اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار تكنلوجية » تعرف على اسباب وطرق علاج الكتلة المتحجرة في عضلة الفخذ الخلفية مكان الحقنة

تعرف على اسباب وطرق علاج الكتلة المتحجرة في عضلة الفخذ الخلفية مكان الحقنة

شبكة عراق الخير:

قد تسبب الحقنة، تورمًا مكانها ويتطور الأمر ليشبه الكدمة، وتوجد الكثير من الأسباب المسببة للكتلة المتحجرة

مكان الحقنة، ومنها تحسس الجلد وأخذ الحقنة بطريقة خاطئة، وبالتالي حدوث نزف داخلي.

وتعتبر الحقن العضلية من الوسائل العلاجية الفعالة في التصدي للكثير من الأمراض، ولكن في كثير من الحالات

وخاصةً مع طول فترة العلاج بالحقن قد نلاحظ تشكل كتلة أو ورم في المؤخرة في مكان الحقن، فإما أن يزول

تلقائياً بعد عدة أيام أو قد يستمر لفترة أطول من ذلك مما يسبب إزعاجاً للمريض.

أسباب ظهور ورم في عضلة المؤخرة من آثار الحقن:

أولاً: الحقن في موضع خاطئ

يمكن أن يؤدي حقن الدواء في غير الموضع الصحيح من المؤخرة إلى العديد من الاختلاطات غير المرغوب بها،

مثل ظهور ورم في المؤخرة مكان الحقن، الألم المستمر الذي يزداد بالجلوس، وغيرها من الأعراض المزعجة.

كان أشيع مكان للحقن العضلية في المؤخرة هو العضلة الأليوية الظهرية، ولكن مع ترافق الحقن في هذا

المكان بكثرة الإصابات للعصب الوركي وألم عرق النسا، فقد تم اعتماد الحقن في العضلة الأليوية البطنية في

الربع العلوي الوحشي من المؤخرة كمكان آمن للحقن العضلية، على الرغم من صعوبة الحقن الذاتي في هذه

المنطقة.

ثانياً: الحقن السريع للمادة الدوائية:

يجب أن يكون الحقن العضلي بطيئاً حتى لا تتجمع المادة الدوائية في مكان الحقن، فقد لوحظ أن الحقن السريع

للدواء يترافق بظهور ورم في مكان الحقن بسبب عدم قدرة العضلة على امتصاص المادة بالسرعة ذاتها، مما

يسبب تكتلها وتجمعها تحت الجلد في منطقة الحقن.

ثالثاً: التشنج العضلي:

هناك بعض الأشخاص الذين يخافون من الإبر العضلية فيقومون بشد عضلات المؤخرة قبل حقن المادة الدوائية،

مما يمنع ارتشاح الدواء في النسيج العضلي وتجمعه على شكل ورم في مكان الحقن، لذلك فإن ارتخاء عضلات

المؤخرة أثناء الحقن العضلي أمر لا يجب الاستهانة به لتجنب الأعراض المزعجة.

تجنب الحقن العضلي في المؤخرة عندما تكون في وضعية الوقوف، بل اختر دائماً الاستلقاء في السرير أو على

الكنبة لضمان أن تكون العضلات في وضع الاسترخاء وألا تتكون كتلة في  مكان الحقن.

رابعاً: التحسس على المادة الدوائية:

في حالات التحسس على المادة الدوائية المحقونة في عضلة المؤخرة فإن مكان الحقن يمكن أن ينتفخ ويتحول سريعاً إلى اللون الأحمر ويترافق بحكة شديدة فيه، وهذا الأمر لا يمكن تجنبه في الحالات التي يكون فيها الدواء يوصف للمريض للمرة الأولى.

بينما يمكن تجنب تكرار حدوث مثل هذه الحالة بإعلام الطبيب بما حدث لمنع وصف المادة الدوائية ذاتها للمريض، وإيجاد البديل المناسب لها والذي لا يتحسس المريض عند حقنه به.

خامساً: طول الإبرة

يعتقد البعض أن الإبرة القصيرة والرفيعة يكون مرور المادة الدوائية أسرع ويترافق ذلك بألم أقل أثناء الحقن، وقد يصل بهم الأمر إلى حقن المادة الدوائية في عضلة المؤخرة باستخدام إبرة الأنسولين.

وهذا يعتبر من الإجراءات الخاطئة لأن الإبرة القصيرة لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تصل إلى النسيج العضلي، فيتم حقن المادة الدوائية ضمن النسيج الشحمي تحت الجلد، وذلك لا يسمح بالامتصاص السليم للدواء ويسبب تشكل ورم مؤلم مكان الحقن.

سادساً: تركيب المادة الدوائية

بعض المواد الدوائية المحقونة في عضلة المؤخرة يمكن أن تملك خصائص معينة تزيد من احتمال تشكل ورم في المؤخرة من آثار الحقن، مثل أن تكون المادة الدوائية ذات تركيز أو كثافة عالية مثل حقنة علاج فقر الدم الحاوية على الحديد هيموجيت Heamojet.

أو أن تكون مادة زيتية فتحتاج لوقت أطول من المعتاد حتى تنحل في النسيج العضلي، لذلك يجب أن تتوافق سرعة حقن المواد الدوائية مع كثافة وخصائص هذه المواد لتجنب ظهور الكتلة مكان الحقن.

سابعاً: التعقيم الغير كافي لمنطقة الحقن

يجب عدم التهاون في مسح منطقة الحقن جيداً قبل وبعد الحقن بالكحول أو أي مادة بديلة لمنع النمو الجرثومي ودخول الجراثيم عبر الجلد، بالإضافة إلى دور الكحول في الحد من تورم المنطقة بعد الحقن.

ثامناً: أذية وعاء دموي أو عصب

عند إصابة وعاء دموي أثناء الحقن فإن الدم ينتشر في النسيج المحيط بالوعاء مما يسبب تشكل ورم دموي في منطقة الحقن بلون أحمر أو بنفسجي، أما إصابة النهايات العصبية فقد تسبب مجموعة من الأعراض مثل التنميل، الألم وعدم القدرة على تحريك الرجل مع تورم في العقد اللمفية في المنطقة المحيطة.

كيفية علاج ورم في عضلة المؤخرة من آثار الحقن:

هناك مجموعة من الطرق لعلاج حالة ظهور ورم في العضلة الخلفية من آثار الحقن العضلية وعدم شفائه عفوياً خلال عدة أيام، وقد يختلف السبب وراء حدوث هذه الحالة لكن طرق العلاج متشابهة تقريباً في معظم الحالات، حيث تقسم إلى علاج دوائي، علاج فيزيائي وعلاج بديل.

أدوية لعلاج الورم في المؤخرة بعد الحقن

يمكن للمريض اللجوء لبعض الأدوية في علاج الورم في العضلة والحد من الآثار المزعجة للحقن مثل الألم وغيره، وتكون هذه الأدوية غالباً على شكل مراهم أو كريمات تطبق موضعياً على منطقة الإصابة مثل:

  • مرهم الهيبارين Heparin.

  • كريم هيموكلار Hemoclar.

  • كريم ألفا كادول Alpha kadol.

تعمل هذه المركبات بتأثير مضاد للالتهاب على امتصاص الورم الدموي مكان الحقن في العضل والمعالجة السريعة للحالة، حيث يوضع المرهم أو الكريم على قطعة من الشاش وتطبق على مكان الإصابة مع إجراء تدليك خفيف للمنطقة.

اقرأ أيضا:  عقار زاريلتو ثورة في مجال الوقاية من الانسداد الوريدي

ويمكن أيضاً استخدام كمادات من محلول سلفات المغنيزيوم أو الديميكسيد والتي تطبق طوال فترة الليل على مكان الإصابة للحصول على أفضل نتائج.

العلاج الفيزيائي لورم في عضلة الفخد الخلفية” المؤخرة من آثار الحقن

تساعد طرق العلاج الفيزيائي المتنوعة في علاج الورم المتشكل في موضع الحقن العضلية في المؤخرة وذلك لما لها من دور في تحسن التروية والجريان الدموي في المنطقة وحركة السوائل خارج الخلايا وانحلال الورم الدموي المتشكل وما يرافق ذلك من زوال للأعراض المزعجة المرافقة.

تستخدم هذه الطريقة عند استمرار الورم لفترة طويلة وترافقه بألم شديد في المنطقة، ويمكن مشاركتها مع الطرق العلاجية الأخرى إذا ارتأى الطبيب لذلك لتسريع عملية الشفاء.

ومن طرق العلاج الفيزيائي نذكر:

  • التدليك الجيد للورم باليدين أو باستخدام جهاز كهربائي خاص.

  • العلاج بالأمواج فوق الصوتية.

  • العلاج بالأمواج تحت الحمراء.

علاج ورم في المؤخرة بعد الحقن بالطرق البديلة

هناك مجموعة من العلاجات المنزلية البديلة لحالات التورم بعد الحقن العضلية في المؤخرة، وقد أثبتت معظم هذه الطرق فعاليتها بشكل ملحوظ وسريع، ونذكر منها ما يلي:

كمادات ورق الملفوف أو الكرنب

حيث تغلى الأوراق في ماء وتعصر قليلاً، ثم تطبق على المكان المطلوب ويمكن إضافة العسل للحصول على تأثير أفضل.

اللبن الرائب

حيث يتم وضع قطعة من الشاش في اللبن وتطبيقها على موضع الورم ليلاً.

الضماد الكحولي

حيث يتم وضع قطعة من الشاش مغمسة بالكحول الممدد على المنطقة ثم تغطيتها بقطعة من القصدير لمدة ساعة كاملة.

قشر الموز

أحد الخيارات المثالية للتخلص من الكتل المؤلمة في موضع الحقنة العضلية، حيث يتم تطبيقه ليلاً وتثبيته باستخدام البلاستر الطبي.

كيف يتم تمييز تشكل خراج مكان الحقن العضلي؟

في بعض الحالات وبسبب عدم الالتزام بقواعد التعقيم الصحيحة عند الحقن العضلي للمادة الدوائية فإنه يمكن أن يتشكل خراج التهابي بسبب دخول الجراثيم للمنطقة تحت الجلد، ويمكن تمييز الخراج بمجموعة من الأعراض المرافقة مثل:

  • الألم الشديد عن اللمس.

  • التورم والاحمرار.

  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم ومنطقة الإصابة.

  • زيادة مستمرة في حجم الكتلة وتحولها من طرية الملمس إلى قاسية.

عند ملاحظة هذه الأعراض فإن العلاج يختلف عن الطرق السابقة حيث يجب بزل الخراج أو إجراء شق جراحي فيه لتفريغه من محتواه القيحي، مع وضع المريض على أدوية مضادات حيوية موضعية وجهازية للقضاء على الجراثيم المسببة للخراج.

طرق الوقاية من ورم في المؤخرة من آثار الحقن

يمكن اتباع مجموعة من الاجراءات لتجنب حدوث الورم في مكان الحقنة العضلية في المؤخرة مثل:

  • الحقن في الربع العلوي الخارجي من العضلة وعدم تكرار الحقن في نفس المكان أكثر من مرة.

  • استخدام إبرة طويلة في الحقن العضلي لضمان دخولها ضمن النسيج العضلي وعدم حقن المادة الدوائية في النسيج الشحمي تحت الجلد.

  • الالتزام بالتعقيم الجيد لمنطقة الحقن لضمان عدم دخول الجراثيم.

  • حقن المادة الدوائية ببطء كي لا تتجمع تحت الجلد.

  • يجب على المريض أن يبقى مسترخياً أثناء الحقن.

ويمكن تلخيص الكتلة المتحجرة مكان الحقنة بمايلي:

  • هو عبارة عن كتلة أو ورم يظهر مكان الحقنة المأخوذة في العضل للشخص المريض الذي يأخذ الحقنة.

  • كما أن الكثير من الممرضين والممرضات ممن يضربون الحقنة للمرضى لا ينتبهون إلى ذلك ويكونون في عجلة من أمرهم لضغط العمل عليهم.

  • ويجب على من يضرب الحقنة أن يسحب الإبرة سريعًا ويضع شاشة أو قطعة من القطن معقمة مكان وخز الإبرة.

  • وقد تظهر هذه الكلكعة نتيجة وجود مياه في الحقنة من النوع الثقيل، أو إذا كانت الحقنة إبرتها قصيرة، أو لزيادة كمية الدواء، أو اختراق الإبرة الوعاء الدموي دون تعقيمها.

علاج لتورم مكان الحقنة

  1. وضع مكعبات من الثلج مكان الحقن من مدة 30 إلى 60 ثانية قبل إعطاء الحقنة، لما يسببه الثلج في حدوث برودة تقلل تضرر الأوعية الدموية الشعرية التي تحدث خلال الحقن ومنع ظهور كتلة متحجرة في الفخذ مكان الحقنة .

  2. التأكد من أن الحقن بعيد تمامًا عن سرة البطن، وذلك في حالة كان التورم مكان الحقن في البطن.

  3. يستحسن استخدام الإبر الطويلة، لما تسببه الإبر القصيرة من كدمات أكثر من الطويلة.

  4. ضرورة استشارة المريض الطبيب ممن يأخذ أدوية لسيولة الدم كالوارفارين وبلافيكس والأسبرين، لأنه أكثر عرضة لوجود الكدمات والتورم مكان الحقن.

  5. يجب التأكد من أن الحقن تم بشكل عمودي بزاوية 90 درجة لجسم المريض وليس بشكل مائل، إلا إذا كانت حقنة تحت الجلد.

  6. لا بد من استخدام الإبر الجديدة أو غطاء القلم في أقلام الأنسولين، لما يسببه إعادة استخدام الإبر من المزيد من التورم مكان أخذ الحقنة.

  7. ضرورة استبدال الإبرة بأخرى جديدة عند تركيب الأدوية وتخفيفها بدواء آخر، على أن تستخدم إبرة للتخفيف وأخرى للحقن.

  8. تبديل أماكن أخذ الحقنة في كل مرة، لما يسببه الحقن المتكرر من كدمات وتطور الأمر إلى وجود ندبة بعد حدوث تورم مكان الحقن.

كتلة متحجرة مكان الحقنة

خراج مكان الحقنة

  • تختلف أسباب ظهور الخراج باختلاف نوع الحقنة المأخوذة، حيث إنه يكون من النادر جدًا تكون الخراج عند أخذ الحقن في العضل وظهور كتلة متحجرة في الفخذ مكان الحقنة.

  • ويكون من أسباب ظهوره حدوث ضعف الجهاز المناعي، حيث إن معظم الأشخاص الذين يتكون لديهم خراج يعانون من ضعف وتثبيط الجهاز المناعي.

  • ويكون ذلك بسبب التعرض لبعض الأنواع البكتيرية والتي تسمى بالمكورات العنقودية الذهبية.

  • أو التعرض للبكتيريا التي تسمى بالمتفطرة السلحفية.

  • ومن الأعراض المصاحبة لهذه الحالة حدوث انتفاخ مكان الحقنة، ووجود ألم فيها وحمى وفقدان الوزن.

مثل هذه الأعراض تحدث كثيراً بعد أخذ الحقن بمنطقة العضل، وإذا لم يكن هناك التهاب صديدي والذي يظهر بصورة احمرار وألم وارتفاع في درجة الحرارة والذي يتطلب التدخل الطبي، إذا لم تكن هناك مثل هذه الأعراض فيمكن علاج المشكلة باستخدام كمادات دافئة مع تدليك المنطقة بصورة متكررة وستختفي التورمات تدريجياً