اخبار عاجلة
الرئيسية » غير مصنف » محافظ النجف : ايها الاحرار المطالبين بالإصلاح.. بكم ننتصر وبكم نتحرر

محافظ النجف : ايها الاحرار المطالبين بالإصلاح.. بكم ننتصر وبكم نتحرر

شبكة عراق الخير :

وجه محافظ النجف لؤي الياسري، اليوم الأربعاء، رسالة الى المعتصمين، بشأن الاحداث الاخيرة التي شهدتها المحافظة.

وقال الياسري في رسالته:

“اخوتي وابنائي المعتصمين من أبناء النجف

في الوقت الذي تصدح فيه حناجركم الحرة للمطالبة بالإصلاحات واقرار القوانين التي طال انتظارها لتحقيق مطلبنا جميعا بوطن حر ديمقراطي تحكم فيه دولة المؤسسات بعيدا عن كل أشكال الفساد.

وفي الوقت الذين أعلنتم فيه بكل وضوح عن ضرورة الحفاظ على سلمية اعتصامكم وقدسية مدينتكم مدينة أمير المؤمنين (عليه السلام).

شهدنا معكم ومنذ يوم امس الثلاثاء خروج مجاميع من الشباب الناقمين على الأوضاع السلبية التي نعمل جميعا على إيجاد الحلول لإنهائها بأسلم الطرق وذلك بالالتزام بتوجيهات المرجعية العليا وبرغبة العراقيين جميعا بعدم الانجرار نحو العنف والعنف المقابل.

ومما يؤسف له قيام هؤلاء الشباب بقطع الطرق وإشعال النيران في بعض الاماكن الحيوية والرئيسية في المحافظة للتعبير عن احتجاجهم وتصعيد لغة الاحتجاج.

ونحن بادرنا كحكومة محلية وقيادات امنية وفرق دفاع مدني ولغاية هذه اللحظة بالتواصل مع المحتجين للعدول عن هذا التصعيد الاخير وذلك من اجل النجف الاشرف وابنائها الكرام ومن اجل الحفاظ على سلمية احتجاجات النجفيين التي ادهشت العالم برقيها وسلميتها وكذلك للحفاظ على عمق العلاقة بين القوات الامنية والتنسيقيات.

كما ونؤكد للجميع اننا ماضون في طريق وأد الفتنة وعدم استخدام العنف فقواتكم الامنية متواجدة لحمايتكم ولفرض الامن واستبابه وهو واجبها، ولكنها تستخدم لغة العقل والتهدئة من اجل النجف الاشرف اولا ومن اجل شبابنا الواعي ثانيا ولن تسعى لإراقة اي قطرة دم عراقية سواء من المحتجين او من القوات الامنية كما جرى في بعض المحافظات ولكن الحفاظ على النظام واجب الجميع.

ومن منطلق الواجب الوطني والاخلاقي والشرعي ندعوكم بقلب صادق وندعو عشائرنا الكريمة وابناءها ومثقفيها ورجالها والتنسيقيات والاعلاميين والنشطاء للتدخل والحوار، ولتكن النجف واهلها في أعيننا.

وفي الوقت نفسه نوجه رسالتنا الى المتصيدين والمثيرين للفتن والطامحين للحصول على المناصب ومنها منصب (المحافظ) فنقول لهم: انتم معروفون ومشخصون لدى ابناء النجف فلا تركبوا الموجة فقد خسرتم كل شيء واوراقكم محروقة وماضيكم مكشوف عند ابناء النجف وفسادكم قد أزكم الأنوف، فلا تنفعكم صفحاتكم الصفراء المقيتة والتهويلات المدعومة وغيرها من الاساليب التي تحاول جر الاحداث في المحافظة الى التصعيد والمواجهة بين الحكومة والقوات الامنية من جهة والمتظاهرين من جهة اخرى.

وسيأتي اليوم الذي تنكشف فيه كل مؤامراتكم الخبيثة.

أخيرا ايها الاحرار المطالبين بالإصلاح.. بكم ننتصر وبكم نتحرر”.