اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العالم » ثلاث تغريدات متعاقبة ل “لويزا لوفلوك مديرة مكتب صحيفة واشنطن بوست في بغداد

ثلاث تغريدات متعاقبة ل “لويزا لوفلوك مديرة مكتب صحيفة واشنطن بوست في بغداد

شبكة عراق الخير :

زيارة البابا بأعين غربية: لفتت لويزا لوفلوك، مديرة مكتب صحيفة واشنطن بوست في بغداد، في ثلاث تغريدات متعاقبة، إلى
المشاعر الجياشة للعراقيين لدى استقبالهم بابا الفاتيكان، لكنها قالت إنها “فوجئت في الناصرية، على بعد أميال من أور، بعدد
المواطنين الذين اعتبروا أن الزيارة أظهرت المشاكل المتأصلة التي تمس حياتهم هناك”. اضافت المراسلة أن العديد من اهالي
الناصرية “لم تفتهم ملاحظة ان الطرقات التي مرّ بها البابا قد عُبدت لكن طرقاتهم ظلت مليئة بالحفر “. وتساءل أحدهم حسب
المراسلة: “كم كانت تكلفة ذلك؟ ولماذا لم يفعلوا ذلك لنا؟”. ذكرت المراسلة أن حوار الاديان ولقاء السيستاني مهمان جدا، لكن
العديد من العراقيين أبلغوها أن النخب السياسية العراقية جعلت من المعتقدات الدينية سلاحاً وظفته لاغراضها الخاصة. أخيراً، نقلت المراسلة عن احد المواطنين قوله “لن يتغير أي شيء طالما بقيت الاحزاب ذاتها في الحكم”.
أما كريستيان شينو، مراسل راديو فرانس، الذي نفسه كان مختطفا في العراق ابان فترة الاحتلال الاجنبي، فقد ذكر في تغريدة له أن المسيحيين في العراق يشعرون بسعادة غامرة لزيارة البابا لهم، لكنه أضاف: “علينا ألاّ ننسى أن الفوضى التي تسبب بها الغزو الامريكي للعراق سنة 2003 كانت سبب تشردهم”. فرنسي آخر أعرب عن استغرابه لوجود زعماء ميليشيات كانت واشنطن قد وضعتهم على قوائم الارهاب في حفل استقبال البابا. أخيراً، نشرت صحيفة لوموند تقريرا عن “قمة” النجف بين بابا الفاتيكان وآية الله علي السيستاني، لافتة إلى منع الصحفيين من تغطية مجريات اللقاء. اضافت لوموند أن “الرجل التسعيني ذا اللحية الطويلة والبنية المتعبة، لم يظهر مطلقا على الملأ، إنما يرد على الاستفسارات خطياً، ويلقي مندوبون عنه خطبا على المصلين أيام الجمعة”. أشارت الصحيفة في ختام تقريرها إلى الصراع القائم بين رجلين على زعامة الطائفة الشيعية في العالم: آية الله السيستاني في النجف ومنافسه في طهران آية الله خامنئي.