اخبار عاجلة
الرئيسية » تحقيقات وتقارير » ماهي مكاسب ترامب من زيارة بومبيو الاخيرة لمستوطنات الجولان ؟

ماهي مكاسب ترامب من زيارة بومبيو الاخيرة لمستوطنات الجولان ؟

شبكة عراق الخير:

وسط تنديد سوري شديد اللهجة، أنهى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، زيارته التي وعد بها للمستوطنات الإسرائيلية في الجولان، بعد زيارة مشابهة لمستوطنات في الضفة الغربية.

وقال بومبيو خلال زيارته لمرتفعات الجولان، أمس الخميس: “تخيلوا الأخطار التي سيتعرض لها سكان إسرائيل والغرب إذا أعيد الجولان إلى سوريا وحكم الرئيس الأسد هنا”.

وقال مراقبون إن زيارة الوزير الأمريكي لمستوطنات الجولان السورية المحتلة محاولة أخيرة للتأكيد على دعم إدارة ترامب لإسرائيل، من أجل كسب ود اللوبي اليهودي في أمريكا، مؤكدين أن أضرار الزيارة ستلحق بالإدارة الأمريكية الجديدة.

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في زيارة لفرنسا

وقال وزير الخارجية الأمريكي خلال زيارة استثنائية إلى الهضبة السورية المحتلة: “فكرة أن الجولان جزء من إسرائيل، هي حقيقة لا يمكن إنكارها”.

ونشرت الخارجية السورية على موقعها الإلكتروني تصريحا لمصدر مسؤول لديها، قال فيه إن “سوريا تدين بأشد العبارات زيارة وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، مايك بومبيو إلى المستوطنات الإسرائيلية في الجولان السوري المحتل”.

وأضاف المصدر أن “زيارة بومبيو خطوة استفزازية قبيل انتهاء ولاية إدارة ترامب وانتهاك سافر لسيادة الجمهورية العربية السورية”.

وقال المصدر إن سوريا تؤكد أن مثل هذه الزيارات الإجرامية تشجع استمرار (إسرائيل) في نهجها العدواني الخطير.

وقال الدكتور فريد سعدون، المحلل السياسي السوري، قال إن “الزيارة التي قام بها وزير الخارجية الأمريكي إلى الجولان السوري المحتل، تأتي ضمن استراتيجية ترامب من خلال الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان، واعتبارها جزء من أراضيها، وهو المرسوم الذي وقع في شهر مارس من عام 2019”.

وأضاف أن “هذه السياسة اتبعها الرئيس الأمريكي لتمهيد انخراط إسرائيل كدولة معترف بها في المنطقة، وذلك من خلال عقد اتفاقات السلام التي تمت مع الدول العربية”.

وتعد زيارة بومبيو إلى مستوطنة إسرائيلية في الضفة أو الجولان هي أول زيارة من هذا النوع يقوم بها وزير خارجية أمريكي.