اخبار عاجلة
الرئيسية » تحقيقات وتقارير » دراسة اسبانية تشكك في مناعة القطيع و5% فقط تكونت لديهم أجسام مضادة لكورونا
اوربا

دراسة اسبانية تشكك في مناعة القطيع و5% فقط تكونت لديهم أجسام مضادة لكورونا

في اسبانيا

شبكة عراق الخير:

شككت دراسة طبية إسبانية في جدوى مناعة القطيع ضد فيروس كورونا المستجد، وقالت انه لا يزال بعيد المنال في إسبانيا، موضحة أن 5% فقط من أكثر من 61 ألف شخص شملتهم الدراسة، تكونت لديهم أجسام مضادة تقاوم المرض.

وأوضحت الدراسة، أن نحو ثلث المشاركين فيها من الذين أصيبوا بالفيروس ظلوا بدون أعراض، بما في ذلك من تأثيرات مهمة على الصحة العامة، فيما قال الباحثون: في الوقت الحالي، مناعة القطيع صعبة التحقيق بدون تقبل الأضرار الجانبية بسقوط العديد من الوفيات بين السكان المعرضين للإصابة وزيادة العبء على النظم الصحية.

وتتحقق مناعة القطيع، أو “المناعة الجماعية”، عندما يصاب عدد كاف من السكان بفيروس أو بكتيريا ما، أو يتم تطعيمهم.

وفى وقت سابق أثر فيروس كورونا على الاقتصاد الأوروبى والنسيج الانتاجى، خاصة فى إسبانيا، فقد أدت أزمة كورونا إلى تعرض الشركات الأوروبية لخسائر كبيرة، بسبب انهيار الطلب مما أدى الى اغلاق العديد من الشركات.

وأشارت صحيفة “الاكونوميستا” الإسبانية إلى أن الشركات الإسبانية الأكثر تضررا من أزمة كورونا، وفقا لاستطلاع تم على الشركات فى 29 دولة أوروبية، الذى أكد أن 62% من الشركات الإسبانية تعانى من التأخير فى المدفوعات مما يلحق ضرر لها بسيولتها المادية، وهو أعلى رقم فى نسيج الاعمال الاوروبى.

وتعد إسبانيا واحدة من أكثر الدول تضررا جراء وباء كوفيد-19، إذ سجلت أكثر من 27 ألف وفاة وحوالي 228,600 إصابة مؤكدة منذ بدء تفشي المرض في الصين أواخر العام الماضي.

وكشفت الدراسة الإسبانية أن الفيروس انتشر بشكل أكبر في وسط البلاد، التي تكبدت أعلى حصيلة وفيات، وبلغ معدل الإصابة في مدريد 11,3%، وفي برشلونة 7,1%، و2,3% فقط في إشبيلية.