اخبار عاجلة
الرئيسية » تحقيقات وتقارير » كل مايجب ان تعرفه عن جدري القرود ..خطورة الانتشار وطرق العدوى والاعراض

كل مايجب ان تعرفه عن جدري القرود ..خطورة الانتشار وطرق العدوى والاعراض

شبكة عراق الخير:

مع الانتشار المتزايد لحالات الإصابة بفيروس جدري

القرود، زادت أيضا مخاوف البعض من خطورة

هذا المرض على

حياة الإنسان وكيفية الوقاية منه. لكن ما حقيقة

خطورة

جدري القرود حسب خبراء الصحة وكيف ينتقل من

شخص للآخر؟

ويواصل مرض جدري القرود انتشاره في أنحاء مختلفة من

العالم، وتم تأكيد أول حالة إصابة في أوروبا في السابع

من مايو 2022 لشخص عاد إلى إنجلترا من نيجيريا حيث

يتوطن جدري القرود.

ومنذ ذلك الحين، سجلت البرتغال 14 حالة، وأكدت إسبانيا

سبع حالات. كما أبلغت الولايات المتحدة والسويد عن

حالة واحدة لكل منهما. وسجلت السلطات الإيطالية حالة

مؤكدة واحدة وتشتبه في حالتين أخريين. وأكدت بلجيكا

وفرنسا أيضا ظهور حالات للإصابة بالمرض.

وجدري القرود مرض فيروسي تشمل أعراضه الحمى والصداع

والطفح الجلدي. وهناك سلالتان رئيسيتان الأولى

سلالة الكونغو، وهي أكثر خطورة إذ تصل نسبة الوفيات

بها إلى 10 بالمئة. والأخرى هي سلالة غرب أفريقيا ويبلغ

معدل الوفيات بها حوالي واحد بالمئة.

مدى  خطورة جدري القرود؟

حسب مكتب الصحة التابع للحكومة البريطانية فإن جدري

القرود عادة تكون أعراضه خفيفة لكن أيضا قد تكون له

مضاعفات خطيرة. ويستبعد عالم الأوبئة باول هونتر من

جامعة إيست أنغيلا أن تخلف الإصابات المنتشرة في أوروبا

حاليا وفيات، معتبرا في حوار مع بي بي سي أن ذلك غير

متوقع تماما.

 وحسب معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية فإن الذكر والأنثى

معرضين للإصابة بمرض جدري القرود بنفس

الدرجة، لكن تبقى الإحصائيات تؤكد أن أغلب الوفيات في

إفريقيا بسبب جدري القرود تتم في صفوف الاطفال.

كيف تتنقل العدوى؟

 تم رصد المرض الفيروسي لأول مرة في القرود

، وعادة ما تنتقل العدوى من خلال الاتصال الوثيق

وتكثر الإصابات

به في غرب ووسط أفريقيا. ونادرا ما انتشر المرض

في أماكن أخرى لذلك أثارت هذه الموجة الجديدة

من الحالات

خارج القارة الأفريقية القلق.

ووفقا لمعهد روبرت كوخ فإن العدوى تتنقل عادة عن

طريق الاحتكاك مع الحيوانات المصابة أو عن طريق دم

الحيوانات وإفرازاتها كما قد تحصل العدوى أيضا من

خلال تناول لحكم القردة والتعرض لرذاذات الحيوانات.

ويقول عالم الأوبئة هونتر في حوار مع محطة بي بي

سي  إن العدوى تحصل عندما تنتقل بثور المرضى إلى

جروح

أو أعين أشخاص آخرين، وقد تحدث أيضا من خلال استناق

رذاذ به جسميات من الشخص المريض.

وتعتبر العلاقات الحميمية أيضا من بين أسباب انتشار

جدري القرود بين البشر، لذلك يحذر المركز الأوروبي للوقاية

من الأمراض الأشخاص الذين يغيرون باستمرار شركائهم

الجنسيين من خطر الإصابة.

ويشار إلى أن غالبية الحالات التي تم تسجيلها حتى الآن

هي لرجال مارسوا الجنس مع رجال آخرين.

لقاح الجدري …

ومع ظهور حالات الإصابات بمرض جدري القرود في

بريطانيا سارعت السلطات إلى تطعيم بعض العاملين في

مجال الرعاية الصحية وغيرهم من المعرضين لخطر الإصابة

به بلقاح الجدري.

وقال المتحدث باسم وكالة الأمن الصحي البريطانية إنه لا يوجد

لقاح محدد لجدري القرود، لكن لقاح الجدري يوفر

بعض الحماية.

وتشير البيانات إلى أن اللقاحات التي يتم استخدامها

 للقضاء على الجدري فعالة بنسبة تصل إلى 85 بالمئة ضد

جدري القرود، وفقا لمنظمة الصحة العالمية. يذكر أنه تم

تأكيد أول حالة إصابة في أوروبا في السابع من مايو/ أيار

لشخص عاد إلى إنجلترا من نيجيريا حيث يتوطن جدري

القرود.

وأشارت المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها ،

أكبر وكالة للصحة العامة في أفريقيا، أمس الخميس إلى

أنه تم احتواء العديد من حالات تفشي مرض جدري القرود

في القارة خلال جائحة كوفيد-19 بينما كان العالم يركز

اهتمامه على كورونا.

وتم اعتبار أنه تم القضاء على الجدري  في جميع أنحاء العالم

منذ عام 1980 بعد حملة تطعيم كبيرة.

ترجح السلطات الإسبانية أن حفلات “فخر المثليين” في

جزر كناريا يمكن أن تكون بؤرة أخرى لعدوى بجدري القرود،

وقالت منظمة الصحة إن هناك نحو 80 إصابة مؤكدة و50

حالة أخرى قيد الفحص والتحقق في 11 دولة.

وذكرت صحيفة (إل بايس) الإسبانية اليوم السبت استنادا

إلى مصادر بالقطاع الصحي، أن نحو 80 ألف شخص من

إسبانيا والعديد من البلدان الأخرى شاركوا في “ماسبالوماس

برايد” الذي حضره بشكل رئيسي مثليو الجنس من الرجال في

الفترة من 5 إلى 15مايو/ أيار الجاري.

وبحسب البيانات فإن رجالا من إيطاليا ومدريد وجزيرة تينيريفي

المجاورة أصيبوا بالفيروس، كانوا قد شاركوا في هذه الاحتفالات.

وأغلقت السلطات مركز حمامات البخار (ساونا بارايسو) في

مدريد أمس الجمعة بسبب إصابة عدة رجال هناك أيضًا.

وتم حتى الآن اكتشاف 30 حالة إصابة بمرض جدري القرود

في إسبانيا، وذكرت وسائل إعلام أمس الجمعة أن هناك أيضًا

23 حالة أخرى مشتبه فيها.

عشرات الإصابات بالمرض…

من جانبها ذكرت منظمة الصحة العالمية أن هناك حوالي 80

حالة إصابة مؤكدة بمرض جدري القرود و50 حالة أخرى قيد

الفحص والتحقق في 11 دولة.

وفي البرتغال كتبت صحيفة بوبليكو البرتغالية عن الوضع في

البرتغال أنه تم حتى الآن تأكيد 23 حالة، وسجلت ألمانيا أول

إصابة بالمرض قدم صاحبها من البرتغال عبر إسبانيا، ولم يتضح

بعد في أي بلد أصيب.

وبعد تسجيل أول إصابة لديها بجدري القرود، أعلنت الخدمة الطبية

للجيش الألماني أن معهد الجيش للأحياء الدقيقة في ميونخ

رصد بشكل قاطع تغيرات جلدية مميزة للفيروس لدى مريض.

وأعلنت وزارة الصحة بولاية فيكتوريا أن الإصابة المؤكدة بفيروس

جدري القرود تعود لشخص في الثلاثينيات من العمر عاد لتوه

من بريطانيا، وقالت إن هذا الشخص تم عزله بعيدًا.

ورصدت فرنسا حالة إصابة بالمرض وذكرت سلطات الصحة

الوطنية أن رجلًا (عمره 29 عامًا) في منطقة “باريس الكبرى”

أصيب بالفيروس من دون أن يسافر إلى دولة ينتشر فيها الفيروس.

وإضافة إلى فرنسا، تم حتى الآن رصد حالات إصابة بجدري

القرود في بلجيكا وألمانيا والولايات المتحدة وبريطانيا

وإسبانيا والبرتغال وأستراليا. وتشمل معظم الحالات حتى

الآن رجالًا كان لهم اختلاط جنسي برجال آخرين.

وفي بريطانيا، بلغ عدد الحالات المؤكدة 20 إصابة حتى أمس

الجمعة، وقامت الدولة بشراء لقاحات مضادة للجدري لتوفير

بعض الحماية ضد المرض.

وفي إسبانيا بلغت الحصيلة المؤكدة للإصابات 30 حالة

حتى أمس الجمعة، إضافة إلى 23 حالة اشتباه أخرى

بالمرض حسبما ذكرته وزارة الصحة، وتم تسجيل معظم

الحالات في منطقة مدريد.

من جانبها صنفت السويد جدري القرود على أنه خطر على

الشعب، بعد يوم من تسجيل أول حالة إصابة، وقالت وزيرة

الصحة والشؤون الاجتماعية إن هذا التصنيف يسمح للحكومة

باتخاذ إجراءات حمائية والاستعداد لخدمات صحية.

وذكرت منظمة الصحة العالمية أن جدري القرود ظهر بشكل

متكرر في نيجيريا في السنوات الأخيرة، ومنذ عام 2017

كانت هناك 558 حالة مشتبها فيها، ومن بين تلك الحالات

241 حالة مؤكدة و8 حالات وفاة.

ومن أكثر أعراض هذا المرض شيوعا الحمى والصداع الشديد

وآلام الظهر والتهاب الحلق والسعال وتورم الغدد اللمفاوية،

ويعد الطفح الجلدي الذي ينتشر من الوجه إلى الجسم من الأعراض النمطية للمرض.