اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار تكنلوجية » تقنية “Chroma key” لاستبدال خلقيات المشاهد السينمائية

تقنية “Chroma key” لاستبدال خلقيات المشاهد السينمائية

شبكة عراق الخير:

في الأفلام والتلفزيون، يمشي الممثلون ويطيرون عبر مناظر طبيعية رائعة لا وجود لها في العالم الحقيقي. يركبون على ظهور التنانين ويزورون عوالم سحرية ذات قلاع شاهقة تسكنها مخلوقات غريبة. وأحيانًا، تخوض الشخصيات معارك ملحمية في أماكن خيالية أو يعرفها الجمهور في الحقيقة، لكن الشخصيات تتحدى قوانين الجاذبية…

هذا المزيج عالي التقنية يحدث بمساعدة الخلفيات المصنوعة من قماش أو ألوان زاهية اللون تُسمى “Chroma key”، والتي يُشار إليها أيضًا باسم “الشاشة الخضراء” بسبب اللون الأخضر الشائع استعماله في هذا الغرض. فما هي الكروما المستعملة في التصوير؟

شاشة خضراء للتصوير

تقنية استخدام خلفية ذات لون أخضر تُسمى بتقنية Chroma key photography. والكروما هي كلمة يونانية الأصلية وتعني “اللون”. وتعبر الكروما ذات أهمية كبيرة لإزالة لون من مشهد واستبداله بشيء آخر.

وظهرت هذه التقنية لأول مرة في الأربعينيات من القرن الماضي. ولا زالت تُستخدم حتى اليوم في العديد من استديوهات التصوير على الرغم من وجود بدائل كثيرة. فمع التقدّم في التكنولوجيا الرقمية، يتم استخدام هذه التقنية اللونية بشكل أقل تواترًا بالتصوير الفوتوغرافي، لكنها لا تزال تُستخدم في تقنيات تصوير الفيديو والأفلام والتلفزيون. فقد أصبح الاعتماد على برنامج فوتوشوب وبرامج تعديل الصور أكثر هذه الأيام في استبدال خلفية ما دون الحاجة لخلفية خضراء.

شاشة خضراء للتصوير

حيث تسمع الشاشة الخضراء للفنيين في وسائل الإعلام بفصل الشاشات واللوحات الخضراء بسهولة عن الأشخاص الذين يقفون أمامها، واستبدال تلك الخلفيات بأي شيء إلى حدٍ كبير، من خرائط الطقس المتحرّكة إلى أفق أي مدينة من أي حقبة، وحتى الجدار الجليدي الذي يحرسه Night’s Watchers من مسلسل Game Of Thrones.

شاشة خضراء للتصوير

لتتم العملية، يتم أخذ فيديو مسجّل، أو منقول رقميًا، وإجراء تغذية حيّة أو إخراج عبر الكمبيوتر، وعزل وتنزيل لون واحد في منطقة محددة بدقة من الطيف. يكون اللون عادةً أخضر ساطع أو أزرق ساطع، لأن هذه الأشكال تختلف اختلافًا كبيرًا عن درجات لون البشرة، ولا توجد في الملابس.

لكي يعمل التأثير، يجب أن تكون المساحات الخضراء مضاءة بشكلٍ متساوٍ وبدون ظلال مرئية. وبمجرد التعرف على الشاشات الخضراء وإزالتها رقميًا، يُمكن إضافة أي شيء تتخيّله مرةً أخرى، في حين أن أجزاء الصورة الأصلية غير الخضراء لا تتأثر.

تتطلب تقنية الكروما أجهزة يُمكنها التعرف على قنوات فيديو متعددة ومعالجتها – طبقات محددة حسب اللون – بينما يُمكن تغيير المواد المسجّلة في مرحلة ما بعد الإنتاج باستخدام برنامج تحرير الفيديو أو الصور.

لا تعمل تقنية Chroma Keying للخلفيات فحسب، بل تعمل مع أشياء أخرى أيضًا. غالبًا ما يكون للشخصيات المتحركة المتقنة، مثل التنانين في Game of Thrones، لوحات خضراء ساطعة يحتفظ بها الممثلون ويتفاعلون معها، ولكن يُستبدل الحيوان الذي تم تقديمه بالكامل أثناء التحرير.

شاشة خضراء للتصوير

اليوم، أصبحت التكنولوجيا الرقمية أرخص وأكثر سهولة، وأصبح مفتاح chroma في متناول أي شخص لديه هاتف ذكي أو جهاز لوحي. تتيح البرامج والتطبيقات مثل Photoshop و After Effects و iMovie للمصورين الهواة أو محرري الفيديو تعديل الصور الخضراء الخاصة بهم ومعالجتها بسهولة – أو تلك الخاصة بأشخاص آخرين، بنتائج لم يقصدها المنشئ الأصلي أبدًا.