اخبار عاجلة
الرئيسية » فن » “كيبوب K-pop” وتقبّل الجمهور العربي للثقافة الكورية

“كيبوب K-pop” وتقبّل الجمهور العربي للثقافة الكورية

شبكة عراق الخير:

K-pop هو اختصار للموسيقى الشعبية الكورية Korean pop، أي الموسيقى التي نشأت في كوريا الجنوبية بالتحديد. pop بالأساس هو نوع من أنواع الموسيقى يتألف من مجموعة متنوعة من الأنواع الأخرى، مثل موسيقى الإلكترونيك والهيب هوب والروب و R&B. على الرغم من ظهور الشكل المعاصر من موسيقى K-pop في التسعينيات، لكن هذه الظاهرة الموسيقية الحديثة كانت نتيجة لمزج ثقافي استمر عقدًا من الزمن بدأ في الخمسينيات.

عاشت كوريا الجنوبية الثقافة الغربية التي يم يأتِ بها سوى عشاق الموسيقى والفنانين الأمريكيين والأوروبيين في وقت الحرب الكورية. في العقود التي تلت ذلك، تأثرت كوريا الجنوبية بأعظم الموسيقيين الغربيين أمثال مارلين مونرو، وغيرها من الأسماء الشعبية في ثقافة البوب الأمريكية. بدأ المفهوم الأولي بإنشاء مجموعات غناء نسائية، وهي فكرة أخرى استعارها الكوريون الجنوبيون من الأسطورييْن أندرو سيسترز ورونيت.

فرق الغناء الكورية

لذلك، فإن تاريخ ثقافة كيبوب الكورية تاريخ واسع عمره يصل إلى عقود من الزمن، واكتسبت هذه الثقافة الإلهام من الأسماء الرائدة في صناعة موسيقى البوب العالمية وخاصةً ثقافة البوب الأمريكية.

مع مرور الزمن، نمت ثقافة K-pop المعاصرة وأصبحت علاج سمعي وبصري للمراهقين والشباب وعشاق الموسيقى الصغار. نمت ثقافة كيبوب كثقافة فرعية شعبية على المستوى العالمي. وبفضل الإنترنت، اكتسبت الكيبوب شهرة هائلة لاسيما على موقع يوتيوب. وواصلت موسيقى كيبوب شعبيتها وحازت على إعجاب هائل من الناس في جميع أنحاء العالم، وما زالت شعبيتها في تزايد على الساحة العالمية.

الموسيقى لغة الجميع!

على الرغم من أن اللغة التي يتحدث بها الفنانين الكوريين غير مفهومة في باقي البلدان، لكن كما يُقال، لا تتطلب الموسيقى لغة ليتم فهمها. يُقال أن الموسيقى هي لغة عالمية للجميع. بالتالي، يُمكن استخدامها للتواصل عبر الحدود الثقافية واللغوية دون الحاجة إلى فهمة لغة المكان الذي نشأت منه.

فرق الغناء الكورية

بالتالي، فإن القدرة على فهم أو التحدث باللغة الكورية ليس شرطًا للاستماع إلى أغاني كيبوب، وهو ما يعكسه العدد الهائل من معجبي هذه الأغاني من مختلف الجنسيات في جميع أنحاء العالم.

عوامل أخرى ساهمت بزياد شعبية موسيقى كيبوب الكورية!

العامل المذهل في أي فيديو موسيقى كيبوب أو أداء مباشر نجح في كسب ملايين القلوب في جميع أنحاء العالم هو الاستخدام الناجح للأزياء والألوان. يُتيح استخدام الأزياء الفنية وتنسيقات الألوان والمكياج النابض بالحيوية والتأثيرات المريحة زيادة تقبل الجمهور لهذه الفرق الشبابية، ما زاد من جاذبيتها واهتمام الناس بفرق K-pop من جميع الفئات العمرية.

كيبوب

كما أن عروض فرق الكيبوب تميّزت عن غيرها من الفرق الاستعراضية الغنائية بأداء رقصات جماعية متزامنة مع الألحان يُقدمها محترفو الغناء في كوريا. يتلقى هؤلاء المغنيون دورات تدريبية تصل لمدة عام لإتقان كل حركة رقص متناسبة مع الإيقاع.

علاوةً على ذلك، أتقن عدد قليل من فناني الكيبوب لغات مختلفة للحصول على تغطية أوسع لفنّهم وأدائهم. على سبيل المثال، تقوم مجموعات مثل فرقة EXO بترويج الموسيقى باللغة الكورية، ويتم ترجمة نفس الأغنية إلى لغات أخرى مثل لغة الماندرين. بالتالي، لا عجب في أن فرقة EXO تعد من أعلى مؤدي الأغاني الكورية استماعًا على بيلبورد.

فرق الغناء الكورية

عوامل كثيرة ساهمت في زيادة شعبية ثقافة كيبوب وشهرة فرق الغناء الكورية، منها انتشار الدراما الكورية خاصةً في العالم العربي، وزيادة شهرتها، ما فتح الباب أمام تقبّل الجمهور “العربي بالتحديد” للثقافة الكورية بمختلف أشكالها.

كما أن اختيار شكل الغناء الجماعي ساهم في شعبية الفِرق الكورية كونها امتازت عن الموسيقى الأمريكية التي اشتُهرت بالأداء الفردي.