اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » قاسم الاعرجي :محاسبة المسؤولين الميدانيين في القواطع التي تشهد خروقاً أمنية

قاسم الاعرجي :محاسبة المسؤولين الميدانيين في القواطع التي تشهد خروقاً أمنية

شبكة عراق الخير :

 أمهل مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الاعرجي، يوم الثلاثاء، القيادات الأمنية مدداً زمنية محددة للكشف

عن المتورطين بأعمال تخل بالأمن والاستقرار واعتقالهم، مشددا على محاسبة المسؤولين الميدانيين في

القواطع التي تشهد خروقاً أمنية.

وذكر المكتب الإعلامي لمستشارية الأمن القومي، في بيان وردلشبكة عراق الخير ، أن الأعرجي ترأس اجتماعاً

موسعاً لقادة مجتمع الاستخبارات العراقي، بحضور نائب قائد العمليات المشتركة وقائد عمليات بغداد ووكيل جهاز

المخابرات، ومدير أمن هيئة الحشد الشعبي، لمناقشة واقع الأمن في البلاد والحوادث الأمنية الأخيرة، وتحديد

المسؤوليات الأمنية ومحاسبة المقصرين.

وشدد الأعرجي خلال الاجتماع، على “العمل بتوجيه القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، وفق مبدأ

الثواب والعقاب، وأن تتولى الأجهزة المختصة تحديد مرتكبي الجرائم الأمنية التي تقلق المواطنين وتشوّه الوضع

الأمني في العراق”.

وأكد على أن “تكون الأجهزة الأمنية والاستخبارية على استعداد عالٍ، لمواجهة أي خروق محتملة، وأن يبتعد رجال

الاستخبارات عن الأجندات الحزبية والسياسية والولاءات، ويكون ولاؤهم للوطن والمواطن”.

وحدد الأعرجي “مدة زمنية للكشف عن المتورطين بالجرائم الأمنية”، مشددا على “محاسبة المسؤولين

الميدانيين في القواطع التي وقعت فيها الخروق في حال عدم الكشف عن المتورطين، وعدم التساهل في أمن

البلد واحترام قوانينه”.

وشهد الاجتماع أيضا، نقاشا مستفيضا حول تحديد ساحات العمل الاستخباري والأمني، حيث وجه الأعرجي، قيادة

العمليات المشتركة بإجراء سلسلة اجتماعات مع القادة الميدانيين، للاطلاع على التصورات الميدانية من القادة

الميدانيين أنفسهم.

ويوم أمس الأول الأحد، أبلغ مصدر أمني في بغداد، وكالة شفق نيوز، بأن “عبوة ناسفة انفجرت مساء الأحد،

مستهدفة مصرف جيهان الأهلي في ساحة الواثق في الكرادة، متسببة بأضرار جسيمة بواجهة المصرف، وإصابة

عنصر حماية، وشخص أخر بالإضافة إلى تضرر عجلة متوقفة بمكان الحادث”.

وأضاف أن “انفجاراً ثانياً بعبوة ناسفة استهدف مصرف كوردستان الأهلي قرب المسرح الوطني في الكرادة،

متسبباً بأضرار مادية”.

وعلى خلفية ذلك، عقد المجلس الوزاري للأمن الوطني العراقي اجتماعاً طارئاً ترأسه رئيس مجلس الوزراء، القائد

العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، لمناقشة الأوضاع الأمنية التي شهدتها العاصمة بغداد.

وأكد المجلس الوزاري على “إعادة النظر بالقيادات الأمنية التي شهدت قطعاتها خروقاً أمنية، وستكون هناك

محاسبة لمن يثبت تقصيره في أداء مهامه الأمنية”.

ووجّه الكاظمي، بحسب البيان، بـ”إعادة توزيع مساحات العمل للأجهزة الأمنية والاستخبارية“، مشدّدا على

“ضرورة تفعيل الجهد الاستخباري وأن يكون دوره أساسياً في المواجهات الأمنية وفي ملاحقة المجاميع الإرهابية

وعصابات الجريمة”.