اخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات » رسالة الى السيد محافظ كربلاء نصيف الخطابي
طوريج

رسالة الى السيد محافظ كربلاء نصيف الخطابي

الخطابي

شبكة عراق الخير : تداول نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي رسالة عتب الى محافظ كربلاء , تابعتها “ش ع خ “:

السيد محافظ كربلاء المقدسة
الأستاذ نصيف جاسم الخطابي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ العزيز وخادم الإمام الحسين عليه السلام
بودي أن أسأل حول الإجتماع الذي عقد بتاريخ يوم الثلاثاء 2020/8/4 الموافق 14 ذي الحجة 1441 في مقر قيادة العمليات لغرض التشاور في قضية إحياء شعائر شهر محرم الحرام وبحضور ممثلي العتبات المقدسة وممثلي أطراف وهيئات ومواكب كربلاء وسواء كانت هذه الدعوة منك شخصيا أو من غيرك ألم تتسائل جنابكم الكريم من عدم وجود أهالي طويريج أو من يمثلهم كونهم أصحاب أكبر وأهم شعيرة تقام في هذا الشهر وهي (ركضة طويريج الخالدة) وكونها من أهم القضايا التي يجب علينا وعليكم التباحث بها من ناحية توجيهات المرجعية والالتزام بها وبالتوجيهات الصحية الصارمة التي يجب أن نعمل بها . وأما الأطراف والهيئات والمواكب في كربلاء فكان ولابد الجلوس معهم لإيجاد الحلول المناسبة وأقامة مجالسهم بما يلزم فلهم منا كل الحب والاحترام المتبادل كونهم التراث الأصيل لهذه الشعائر الحسينية العظيمة
نتمنى أن تتقبل عتبنا هذا على محمل الأخوة التي بيننا لأننا ندرك انك منصف بين جميع أبناء محافظة كربلاء وكون قضاء طويريج هي البوابة الشرقية لكربلاء وأهلها الكرام وهيئاتهم ومواكبهم معروفين بالخدمة الحسينية لزوار أبي الأحرار على مر السنين هذا من جانب .
ومن جانب آخر كان حضورهم إلى هذا الإجتماع واجب لأنهم أصحاب أكبر شعيرة حسينية وأكبر تجمع جماهيري في العالم وهذا معروف لدى الجميع
الغرض من هذا المنشور إننا نرفض تهميش هذه المدينة المعطاء وعدم وجودها في كافة المحافل والمؤتمرات التي تخص الواقع العام وفي كافة المجالات … علما انني أعلم شخصيا بكل ما دار في الإجتماع ومن مصادري الخاصة ولكن السماع بالأمور شئ والوجود والتمثيل شئ آخر

حفظ الله العراق وشعبه وحفظ مرجعيتنا الرشيدة وحفظ عتباتنا المقدسة ودفع البلاء والوباء عنهم وعن جميع أبناء محافظتي الكرام ليتسنى لهم بذل قصارى الجهود في تقديم جميع المستلزمات الصحية والوقائية والعمل على التباعد المستمر حتى ننقل صورة للعالم أجمع أن الشعائر الحسينية هي درس ومنهج من مدرسة أل البيت عليهم السلام

لاننسى جهودكم في هذه الأزمة وكذلك الكوادر الصحية والأجهزة الأمنية لما بذلتموه في سبيل إعطاء اقل الخسائر من التضحيات وكذلك العتبات المقدسة والهيئات والمؤسسات ومواكب الدعم اللوجستي وجميع الباذلين والساعين من اجل تقديم أفضل المساعدات للجميع في تخطي هذه المرحلة فلكم منا جميعا كل الشكر والامتنان وجزائكم من الله تعالى
والشفاء العاجل والتام لجميع المصابين بهذا المرض والرحمة والمغفرة لجميع من فارقنا بسبب هذا الفايروس

خادم خدمة الإمام الحسين عليه السلام
ستار عليوي أبو زينب الشمري طويريج