اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار رياضية » حمودي: يحذر من عواقب دولية “وخيمة” بعد اقتحام عبدالإله لمبنى الأولمبية

حمودي: يحذر من عواقب دولية “وخيمة” بعد اقتحام عبدالإله لمبنى الأولمبية

شبكة عراق الخير :

استهجن الرئيس السابق للجنة الأولمبية العراقية رعد حمودي، الإثنين، مباشرة سرمد عبد الاله بمهامه بعد فوزه في الانتخابات التي لم تحظ باعتراف الاولمبية الدولية، وأثارت جدلاً واسعاً.

وذكر المكتب الإعلامي لحمودي في بيان ورد، “سابقة خطيرة تهدد مستقبل الرياضة العراقية، وتزيد من حدة اختناقها، بتحدي وعدم الإذعان لقرارات لأهم مؤسسة رياضية دولية اللجنة الاولمبية الدولية، اذ قام سرمد عبدالاله محمد باقتحام مبنى اللجنة الاولمبية العراقية، والاستيلاء على مكاتبها، وإصدار أوامر وقرارات خارج خيمة اللجنة الاولمبية الدولية والمجلس الاولمبي الاسيوي واللذان يراقبان عن كثب مجريات الأمور في العراق”.

وأضاف “نحن بدورنا ومع يقيننا بأن هذا الاجراء يمثل سلوكا شخصيا من قبله ولأجل تفويت الفرصة على مخططاته لخلط الامور ودفع الاولمبية الدولية تجاه رد فعل دولي مفاجئ سنسلك جميع الطرق التي خولنا إياها القانون تجاه هكذا اجراءات غير قانونية”.

وباشر سرمد عبد الاله بمهمته يوم الأحد (22 تشرين الثاني 2020)، رئيساً للمكتب التنفيذي الجديد للجنة الاولمبية العراقية بمقره في بغداد، على الرغم من رفضت اللجنة الأولمبية الدولية لنتائج الإنتخابات.

جاء ذلك في رسالة مطولة وجهتها الى عدنان درجال وزير الشباب والرياضة، والنائب ديار برواري رئيس لجنة الشباب والرياضة في البرلمان العراقي.

وعزت الأولمبية الدولية في الرسالة، سبب إلغائها نتائج الانتخابات الى وجود خروقات في الميثاق الأولمبي في سبع نقاط.

وأسفرت انتخابات اللجنة الاولمبية العراقية، في (14 من شهر تشرين الثاني)، عن فوز سرمد عبد الاله بمنصب الرئيس، بعد أن تمكن من التغلب على منافسه في الانتخابات الرئيس السابق للجنة رعد حمودي، حيث تفوق عبدالاله بـ19 صوتا فيما حصل حمودي على 16 صوتاً.

وجرت الانتخابات في أحد فنادق العاصمة بغداد، وبحضور الهيئة العامة للجنة الاولمبية، حيث تخلل وقائع الانتخابات اتهامات واستبعاد لعدد من المرشحين.

 

عبد الاله يقتحم الاولمبية العراقية وسط استغراب المعنيين