اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار رياضية » ليفربول: غياب القائد جوردان هندرسون قد يفاقم الأزمة الدفاعية

ليفربول: غياب القائد جوردان هندرسون قد يفاقم الأزمة الدفاعية

 

2021-02-Eu_X6b8XAAAIiCJ

شبكة عراق الخير:

زادت أزمة ليفربول الدفاعية، بعد احتمال غياب القائد جوردان هندرسون لنهاية الموسم الحالي، وربما يغيب عن بطولة أوروبا الصيف المقبل، إثر إصابته في الفخذ خلال مباراة الديربي يوم السبت الماضي أمام إيفرتون.

وقالت صحيفة ”ميرور“ البريطانية إن هندرسون سيغيب ما يصل إلى ثلاثة شهور عن الملاعب، بعدما تم استبداله بعد نصف ساعة فقط من الخسارة أمام إيفرتون، حيث اعترف الألماني يورغن كلوب المدير الفني لحامل لقب الدوري الإنجليزي بعد ذلك بأنه ”لا يبدو جيدًا“.

وفي أحسن الأحوال، يبدو أن لاعب خط الوسط قد أصيب بتمزق من الدرجة الثانية في عضلة الفخذ، مما يعني غيابه ستة أسابيع على الأقل.

لكن هناك مخاوف من أن يستغرق الأمر ضعف هذه الفترة لإعادة هندرسون إلى الملعب حيث ذكرت صحيفة ”ذا صن“ في تقرير حصري أنه باتت هناك شكوك بشأن مشاركته في يورو 2021 الصيف المقبل.

ومن المقرر أن يخضع هندرسون لفحص يوم الأربعاء لتحديد مدى إصابته، وما إذا كان سيحتاج إلى جراحة، وفي حال عدم خضوعه لجراحة، فقد يغيب قائد ليفربول عن ست مباريات فقط، بالإضافة إلى فترة التوقف الدولي في مارس/ آذار المقبل.

ومن الممكن عودته لخوض دور الثمانية في دوري أبطال أوروبا في بداية أبريل/نيسان، إذا تمكن ليفربول من حسم تأهله بعد فوزه 2-صفر في الذهاب على لايبزيغ الألماني.

وانتهى موسم فيرجيل فان دايك بالإصابة في التعادل 2-2 مع إيفرتون، مما جعل الفريق الأقرب للاحتفاظ باللقب يبدو أقل تحصينا في الدفاع، خاصة مع مخاوف إصابة الحارس أليسون أيضًا.

وخسر ليفربول المدافع فان دايك لنهاية الموسم تقريبا بسبب إصابة في الركبة خضع بسببها لجراحة بعد تدخل متهور من غوردان بيكفورد، بينما غاب تياغو ألكانتارا أيضا بسبب تدخل عنيف من ريتشارليسون في مواجهة إيفرتون بالدور الأول للدوري.

ولا يزال غياب هندرسون يمثل ضربة أخرى لليفربول في سعيه لإنقاذ موسمه، حيث قال كلوب: ”إنها ضربة هائلة أن نخسر هندو مرة أخرى، إنه يجعل الأمر صعبًا حقًا… لكن للأسف اعتدنا على ذلك.

”هذا يعني أنه يتعين علينا تغيير الكثير من الأشياء، لكن للأسف اعتدنا على الاضطرار إلى ذلك، ونحاول فقط الإعداد مرة أخرى للمباراة التالية، طالما لدينا 11 لاعبا فسوف نفعل ذلك“.