اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار تكنلوجية » علماء: كارثة وشيكة أسوأ من وباء كورونا ووصوفها بأنها أكبر تحد لصحة الإنسان.

علماء: كارثة وشيكة أسوأ من وباء كورونا ووصوفها بأنها أكبر تحد لصحة الإنسان.

شبكة عراق الخير :

حذر علماء من كارثة وشيكة أسوأ من وباء كورونا ووصوفها بأنها أكبر تحد لصحة الإنسان.

وقع المتخصصون في مجال الصحة من جميع أنحاء العالم على عريضة لقادة من البلدان لحضور مؤتمر تغير المناخ

(COP26) في جلاسكو، اسكتلندا، حسب موقع Phys.org.

وصف العلماء في خطابهم ارتفاع درجة الحرارة على الأرض بأنه أخطر تحد لصحة الإنسان. في رأيهم، سيكون

التأثير السلبي لأزمة المناخ أسوأ بكثير من عواقب وباء فيروس كورونا. وقالوا إن الأطباء يواجهون بالفعل هذه

التغييرات في المستشفيات والمجتمعات حول العالم.

يؤدي تلوث الهواء الناتج عن حرق الوقود الأحفوري إلى الوفاة المبكرة لأكثر من سبعة ملايين شخص كل عام.

يؤدي تدهور الظروف الطبيعية على الأرض إلى زيادة معدلات الإصابة بالأمراض بسبب رداءة الغذاء والماء والهواء.

 

وأشار مؤلفو العريضة إلى أن أحداث الطقس المتطرفة – العواصف والفيضانات وموجات الحر – تدمر حياة الملايين

من الناس. يقول المقال إنه فقط هذا العام في الصين والهند وباكستان وفيتنام وكندا وألمانيا وبلجيكا والعديد من

الدول الأخرى، كانت هناك كوارث كبيرة أضرت بالسكان.

وفقًا للأطباء، يجب أن تصبح صحة الإنسان موضوعًا رئيسيًا في قمة COP26، حيث سيناقشون التخفيف من آثار

تغير المناخ. وأوضحوا أن درجة الحرارة على الأرض سترتفع بمقدار 2.7 – 3.1 درجة مئوية هذا القرن. جاء في النداء

أن اتفاق باريس بشأن المناخ قد وضع معيارًا قدره 1.5 درجة، وسيؤدي تجاوزه إلى إلحاق ضرر كبير بحياة الناس.

اقترح الأطباء عددًا من الإجراءات للمساعدة في تجنب كارثة صحية:

-يجب البدء في الانتقال السريع من الوقود الأحفوري وتوجيه التمويل نحو تطوير الطاقة النظيفة.

-يجب على الدول الرائدة تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بما يتماشى مع اتفاقية باريس، ومساعدة

البلدان الفقيرة على الوفاء بهذه الالتزامات.

-يجب على الحكومات بناء “نظام رعاية صحية مرن للمناخ ومنخفض الكربون”.

-يجب أن يكون العمل على تحسين الصحة العامة جزءًا من خطة تغير المناخ.

اتفاقية باريس للمناخ هي معاهدة وقعتها أكثر من 190 دولة في ديسمبر/كانون الأول 2015. يحدد خطة عمل

للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري. لا تعني الاتفاقية التخلص التدريجي الكامل من الوقود الأحفوري. ومع ذلك،

يجب على جميع الأطراف اتخاذ تدابير للحد من الانبعاثات وإعادة التجهيز والتكيف مع تغير المناخ والتحول إلى

مصادر الطاقة المتجددة.