالإضافة إلى ذلك، قد يتسبب الاستهلاك المفرط للفركتوز في مقاومة هرمون اللبتين، وهو هرمون مهم ينظم الجوع ويطلب من جسمك التوقف عن تناول الطعام.

بعبارة أخرى، لا تكبح المشروبات السكرية جوعك، مما يسهل عليك بسرعة استهلاك عدد كبير من السعرات الحرارية السائلة. هذا يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن.

أضرار السكر مرتبطة بخطر الإصابة بأمراض القلب

صحة القلب

ارتبطت الأنظمة الغذائية عالية السكر بزيادة مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض، بما في ذلك أمراض القلب، وهي السبب الأول للوفاة في جميع أنحاء العالم. تشير الدلائل إلى أن الأنظمة الغذائية عالية السكر يمكن أن تؤدي إلى السمنة والالتهابات وارتفاع مستويات الدهون الثلاثية والسكر في الدم وضغط الدم – جميعها عوامل ترفع خطر الإصابة بأمراض القلب

بالإضافة إلى ذلك، فإن تناول الكثير من السكر، وخاصة من المشروبات المحلاة بالسكر، تم ربطه بتصلب الشرايين، وهو مرض يتميز بوجود رواسب دهنية وانسداد الشرايين. وجدت دراسة أخرى أجريت على أكثر من 30 ألف شخص أن أولئك الذين يستهلكون 17-21٪ من السعرات الحرارية من السكر المضاف لديهم خطر أكبر بنسبة 38٪ للوفاة بأمراض القلب، مقارنة بمن يستهلكون 8٪ فقط من السعرات الحرارية من السكر المضاف.

للسكر الأبيض علاقة وثيقة مع حب الشباب:

حب الشباب أضرار السكر

ارتبط النظام الغذائي الغني بالكربوهيدرات المكررة، بما في ذلك الأطعمة والمشروبات السكرية، بزيادة خطر الإصابة بحب الشباب. الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المرتفع، مثل الحلويات المصنعة، ترفع نسبة السكر في الدم بسرعة أكبر من الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض.

تؤدي الأطعمة السكرية إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم ومستويات الأنسولين بسرعة، مما يؤدي إلى زيادة إفراز الأندروجين وإنتاج الدهون والالتهابات، وكلها تلعب دورًا في تطور حب الشباب. وأظهرت الدراسات أن الأنظمة الغذائية منخفضة نسبة السكر في الدم مرتبطة بانخفاض خطر الإصابة بحب الشباب، في حين أن الأنظمة الغذائية عالية نسبة السكر في الدم مرتبطة بمخاطر أكبر.

استهلاك السكر المفرط يرفع خطر الإصابة بمرض السكري النوع 2

مرض السكري

لقد تضاعف انتشار مرض السكري في جميع أنحاء العالم على مدار الثلاثين عامًا الماضية. على الرغم من وجود العديد من الأسباب لذلك، إلا أن هناك صلة واضحة بين الاستهلاك المفرط للسكر وخطر الإصابة بمرض السكري.

تعتبر السمنة، التي تحدث غالبًا بسبب استهلاك الكثير من السكر، أقوى عامل خطر للإصابة بمرض السكري. علاوةً على ذلك، فإن الاستهلاك المرتفع للسكر لفترة طويلة يؤدي إلى مقاومة الأنسولين، وهو هرمون ينتجه البنكرياس وينظم مستويات السكر في الدم، كما ذكرنا سابقًا.

استهلاك السكر المفرط مرتبط بزيادة فرص الإصابة بالسرطان

أضرار السكر السرطان

أضرار السكر لا تقتصر على ما تم ذكهر فحسب، بل قد يؤدي تناول كميات كبيرة من السكر إلى زيادة خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.

أولًا، يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي غني بالأطعمة والمشروبات السكرية إلى السمنة، مما يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بالسرطان. علاوةً على ذلك، فإن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من السكر تزيد من الالتهابات في الجسم وقد تسبب مقاومة الأنسولين، وكلاهما يزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

وجدت دراسة أجريت على أكثر من 430.000 شخص أن استهلاك السكر المضاف مرتبط بشكل إيجابي بزيادة خطر الإصابة بسرطان المريء والسرطان الجنبي وسرطان الأمعاء الدقيقة.

دراسة أخرى أظهرت أن النساء اللواتي تناولن الكعك الحلو والبسكويت أكثر من ثلاث مرات في الأسبوع كن أكثر عرضة للإصابة بسرطان بطانة الرحم بنسبة 1.42 مرة مقارنة بالنساء اللائي تناولن هذه الأطعمة أقل من 0.5 مرة في الأسبوع.

أضرار السكر مرتبطة بالاكتئاب وزيادة معدلات الأرق

السكر يزيد الاكتئاب

في حين أن النظام الغذائي الصحي يمكن أن يساعد في تحسين مزاجك، فإن اتباع نظام غذائي غني بالسكر المضاف والأطعمة المصنعة قد يزيد من فرص الإصابة بالاكتئاب.

ارتبط استهلاك الكثير من الأطعمة المصنعة، بما في ذلك المنتجات عالية السكر مثل الكعك والمشروبات السكرية، بزيادة مخاطر الإصابة بالاكتئاب. يعتقد الباحثون أن تقلبات نسبة السكر في الدم، وعدم انتظام الناقل العصبي والالتهابات قد تكون كلها أسبابًا لتأثير السكر الضار على الصحة العقلية.

قد يُسرّع السكر المصنّع من شيخوخة البشرة

أضرار السكر تزيد الشيخوخة

التجاعيد هي علامة طبيعية للشيخوخة. تظهر في النهاية، بغض النظر عن صحتك. مع ذلك، يمكن أن تؤدي الخيارات الغذائية السيئة إلى تفاقم التجاعيد وتسريع عملية شيخوخة الجلد.

المنتجات النهائية المتقدمة للجليكيشن (AGEs) هي مركبات تتكون من تفاعلات بين السكر والبروتين في جسمك. يشتبه في أنهم يلعبون دورًا رئيسيًا في شيخوخة الجلد. يؤدي تناول نظام غذائي غني بالكربوهيدرات المكررة والسكر إلى إنتاج AGEs ، مما قد يؤدي إلى تقدم بشرتك في العمر قبل الأوان.

تتسبّب AGEs في إتلاف الكولاجين والإيلاستين، وهما بروتينات تساعد على تمدد الجلد والحفاظ على مظهره الشاب. عندما يتلف الكولاجين والإيلاستين، يفقد الجلد تماسكه ويبدأ في الترهل.

السكر المفرط يستنزف طاقتك

السكر يستنزف الطاقة

الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر المضاف تؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم ومستويات الأنسولين بسرعة، مما يؤدي إلى زيادة الطاقة.

مع ذلك، فإن هذا الارتفاع في مستويات الطاقة عابر. تؤدي المنتجات المحملة بالسكر والتي تفتقر إلى البروتين أو الألياف أو الدهون إلى زيادة طفيفة في الطاقة يتبعها سريعًا انخفاض حاد في نسبة السكر في الدم، وغالبًا ما يشار إليها باسم الانهيار crash.

يمكن أن يؤدي وجود تقلبات مستمرة في نسبة السكر في الدم إلى تقلبات كبيرة في مستويات الطاقة. لتجنب دورة استنزاف الطاقة هذه، اختر مصادر الكربوهيدرات منخفضة السكر المضاف والغنية بالألياف. يعتبر اقتران الكربوهيدرات بالبروتين أو الدهون طريقة رائعة أخرى للحفاظ على استقرار نسبة السكر في الدم ومستويات الطاقة.

السكر المصنّع بمرتبط بزيادة مخاطر الكبد الدهني

الكبد الدهني

ارتبط تناول كميات كبيرة من الفركتوز باستمرار بزيادة خطر الإصابة بالكبد الدهني. على عكس الجلوكوز وأنواع السكر الأخرى، التي تمتصها العديد من الخلايا في جميع أنحاء الجسم، يتم تكسير الفركتوز بشكل حصري تقريبًا بواسطة الكبد.

في الكبد، يتم تحويل الفركتوز إلى طاقة أو تخزينه في صورة جليكوجين. مع ذلك، يمكن للكبد تخزين الكثير من الجليكوجين فقط قبل أن تتحول الكميات الزائدة إلى دهون.

كميات كبيرة من السكر المضاف على شكل سكر الفواكه تفرط في الكبد، مما يؤدي إلى مرض الكبد الدهني غير الكحولي (NAFLD) ، وهي حالة تتميز بتراكم الدهون المفرط في الكبد.

أمراض ومشاكل صحية أخرى ذات علاقة مع أضرار السكر

  • زيادة مخاطر الإصابة بأمراض الكلى: يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم باستمرار إلى تلف الأوعية الدموية الحساسة في الكلى. هذا يمكن أن يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض الكلى

  • أضرار السكر مرتبطة بالتأثير السلبي على صحة الأسنان: تناول الكثير من السكر يمكن أن يسبب تسوس الأسنان. تتغذى البكتيريا الموجودة في فمك على السكر وتفرز المنتجات الحمضية الثانوية ، مما يؤدي إلى إزالة المعادن من الأسنان.

  • زيادة خطر الإصابة بالنقرس: النقرس هو حالة التهابية تتميز بألم في المفاصل. ترفع السكريات المضافة مستويات حمض اليوريك في الدم، مما يزيد من خطر الإصابة بالنقرس أو تفاقمه.

  • تسريع التدهور المعرفي: يمكن أن تؤدي النظم الغذائية عالية السكر إلى ضعف الذاكرة وقد ارتبطت بزيادة خطر الإصابة بالخرف.