اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » شقيق محافظ البصرة الاسبق :القاء القبض على “فرقة الموت” التي اغتالت مصبح الوائلي والصحفي عبدالصمد

شقيق محافظ البصرة الاسبق :القاء القبض على “فرقة الموت” التي اغتالت مصبح الوائلي والصحفي عبدالصمد

شبكة عراق الخير : اعلن شقيق محافظ البصرة الاسبق اسماعيل مصبح الوائلي، القبض على “فرقة الموت” التي قامت باغتيال اخيه محمد مصبح الوائلي، مؤكدا ان التحقيق جار معهم في مديرية استخبارات البصرة.

وقال الوائلي في تصريح صحفي تابعته “ش ع خ “ان “فرقة الموت هذه يتزعمها احمد عبدالكريم الركابي المعروف بـ(احمد طويسة)، او (احمد نجاة)، نسبة لامه، وهو شقيق (علي طويسة) الذي اغتال رئيس هيئة علماء المسليمن في البصرة وامام جامع البصرة الكبير يوسف الحسان، اواسط 2006”.

الوائلي اوضح ان “جهاز استخبارات البصرة القى القبض على حمزة الحلفي وحيدر فاضل العيداني، فيما هرب احمد طويسة، وعباس هاشم، والمدعو (السيد نائل) شقيق رائد وسيد علاء المنتمين لكتائب حزب الله ضمن فرقة الموت هذه”، مضيفا ان الهاربين قد لجأوا الى مقر هيئة الحشد الشعبي في البصرة، والذي آواهم (عمار ابو ياسر) مسؤول الحشد الشعبي في المحافظة”.

وحسب شقيق المحافظ، ان “المنفذين هم اكثر من مجموعة، ترتبط بفرق فيما بعضها مسؤولة عن سلسلة اغتيالات في البصرة”، مضيفا  ان “اسماء اخرى توجد ضمن هذه المجموعة”، لم يفصح عنها لدواع امنية.

وعن اعترافات المتهمين الذين القي القبض عليهم قال الوائلي، إن “ابرز اعترافاتهم، هي اغتيال الصحفي احمد عبد الصمد، والمصور صفاء غالي، وعضو مجلس المحافظة باسم الموسوي الذي نجا من المحاولة اواخر 2018”.

اسماعيل مصبح الوائلي،  اكد على وجود “ضغوط تمارس الان من قبل كتائب حزب الله، والحرس الثوري لتغيير مجريات التحقيق”.

ووفقا للوائلي انه ينتظر من وزارة الداخلية اعلان الخبر وبيان حقيقة انتساب “فرقة الموت” التي قامت بعملية الاغتيال.

وفي ايلول 2012، اغتال مسلحون مجهولون محافظ البصرة الأسبق محمد مصبح الوائلي.

وشغل الوائلي منصب المحافظ منذ عام 2005 ولغاية عام 2009، وهو ينتمي إلى حزب الفضيلة الإسلامي، وفي العامين الماضيين انصرف عن السياسة وانشغل بإدارة مشاريع تجارية.

وفي مطلع عام 2020، اغتالت جهات مجهولة الإعلامي أحمد عبد الصمد، ومصوره صفاء غالي، اللذين كانا يغطيان احداث القتل التي حدثت في التظاهرات.