اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار تكنلوجية » علماء:إشارات غريبة من النجم الأقرب للشمس ”بروكسيما سنتوري“

علماء:إشارات غريبة من النجم الأقرب للشمس ”بروكسيما سنتوري“

شبكة عراق الخير:

اكتشف علماء الفلك الذين يبحثون عن علامات الحياة خارج الأرض شيئا غريبا، إذ يبدو أن إشارة راديو غريبة تأتي من جهة النجم الأقرب للشمس، وهو نجم أحمر صغير يبعد نحو 4.2 سنة ضوئية يسمى ”بروكسيما سنتوري“.

وكان القائمون على ”Breakthrough Listen“ وهو بحث استمر لمدة 10 سنوات عن البث الفضائي القادم من النجوم، يستخدم مرصد باركس الأسترالي لدراسة بروكسيما سنتوري عندما اكتشف الفريق الإشارة الواضحة، والتي أطلقوا عليها اسم “ BLC-1″، وتم التقاط موجات الراديو في الملاحظات التي تمت بين أبريل ومايو 2019.

من جانبها، قالت صوفيا شيخ، طالبة دراسات عليا في جامعة ولاية بنسلفانيا، وعضو فريق Breakthrough الذي يقود تحليل الإشارات: ”من المتوقع جدا أن ترى بين الحين والآخر شيئا غريبا، لكن هذا مثير للاهتمام لأنه شيء غريب وعلينا التفكير في الخطوات الآتية“.

كما ذكرت صحيفة ”الغارديان“ البريطانية، أن العلماء ما زالوا يجرون عددا أكبر من الاختبارات والتجارب والدراسات من أجل تحديد مصدر تلك الإشارات، وذلك يمر أولا من تحديد ما إذا كان مصدر هذه الموجات من الأرض وليس الفضاء.

في الوقت نفسه، يرى العديد من الباحثين أن مصادر هذه الموجات يمكن أن تكون من الأرض -أيضا- كما حدث في وقت سابق عندما تم اكتشاف انفجارات غريبة من موجات الراديو باستخدام تلسكوب باركس أو مرصد غرين بانك في ولاية فرجينيا الغربية، ولكن جميعها حتى الآن نُسبت إلى تداخل من موجات من صنع الإنسان أو مصادر طبيعية.

والمثير للدهشة فعلا في هذه الموجات الأخيرة، هو تجاه الحزمة الضيقة، نحو 980 ميغاهرتز، والتحول الواضح في ترددها، الذي يقال إنه متسق مع حركة الكواكب، وقد أضاف إلى الطبيعة المحيرة لهذا الكشف.

وعلى مر العقود، اكتشف علماء الفلك العديد من الإشارات، وتبين أن بعضها جاء من مصادر فلكية لم تكن معروفة من قبل مثل: النجوم النابضة، أو كواكب ميتة تبعث بإشارات موجية، كما يمكن أن تكون الإشارة الغامضة ”BLC-1“ من قمر صناعي لم يتم التعرف عليه بعد، أو طائرة تحلق فوقها، أو جهاز إرسال على الأرض بالقرب من خط رؤية التلسكوب، أو ربما شيء أكثر دنيوية، مثل: الأجهزة الإلكترونية المعيبة في مبنى قريب أو سيارة عابرة.

يذكر أن، هناك إشارات لم يتمكن علماء الفلك نهائيا من التعرف على مصدرها الطبيعى، مثل ”WOW!“ الشهيرة التى تم التقاطها بواسطة مرصد راديو جامعة ولاية أوهايو، المعروف بالعامية باسم Big Ear، في عام 1977.

وأطلق مشروع ”Breakthrough Listen“ في عام 2015 بواسطة يوري ميلنر، ويهدف إلى التنصت على ملايين النجوم الأقرب إلى الأرض؛ على أمل اكتشاف عمليات البث الفضائي الضالة أو المتعمدة.