اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار تكنلوجية » ماهو البرق وكيف يتكون بشكله المتعرج ومخاطر الضربة؟

ماهو البرق وكيف يتكون بشكله المتعرج ومخاطر الضربة؟

عاصفة برقية

شبكة عراق الخير:

البرق في الأساس هو تيار كهربائي تبلغ درجة حرارته حوالي 27000 درجة مئوية، وهو ما يقرب من 5 أضعاف

درجة حرارة سطح الشمس.

أنه ظاهرة طبيعية تنشأ بفعل عمليات التفريغ الكهربائي على شكل شرارة عند وجود فائض من الشّحنات

الكهربائيّة السّالبة أو الموجبة داخل منطقة معينة من الغيمة بما يكفي لكسر مقاومة الهواء لمرور التّيار

الكهربائي فيه، ويرتبط البرق عادةً بالمزن الركامية أو السحب الرعدية، ولكنه قد يحدث أيضاً في السّحب

الطّبقيّة التي تتموضع على شكل طبقات أفقيّة كبيرة، وفي العواصف الرملية والثلجية، وفي حالات قليلة

قد يرتبط البرق بالغبار والغازات المنبعثة عند انفجار البراكين.

فالبرق هو أحد أنواع التيار الكهربائي ، يتشكل في معظم الأوقات في السحب، ولكنه يتشكل أحيانًا بين

السحابة والأرض، مما ينتج عنه خط متعرّج وهّاج يُمكننا رؤيته.

يمتاز الجزء العلوي من السحابة بأنه باردٌ جدًا، أي تحت نقطة تجمد الماء. لذلك يتحول بخار الماء في السحب

إلى جليد.

وعندما تكبر السحابة، تبدأ هذه القطع الصغيرة من الجليد في الاصطدام ببعضها البعض، مما يؤدي إلى تراكم شحنة كهربائية.

تبقى الجسيمات الأخف ذات الشحنة الإيجابية في الجزء العلوي من السحابة، بينما تبقى الجسيمات الثقيلة سالبة الشحنة (الإلكترونات) في الجزء السفلي من السحابة.

ويتم إنشاء صاعقة البرق عندما يكون تراكم الشحنات الكهربائية كافيًا لإنشاء قناة بين الجسيمين المتعاكسين الشحنة.

في اللحظة التي تتصل فيها هاتان الشحنتان، ينتج ضربة برق وهاجة متشعبة…

البرق

لماذا لا يكون شكل البرق مستقيمًا أو دائريًا مثلًا؟ لماذا يتشكل على هذا النحو الغريب بأذرعه العديدة؟

تمامًا كما يميل البشر إلى فعل ذلك، يحب البرْق أن يتبع المسار الأقل مقاومة، أي المسار الذي يكون فيه الحد الأدنى من معارضة تدفقه.

يتكون الهواء من أشياء كثيرة، بما في ذلك بعض الغازات وجزيئات الغبار والملوثات والمواد الأخرى.

ومع ذلك، فإن هذا الخليط ليس متجانسًا، وهذا هو السبب في أنه عندما يتشكل البرق (بسبب الاختلاف المحتمل في الشحنات)، فإنه يتأكد من أن المسار الذي يختاره أو أنه يحتوي على أقل مقاومة ممكنة.

عاصفة

تبدأ الجسيمات المشحونة إيجابيًا من الأرض بالتحرك صعوداً عبر الهواء لتلتقي بالجسيمات سالبة الشحنة التي تتسابق لأسفل من قاع السحب.

لذلك، يمكنك القول أن العملية بأكملها تبدأ من الأرض وتتحرك لأعلى، لكنها تبدأ من خلال وجود شحنة كهربائية في السحب.

فالبرق هو عملية يتم تحديدها من خلال تدفق الجسيمات المشحونة في كلا الاتجاهين – لأسفل ولأعلى. لهذا السبب يومض باستمرار.

مخاطر ظاهرة البرق:

يتسبب البرق بحدوث وفيات أو على الأقل يمكن أن يؤدي إلى إصابة الإنسان بجروح خطيرة إذا تعرّض لضربة برق، أو إذا صدف وجوده بالقرب من جسم تعرضّ لضربة برق، بغض النّظر عن مكان وجوده، خارج المنزل أو داخله لأنّ البرق يمكنه الانتقال عبر الأسلاك والأنابيب، ويعتمد تأثير البرق على الإنسان على نوع ضربة البرق التي يتعرّض لها، وهذه الأنواع هي:

  • الضربة المباشرة: تحدث الضربة المباشرة (بالإنجليزيّة: Direct Strike)عندما يتعرّض الإنسان لضربة البرقبشكل مباشر، وفي هذه الحالة فإنّ إمكانية النّجاة تكون قليلة جداً، وذلك لأنّ صاعقة البرق تحمل تيار كهربائي تبلغ شدته 30,000 أمبير و100 مليون فولت، وتُنتج حرارة تصل إلى 27,760 درجة مئويّة ( 50000 درجة فهرنهايت).

  • جهد التماس: تنتج الإصابة عن جهد التّماس أو الاتصال بالجهد (بالإنجليزيّة: Contact Voltage) بسبب الاتصال المباشر مع جسم ضربه البرق، مثل أسطح المباني، أو أسطح المركبات، والأبراج، والأعمدة، والأسلاك وأنابيب الماء.

  • الوميض الجانبي: يعرف الوميض (بالإنجليزيّة:Side Flash)، وهي الصّاعقة التي تضرب جسماً آخر إلا أنها ترتد عنه لتصيب الأشخاص القريبين منه.

  • جهد الخطوة، يعرف جهد الخطوة على (بالإنجليزيّة: Step Voltage) أو الصّاعقة الأرضية (بالإنجليزيّة: Ground Streamers) على أنّه انتقال التّيار الكهربائي من الأرض التي تعرضّت لصاعقة البرق أو من أي مسار كهربائي مثل الرّصيف الرّطب، أو برك المياه، إلى الأشخاص الذين يتواجدون على بعد 100 قدم (30.5 متر تقريباً)، ومن الأمثلة عليها ما يحدث عندما يضرب البرق شجرة طويلة فينتقل التّيار الكهربائي إلى سطح الأرض وينتقل لمسافة بعيدة، وهذا النّوع هو الأكثر تسبباً بحدوث الإصابات للبشر، حيث يدخل التّيار الكهربائي الجسم عند النّقطة الأقرب إلى ضربة الصّاعقة مثل القدمين، ويخرج من الجسم من نقطة أخرى بعيدة، وكلما ازدادت المسافة بين هاتين النّقطتين كلما ازداد احتمال الإصابة أو الوفاة، لذلك غالباً ما يكون التّيار الأرضي قاتلاً للماشية بسبب حجمها الكبير.