اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » كشف ملابسات جريمة القتل البشعة لعائلة في المنصور ببغداد

كشف ملابسات جريمة القتل البشعة لعائلة في المنصور ببغداد

دارا رؤوف

شبكة عراق الخير:

أفاد مصدر أمني، اليوم الأربعاء، بمقتل ناشطة عراقية ووالديها ذبحا على يد مجهولين، في العاصمة بغداد.

وقال المصدر في شرطة بغداد، إن “مسلحين مجهولين اقتحموا منزلا في منطقة المنصور غربي بغداد، مساء الثلاثاء، ونحروا أفراد العائلة، وهم الصيدلانية شيلان دارا، ووالداها”.
وأضاف أن المهاجمين سرقوا مقتنيات ثمينة من المنزل قبل أن يلوذوا بالفرار، مشيرا إلى أن السلطات المعنية فتحت تحقيقا في الحادث الذي أفادت معطيات أولية أنه “بدافع السرقة”، دون تفاصيل أخرى.

فيما أكد مسؤول في الداخلية بحسب “إرم نيوز“، أن ”جريمة القتل، حصلت يوم أمس، في الساعة 3 ظهرا وتم الكشف والتبليغ عنها الساعة 5 عصرا“، نافيا ما انتشر عبر مواقع التواصل عن تعرض العائلة للذبح، مؤكدا أن ”العملية لم يكن فيها أي ذبح، وإنما تم قتل الأسرة فقط عن طريق الطعن بالسكين، وأن الجريمة ارتكبها شخص واحد“.

وأوضح أن التحقيقات الأولية، أثبتت أن الجريمة بدافع السرقة، وليس لها علاقة بمشاركة شيلان دارا بأي تظاهرات أو أسباب أخرى.

إلا أن الناشط في احتجاجات بغداد، طارق الحسيني، قال إن الغرض من الهجوم كان “تصفية شيلان” الناشطة في احتجاجات شعبية مناهضة للطبقة السياسية الحاكمة بحسب “الفرات نيوز” .
وأضاف الحسيني، إن “الناشطة شيلان تعرضت للتصفية لإسكات صوتها كما حدث مع عشرات الناشطين الآخرين”.
ووفق الحسيني، فإن شيلان كانت من الوجوه الشابة المعروفة في ساحة التحرير، معقل الاحتجاجات الشعبية المناهضة للطبقة السياسية الحاكمة.
وطالب حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بالإيفاء بتعهداتها التي قطعتها على نفسها بشأن ملاحقة المتورطين في قتل متظاهرين وناشطين وتقديمهم للعدالة.
وكانت الحكومة قد تعهدت بمحاكمة المتورطين في قتل متظاهرين وناشطين، لكن لم يتم تقديم أي متهم للقضاء حتى الآن.

المصدر:وكالات