اخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات » بالوثائق عظمة التضحيات العراقية خلال ثورة 1920 وحجم الخسائر البريطانية

بالوثائق عظمة التضحيات العراقية خلال ثورة 1920 وحجم الخسائر البريطانية

شبكة عراق الخير : بقلم مؤيد الونداوي

وانا اتصفح التقارير البريطانية التي اطلقتها دائرة الوثائق البريطانية الاسبوع الماضي عن يوميات ثورة العشرين

فوجئت بمعلومات وتفاصيل كثيرة أخفق غالبية الباحثين العراقيين حتى الان في التعرف عليها وتدوينها من بعد كل

هذه السنين. شجاعة العراقيين اقلقت السلطات البريطانية وهي شجاعة تتضح حيث سقط في معركة واحدة

250 شهيد وفي اخرى 45 شهيد. هؤلاء الشهداء غالبيتهم لا نعرف عنهم شيء مع الاسف. ولقد اكدت التقارير

وبوضوح ان العراقيين قد توحدوا بطوائفهم في هذه الانتفاضة. ايضا انتبهت ان مناطق ديالى وكفري وكركوك قد

اخفقت تدوين ما شهدته هذه المناطق خلال الثورة وهو موضوع يستحق ان تفرد له دراسة خاصة به.

كان قلق البريطانيين كبير خلال الاحداث كونهم على اطلاع بحجم الاسلحة بيد العشائر وكنموذج اوضح لكم بعضها:

بني ربيعة الساكنين بين البغيلة والكوت ولديهم 5500 بندقية ويتواصلون عبر اسفل الجزيرة مع بني لام وهؤلاء

لديهم 5000 بندقية بينما البو دراج لديهم 4300 بندقية وفي اسفل العمارة هنالك البو محمد ولديهم 8000 بندقية

وهنالك عشيرة (لم يبدوا اسمها) تمتلك 10000 وهي من العشائر المستقلة. وهنالك عشائر اخرى يملك افرادها

8500 بندقية. وإذا ما تعاونت بني ربيعة مع شمر في المنطقة بين الكوت وبغداد فان اعداد بنادق هذه العشائر

3150 بندقية وسوف يكون لديهم تأثير كبير على طرق النقل والسكك. العشائر الكردية المشاركة هي ثلاثة او

اربعة وهذه لديها 2000 بندقية وان ما تمتلكه عشائر الدليم وزوبع فيقدر 27000 ألف بندقية.

ولعله لأول مرة ستتعرفون كم بلغت الخسائر البريطانية من الرجال مع اندلاع الثورة ولحين نهايتها وكانت 400 قتيل

و 1250 جريح و 620 مفقود واما خسائر العراقيين فيقدر عددهم وفق تقديرات محافظة 8000 عراقي بين شهيد

وجريح.

وفي تقرير اخر تتحدث برقية بتاريخ 10 ايلول 1920 عن مقتل 16 ضابط بريطاني بينهم 6 ضباط سياسيين ومقتل

20 جندي بريطاني و31 ضابط بريطاني جريح و33 جندي بريطاني جريح كما توفي 2 ضابط بريطاني جراء جروحهم

وفقدان 5 ضباط بريطانيين مع 137 بريطاني من مختلف الرتب وقعوا اسرى مع مقتل 3 ضابط محلي و 140 قتيل

من الجنود الهنود و11 من الاتباع وجرح 23 من الضباط المحليين وايضا 661 جنود هنود والاتباع معهم 29 مع 253

جندي هندي مفقود معهم 25 اتباع.

في السماوة وبتاريخ 13 اكتوبر جرت معركة ساهم فيها 3000 من العراقيين سقط خلالها الكثير منهم شهداء. وفي

منطقة كفري وبتاريخ 8 اكتوبر سقط 110 عراقي جراء العمليات الانتقامية للقوات البريطانية.

من بعد قتله لجمن كان الشيخ ضاري في نهاية ايلول متواجدا عند قناة اليوسفية بين المسيب والمحمودية ومعه

200 من الاتباع جمعهم من بين عشائر الهندية وكان يهدف الى مهاجمة خط سكك الحلة بغداد.

شنت القوات البريطانية عمليات انتقامية مروعة بخلاف ما يذكره بعض المؤرخين وتشير اليوميات الى المناطق

والقرى والتجمعات والقوافل التي تمت مهاجمتها من طرف الطيران البريطاني لأسابيع وفي منتصف اب بوشر

بتنفيذ احكام الاعدام من بعد قرارات اصدرتها المحاكم العسكرية البريطانية ففي بغداد أعدم اربعة بتهمة قتل

حارس وسرقة بندقيته، وايضا تم اعداد ستة اخرين بتهمة اطلاق النيران على رجال الشرطة العراقيين. وفي

الحلة تم اعدام ستة مواطنين واخر في شهربان واستمرت اعمال الاعدامات للعراقيين لوقت اضافي من بعد وقف

الاعمال العدائية.

ولقد ثبت الانكليز من هم اعدائهم من القادة العراقيين السياسيين وشيوخ العشائر وتركتها لكم للتعرف على

اسمائهم وعشائرهم عبر المرفقات من الوثائق…….الامر يحتاج عمل كبير كي يمكن ترجمة هذه اليوميات والتي

تزيد عن 1500 وثيقة واكثر لم يعرف عنها الكثير من قبل.

الوثائق المعروضة:

1- وثيقة صفحتين باسماء العشائر واعداد الاسلحة

2- الوثيثة الثانية صفحتين توضح من هو اعداء بريطانيا في العراق خلال الثورة من الرجال والعشائر والشيوخ

وقائمة بغداد تبدا بجعفر ابو التمن

3-جدول يبين جانب من الخسائر البريطانية

لا يتوفر وصف للصورة.

الصور ان تملا يتوفر وصف للصورة. تكبيرها يمكن مطالعتها بوضوح

لا يتوفر وصف للصورة.

قد تكون صورة لـ ‏نص‏

لا يتوفر وصف للصورة.