اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » ترقب ومخاوف من عدم إتمام امتحانات نصف السنة

ترقب ومخاوف من عدم إتمام امتحانات نصف السنة

شبكة عراق الخير:

كشفت مصادر مطلعة , عن احتمال صدور قرار “صادم” للجميع في الفترة المقبلة يقضي بتأجيل امتحانات نصف السنة، بالتزامن مع إعلان الحظر الشامل.

وأشارت تلك المصادر، إلى أن “وزارة التربية تتباحث إمكانية إكمال امتحانات نصف السنة بكل الطرق المسموحة، وفي حال تعذر ذلك واستمرار تسجيل إصابات متزايدة بفيروس كورونا، يصار الى اعتبار نتائج هذه الامتحانات كنتائج نهاية العام الدراسي 2020 / 2021”.

ويداوم الطلبة في العراق يوماً واحداً في المدارس أسبوعياً ويتابعون دروسهم بقية الأيام في المنازل عن طريق الدراسة عن بعد، للحيلولة دون تفشي الوباء في البلاد.

ورغم ذلك، سجلت الكثير من مدارس البلاد إصابات بالفيروس.

وفي هذا الإطار، قال الناطق باسم صحة كربلاء، إنه لم يجر غلق أي مدرسة في المحافظة بشكل كامل، بل تم إغلاق 70 شعبة من مدارس مختلفة إثر اكتشاف إصابات بالفيروس.

وأوضح أن “عدد الطلبة الذين أصيبوا بالفيروس منذ تشرين الثاني عام 2020 ولغاية نهاية كانون الثاني 2021 بلغ 250 طالبا، لكن منذ بداية شباط وحتى الآن سجلنا اصابة 250 طالبا بكورونا، أي أن الإصابات تصاعدت بوتيرة كبيرة في الأيام الأخيرة”.

وأشار إلى أن غالبية الطلبة المصابين تماثلوا للشفاء، منوها إلى أن المحافظة سجلت أيضاً إصابة 70 شخصا في السلك التدريسي بالفيروس وتعافى معظهم.

بدوره، سلط الناطق باسم صحة ذي قار، بشار الزاملي، الضوء على تفاصيل حملة المسح الميداني لمطاردة فيروس كورونا في مدارس المحافظة.

وقال: “تم فحص أكثر من 37 الف طالب من أصل نحو 640 ألفاً في المحافظة ضمن حملة المسح الميداني، حيت تم تسجيل إصابة 162 طالبا بالفيروس”، مبينا كما أن ” الكوادر الصحية فحصت 5390 موظفا ومعلما حتى الآن، وتم اكتشاف إصابة 60 منهم بكورونا”.

واضاف، أن “المدارس التي جرى فحص طلابها بلغ عددها أكثر من 616 مدرسة، بينها 91 مدرسة جرى اكتشاف إصابات فيها، حيث بلغت عدد الشعب المغلقة داخل تلك المدارس 91 شعبة، وهناك مدرسة واحدة في المحافظة اغلقت بشكل كلي”.

من جانبه، أبرز نائب نقيب المعلمين في ذي قار، حسن السعيدي، مخاوف نقابته من عدم إتمام امتحانات نصف السنة للطلبة في المدارس.

وذكر السعيدي، أن “الكوادر التعليمية تعمل جاهدة في محاربة فيروس كورونا من خلال عمليات التوعية التي تحاول ايصالها للطلبة أثناء المحاضرات التي تلقيها يوميا عليهم، وكذلك بالتعاون مع شعبة في مديرية تربية ذي قار اسمها شعبة الصحة والبيئة المدرسية وهي تابعة لقسم النشاط المدرسي وهذه الشعبة تتابع الاصابات في كل مدرسة “.

وبين، أن” إدارات المدارس لديها تعليمات صحية صارمة من الجهات العليا، فمثلا لو تم تسجيل إصابة او اثنتين في إحدى الشعب تغلق هذه الشعبة، وفي حال تكرارها يصار إلى إغلاق المدرسة بشكل كامل “.

وأضاف السعيدي، “في بداية انطلاق العام الدراسي كان الوباء خفيفا في المحافظة والعراق بشكل عام، اما في الوقت الحالي فقد انتشر بصورة متوسطة او اكثر من متوسطة”، لافتا إلى أن “النقابة تتابع وضع الفيروس مع إدارات المدارس وخصوصا في قضاء البطحاء حيث سجلت إصابات في القضاء واكثرها في المنازل، وبعض اولياء الامور ابلغوا ادارات المدارس وتم تبليغ الصحة”.

وأبدى السعيدي، مخاوف نقابته من عودة انتشار الوباء، خاصة مع قرب ايام امتحانات نصف السنة، مبينا أن “الامتحانات لها سياقات معينة في اداءها ومراقبتها وعدد الطلبة، علما ان مدارسنا لا توجد فيها قاعات امتحانية انما الامتحان يكون في الصفوف”.