اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العالم » قرش يفترس سيدتين في ساحل البحر الاحمر ومصر تغلق الشواطئ

قرش يفترس سيدتين في ساحل البحر الاحمر ومصر تغلق الشواطئ

 شبكة عراق الخير:

أصدرت وزارة البيئة المصرية، الأحد، بيانا بشأن حادث هجوم لسمكة قرش وقع جنوب مدينة الغردقة، على ساحل

البحر الأحمر.

وقالت وزيرة البيئة، ياسمين فؤاد، إنه فور تلقى بلاغ بتعرض سيدتين لهجوم من سمكة قرش أثناء ممارسة

السباحة بالمنطقة المواجهة للمنتجع سهل حشيش جنوب مدينة الغردقة، تم تشكيل مجموعة عمل من

المختصين بمحميات البحر الأحمر وجمعية “هيبكا”، حيث أصدر اللواء عمرو حنفى محافظ البحر الأحمر قرارا بإيقاف

كامل الأنشطة البشرية بمحيط حدوث الهجوم.

وكشف بيان وزارة البيئة أن فريق العمل المختص يواصل بحث ملابسات الحادث، واستكمال مهام عمله للتوصل

بشكل دقيق لأسباب السلوكيات التى نتجت عن سمكة القرش المتسببة فى الحادث تجاه الفقيدتين.

ووجهت وزيرة البيئة اللجنة المشكلة لبحث الموقف والوقوف على الأسباب العلمية وملابسات حادث الهجوم، مع

جمع كافة المعلومات من جميع المصادر مع تحليل تلك البيانات والمعلومات طبقا للبروتوكولات المستخدمة عالميا

في تحقيقات حوادث هجوم أسماك القرش علي البشر.

وأعلنت وزارة البيئة أسفها للحادث، وتقدمت ببالغ التعازى لأسر الضحيتين.

وكانت وسائل إعلام عدة تحدثت عن وفاة سائحة نمساوية متأثرة بجروحها بعد تعرضها لهجوم عنيف من سمكة

قرش في منتجع الغردقة في مصر، الجمعة، فيما أظهرت لقطات مصورة اللحظات المرعبة التي عاشتها خلال

الهجوم.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إن سيدة متقاعدة، تبلغ من العمر 68 عاما كانت تسبح على الشاطئ في

خليج سهل حشيش على البحر الأحمر، عندما هاجمها القرش.

ونقلت وكالة “ريا نوفوستي” الروسية عن تقارير محلية أن القرش قضم ذراع السيدة وإحدى ساقيها.

وأظهرت لقطات مصورة لحظات الرعب التي عاشتها الضحية وهي تصرخ طلبا للمساعدة، فيما تحولت المياه حولها

إلى اللون الأحمر نتيجة الدماء التي فقدتها.

حاول بعض الأشخاص الذين كانوا موجودين في مكان الحادث مساعدتها عبر الصراخ من أجل تشتيت انتباه

القرش، لكن لم يخاطر أي منهم بحياته ويقفز لإنقاذها، مستغربين من عدم وجود فرق إنقاذ، وفقا للصحيفة

البريطانية.

نجحت أخيرا في الوصول الى الشاطئ بأعجوبة، ومباشرة تلقت المساعدة الطبية، لكنها رغم ذلك توفيت في

سيارة الأسعاف، نتيجة الصدمة وعلى الأرجح بسبب نوبة قلبية، كما أفادت “ديلي ميل”.

ولم تتضح على الفور ملابسات وفاة السيدة الثانية بالهجوم، ولا هويتها.

كما أعلنت السلطات المصرية، يوم امس، اتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على سلامة السيّاح في المناطق

البحرية، فيما أكدت إغلاق الشاطئ الذي هاجم فيه قرش لسائحتين نمساويتين، وتسبب بوفاتهما في الحال.

وأغلقت السلطات المصرية شاطئ “سهل حشيش” بمنتجع مدينة الغردقة السياحية في محافظة البحر الأحمر

جنوب القاهرة، لمدة ثلاثة أيام، بعد هذه الحادثة، وأكدت اتخاذ إجراءات عدة من شأنها الحفاظ على سلامة

السائحين، ولحين التأكد من خلوه تماما من أية أسماك مفترسة.

وقال رئيس لجنة تسيير أعمال غرفة المنشآت الفندقية المصرية علاء عاقل، إن “المؤكد حتى الآن أن الهجوم كان

من سمكة قرش، ولكن غير واضح حجمها ولا طبيعتها، ولذلك تم تشكيل لجنة من المختصين لدراسة الموقف

وجمع كل التفاصيل عن الحادث”.

وأضاف عاقل أن “هذا الهجوم نادر الحدوث، ولكنه طبيعي ويحدث مرة كل 10 سنوات أو أكثر لأن البحر مفتوح وبه

جميع أنواع الأسماك وسلوكها غير مأمون، والسياح يعلمون ذلك قبل نزولهم المياه، وبالتالي فالحادث عارض ووارد

حدوثه في أي مكان بالعالم”.

وكانت مقاطع فيديو انتشرت للحادث على مواقع التواصل الاجتماعي وترصد لحظة تعرض إحدى السائحتين

للهجوم فيما لم يتمكن أحد من إنقاذها.

وتعد هجمات أسماك القرش في مصر نادرة إلى حد ما، لكن يوجد في البحر الأحمر أكثر من 44 نوعا من الأسماك،

يمكن أن يكون بعضها مميتا.

والأكثر شيوعا هي أسماك قرش الشعاب المرجانية الرمادية التي يبلغ طولها نحو مترين وتمتاز بأسنان حادة،

وعادة ما تنشط في المياه الضحلة التي يبلغ عمقها حوالي 60 مترا أو أقل.

وفي عام 2018، عّثر على بقايا جثة سائح تشيكي على أحد شواطئ مدينة مرسى علم المطلة على البحر

الأحمر، بعدما أكد مسؤول أنه قرر السباحة في منطقة توجد فيها أسماك القرش.

وفي 2015 قُتل سائح ألماني خمسيني بعدما هاجمته سمكة قرش حين كان يسبح خلال رحلة بحرية في مدينة

القصير السياحية جنوب شرقي البلاد.

وفي آواخر عام 2010 قُتلت سائحة ألمانية سبعينية، وأصيب أربعة سياح روس بجروح بالغة، في ثلاث هجمات

لأسماك القرش في مدينة شرم الشيخ السياحية.