اخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات » تحليل ابتدائي ورسم بياني للدوائر الانتخابية في محافظة كربلاء

تحليل ابتدائي ورسم بياني للدوائر الانتخابية في محافظة كربلاء

شبكة عراق الخير :

نشر مقال على صفحات التواصل الاجتماعي نجهل صاحبه   “على الفيسبوك“تابعته شبكة عراق الخير

مقالا بعنوان ” تحليل انتخابي ابتدائي لمحافظة كربلاء”

قام حوالي ٤٣٢ الف ناخب بتحديث بياناتهم من مجموع ٧٧٠ الف ناخب حيث بلغت نسبة التحديث البايومتري

بالمحافظة ٥٥ % نسبة المشاركة في الانتخابات السابقة كانت اربعين بالمائة لن تتغير النسبة في الانتخابات

القادمة وستكون مقاربة في احسن الاحوال يتوقع نسبة مشاركة لا تزيد عن خمسة وثلاثين بالمائة

صوت توزيع المقاعد كان كألاتي الفتح وسائرون ثلاثة لكا منهما النصر ودولة القانون مقعدان لكل منهما وتيار

الحكمة مقعد واحد تتنافس الكتل السياسية في

نسبة المشاركة في الانتخابات السابقة كانت اربعين بلمائة لن تتغير النسبة في الانتخابات القادمة وستكون

مقاربة في احسن الاحوال يتوقع نسبة مشاركة لا تزيد عن خمسة وثلاثين بلمئه

جاء تحالف الفتح اولا ٧٦ الف صوت وثانيا سائرون ٧٥ الف وثالثا النصر ٥٢ الف صوت ورابعا ٤٠ الف صوت واخيرا

تيار الحكمة ٢٠ الف

صوت توزيع المقاعد كان كألاتي الفتح وسائرون ثلاثة لكا منهما النصر ودولة القانون مقعدان لكل منهما وتيار

الحكمة مقعد واحد تتنافس الكتل السياسية في على احد عشر مقعدا موزعة على ثلاث دوائر انتخابية تحالف

الفتح في مهمة صعبة في كربلاء للمحافظة على مقاعده الثلاثة ففي الانتخابات السابقة اعتمدو على اكثر من مرشح

لجمعالاصوات واكثر من قائمة حيث كان

نوابهم الثلاثة الفائزون من ثلاث احزاب داخل التحالف اولهم كان النائب حسين علي اليساري من حركة الصدق

والعطاء وحصل

حينها على اكثر من تسعة الاف صوت اغلبها من ناحية الحر لاسباب عشائرية بحتة كما يبدو والنائب الاخر هو

حامد الموسوي من

بدر وحصل على سبعة الاف صوت والنائبة ليلى فليح عن صادقون اذ حصلت على ثلاثة الاف صوت ومن الارقام

السابقة نجد

صعوبة لدى تحالف الفتح بحصر اصواتة في دائرة معينة لتعدد القوى السابق والاعتبارات العشائرية التي ساهمت

بفوز مرشحه الاول

في الدائرة الاولى فرصة مرشحهم حسين اليساري جيدة رغم منافسة الصدرين الشديدة في هذه الدائرة فلديهم

ثلاث مرشحين

بينهم امرأه لكن يبقى لديهم فرصة مقبولة في الدائرة الاولى وفي الدائرة الثانية نزل تحالف الفتح بمرشحين رجل

وامرأه سينافس مرشحهم مرشح الكتلة الصدرية ومرشح دولة القانون ياسر المالكي في منطقتة وهناك ايضا

مرشح تحالف قوى الدولة ومرشح لحركة انجاز والعمق الوطني والنهج الوطني وقادمون وتصميم ومستقلين

جميعهم على مقعدين من اصل ثلاثة لربما نزولهم بمرشحين سيكلفهم الكثير وخسارة المقعدين سيكون على

مرشحتهم امنه جاسم منافسة المرشحة عن الكتلة الصدرية ومرشحة النصر وهذا صعب جدا لتشتت الاصوات اولا

وثانيا ارقامهم السابقة في الدائرة في الدائرة الثالثة فرصة مرشحهم حامد الموسوي هي الاكثر للحصول على

مقعد من مقاعدها الثلاثة المخخصة للرجال


الكتلة الصدرية تحاول مضاعفة عدد مقاعدها السابقة فنزلت بستة مرشحين عن الدوائر الثلاثة في الدائرة الاولى

ثلاثة مرشحين بمهمه اشبه بالانتحارية ولكن بادوات فوق الممتازة فقد اختار الصدرين شخصية لها بعد عشائري

ومناطقي كبير جدا وهو الشيخ جواد اليساري الذي شغل منصب رئيس مجلس قضاء الحر المرشح الثاني وهو

طارق الخيكاني وزير الاسكان والاعمار الاسبق وله مقبولية كبيرة في الدائرة لقربه من المواطنين في فترة الوزارة

ومابعدها والمرشحة الثالثة هي شيماء السعيدي التي لها شعبية جيدة في الدائرة فللمرشحة بعض النشاطات

الانسانية المنفرده او التي قامت بها او عندما شغلت منصب مديرة المكتب النسوي لشؤن المرأة في كربلاء فرصة

الصدرين بحصد المقاعد الثلاث جيدة لحد الان في الدائرة الثانية لديهم مرشحين اثنين وهما المهندس حسين علي

الغانمي الذي لديه شعبية جيدة في الحسينية والسيدة رائده جاسم من قضاء طويريج تحتاج الكتلة الصدرية الى

العمل بجد على توجية ناخبيها جميعا في هذه الدائرة على انتخاب حسين او رائدة حتى لاتشتت الاصوات والا

سيخسر الاثنين معا وهيه مهمه صعبة جدا واقرب للمستحيلة خصوصا منافسة مرشحة الفتح عن نفس الدائرة

اتوقع ان الصدرين لديهم نوع من التنظيم سيمكنهم من عدم خسارة المقعدين وترك فرضية الفوز باثنين لنسبة

المشاركة وتشتت اصوات منافسيهم فسياخذون مقعد على الاقل في هذه الدائرة في الدائرة الثالثة مهمة

الصدرين اسهل لديهم مرشح واحد وهو رائد الفتلاوي ويتوقع صعوده بنسبة كبيرة فبرغم عدم وجود تجمع صدري

كبير في الدائرة فللمرشح المذكور نوع من المقبولية الشعبية لمواقف كثيرة في فترة الوباء ونشاطات اجتماعية

اخرى

دولة القانون الذي قرر النزول بثلاثة مرشحين في الدائرة الاولى المرشح فراس المسلماوي في موقف لا يحسد

عليه حيث ينافس اثنان من التيار الصدري ومرشح الفتح وتحالف الدولة وباقي الاحزاب في الدائرة الثانية مرشح دولة القانون

في الدائرة الثالثة امال الدين الهر المحافظ السابق الذي سينافس مرشحو الفتح والصدرين وقوى الدولة وتحالف

النهج الوطني ستنحصر المنافسة بينه ومرشح قوى الدولة في هذه الدائرة

تحالف قوى الدولة سيحصد المقعد النسوي الخاص بلدائرة الثالثة حيث سينافس بعض الاحزاب الصغيرة والجديدة

لديه مرشحة عن تحالف النصر ستنافس مرشحة عن وقادمون وحركة النور ونازل اخذ حقي والمنتج الوطني

وسينافس مرشح التحالف عمار شاكر امال الدين الهر في الدائرة الثالثة وستكون منافسة شديدة بين الاثنين

النهج الوطني كان بحال افضل لو نزل بمرشح واحد في الدائرة الثالثة خصوصا ان اغلب اصوات مرشحيه عندما

كانو مع النصر كانت في هذه الدائرة لكن نزوله بمرشحين اثنين صعب المهمه عليه


هناك تيار الفراتين لمحمد شياع السوداني وائتلاف العمق الوطني لخالد الاسدي وحركة النور لمحمد الهنداوي

ليست من الاحزاب التي ستكون مؤثره على النتائج سوى بتشتيت اصوات دولة القانون والفتح بدرجة اقل فجميع

المذكورين يستهدفون نفس الجمهور وهذا يصب في مصلحة الكتلة الصدرية في الدوائر الثلاثة

حتى الان وقبل تثبيت الاسماء من المفوضية توقع مقاعد كربلاء سيكون الكتلة الصدرية خمسة والفتح اثنان وقوى

الدولة اثنان ودولة القانون واحد يتبقى مقعد صعب التكهن به سننتظر الاسماء وعندها لكل حادث حديث

واخيرا اترك لكم رسم بياني للدوائر في محافظة كربلاء  عرض أقل

المقال يمثل راي كاتبه ولايمثل راي الشبكة