اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العالم » معلومات جديدة عن المجرم الدولي النيجيري ”هاشبوبي“ ودور كوريا الشمالية

معلومات جديدة عن المجرم الدولي النيجيري ”هاشبوبي“ ودور كوريا الشمالية

 

Image result for hushpuppi FBI

شبكة عراق الخير:

كشفت الولايات المتحدة الأمريكية، معلومات جديدة بشأن المجرم الدولي النيجيري ريمون عباس، الشهير بـ ”هاشبوبي“، أحد مشاهير تطبيق ”إنستغرام“، المتهم بعدد من قضايا الاحتيال، والذي ألقي القبض عليه في دبي بدولة الإمارات يونيو الماضي.

وأحيل نجم مواقع التواصل، البالغ من العمر 39 عاما، إلى النيابة العامة في دبي، للتحقيق معه بشأن التهم الموجهة إليه، وتتعلق بالاستيلاء على أموال من آخرين عن طريق الاحتيال.

وسلمت السلطات الإماراتية، في يوليو الماضي، مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي ”إف بي آي“، ”هاشبوبي“، الذي تم القبض عليه ضمن عملية ”صيد الثعالب“ التي نفذتها شرطة دبي.

وبحسب وكالة ”بلومبيرغ“، لعب رامون أولورونوا عباس دورا داعما في عمليات الاحتيال الإلكترونية التي ارتكبها ثلاثة مبرمجي كمبيوتر، في كوريا الشمالية، متهمون بابتزاز أكثر من 1.3 مليار دولار من النقد والعملات المشفرة.

وقال جون ديمرز رئيس قسم الأمن القومي بوزارة العدل، بعد الكشف عن لائحة الاتهام الموجهة إلى جون تشانغ هيوك وكيم إيل وبارك جين هيوك، إن عملاء الدولة في كوريا الشمالية ”هم كبار لصوص البنوك في العالم“.

المتهمون الثلاثة

وقالت ”بلومبيرغ“، إن بيانات من الحكومة الأمريكية كشفت أن الثلاثي السابق، إلى جانب أشخاص آخرين مجهولين من كوريا الشمالية، شاركوا في اختراق شركة Sony Pictures Entertainment Inc في عام 2014 ، ومحاولة سرقة ما يقرب من مليار دولار من البنك المركزي في بنغلاديش في عام 2016.

وتشير المعلومات الأمريكية إلى أنه في الآونة الأخيرة، ركزت المجموعة سابقة الذكر على سرقة العملات المشفرة.

وكشفت التقارير أن المتسللين تحولوا إلى شبكة، ضمت كذلك عباس ”هاشبوبي“، لغسل الأموال من سرقة إلكترونية نفذتها كوريا الشمالية“ من بنك مالطي مجهول في فبراير 2019.

وذكرت بيانات وزارة العدل الأمريكية أن عباس ”هاشبوبي“ عمل مع الكندي غالب العمري، الذي اتهمه المسؤولون الأمريكيون بتنظيم فرق لغسل ملايين الدولارات التي سُرقت من خلال اختراق ماكينات الصرف الآلي، بما في ذلك بنك باكستان الإسلامي وأحد البنوك في الهند.

وبدأ العمري ،37 عاما، التعاون مع السلطات الأمريكية في أكتوبر 2019، ووقع سرا اتفاق إقرار بالذنب، في نوفمبر الماضي، وفقا لوثائق المحكمة التي تم الكشف عنها في لوس أنجلوس في الـ 17 من فبراير، بحسب ”بلومبيرغ“.