اخبار عاجلة
الرئيسية » تحقيقات وتقارير » مكية : أنا ومصطفى الكاظمي نقرأ ملفات عهد صدام حسين وأدركنا أننا وجدنا شيئًا ضخمًا
صدام

مكية : أنا ومصطفى الكاظمي نقرأ ملفات عهد صدام حسين وأدركنا أننا وجدنا شيئًا ضخمًا

صدام

شبكة عراق الخير :

 دفعت مجموعة من ملفات عهد صدام حسين التي أعيدت سرًا إلى العراق إلى فتح ماضي البلاد المؤلم، مما أثار آمالًا في أن يعرف البعض مصير أقاربهم الذين فقدوا منذ فترة طويلة إلى جانب مخاوف من إراقة دماء جديدة.

تم العثور على خمسة ملايين صفحة من الوثائق الداخلية لحزب البعث في عام 2003، بعد أشهر فقط على إطاحة قوات الولايات المتحدة بصدام حسين، في مقر الحزب الذي غمرته المياه في بغداد المضطربة.

وتم استدعاء رجلين من قبل القوات الأميركية لفك تشفير الملفات العربية. كان أحدهما كنعان مكية، وهو أمين أرشيف معارض منذ فترة طويلة، والآخر مصطفى الكاظمي، كاتب وناشط آنذاك، ورئيس وزراء العراق الآن.

وقال مكية لفرانس برس “دخلنا القبو المغمور بالمياه بسبب انقطاع التيار الكهربائي”. “كنت أنا ومصطفى نقرأ هذه الوثائق وأدركنا أننا وجدنا شيئًا ضخمًا”.

كانت هناك ملفات ورسائل عضوية في حزب البعث بين الحزب والوزارات حول الشؤون الإدارية، وكذلك تقارير من عراقيين عاديين يتهمون جيرانهم بانتقاد صدام.

وأثارت أوراق أخرى الشكوك في أن أقارب جنود عراقيين أسرى خلال حرب 1980-1988 مع إيران كانوا “خونة” محتملين.

مع تصاعد العنف الطائفي في بغداد، اتفق مكية مع السلطات على نقل الأرشيف الضخم إلى الولايات المتحدة، لتتم رقمنة الوثائق وتخزينها في معهد هوفر، وهو مركز في جامعة ستانفورد، مع تقييد وصول الباحثين إليه.

لكن في 31 أغسطس، أعيد 48 طنا من الوثائق إلى بغداد وتم إخفاؤها في مكان لم يكشف عنه، بحسب ما قال مسؤول عراقي كبير لوكالة فرانس برس.

وقال المسؤول إن أي من الحكومتين لم تعلن عن النقل، وإن بغداد لا تخطط لفتح الأرشيف للجمهور.

قد يخيب هذا آمال آلاف العائلات التي قد يكون لها نصيب شخصي في محتويات الأرشيف.

أيوب الزيدي، 31 سنة، والذي اختفى والده صابر بعد تجنيده في غزو العراق للكويت عام 1991 قال إن “صدام دمر شعب العراق لا يمكنك أن تكتفي بالصمت بشأن شيء كهذا”.

ولم يتم إخطار الأسرة قط بوفاته أو أسره وتأمل أن يحمل أرشيف البعث دليلًا حول مصيره.

حسينة، والدة أيوب، البالغة من العمر 51 عامًا، قالت من جانبها “ربما تكون هذه الوثائق هي بداية خيط يمكننا اتباعه لمعرفة ما إذا كان لا يزال على قيد الحياة”.

أمضت حسينة سنوات التسعينيات من القرن الماضي وهي تتوسل إلى النظام الذي يسيطر عليه البعث للحصول على معلومات عن مكان زوجها.

ويجادل البعض بأن الأرشيف يمكن أن يساعد العراق على منع تاريخه الملطخ بالدماء من تكرار نفسه.

وقال المخرج العراقي مرتضى فيصل لوكالة فرانس برس في هذا الصدد إن “كثيرا من الأطفال يقولون في الوقت الحاضر إن صدام كان جيدا”.

وكان فيصل يبلغ من العمر 12 يومًا عندما ألقي القبض على والده في مدينة النجف خلال انتفاضة عام 1991، يقول إنه لم يسمع عنه شيئا منذ ذلك الحين.

فيصل يريد فتح الأرشيف لإنهاء أي حنين لحكم البعث، الذي عاث في العراق فسادا ووجد من يثني عليه الآن بحجة عدم الاستقرار الحالي وفي ظل طبقة سياسية مجزأة.

فيصل يرى أن على الناس أن لا يصنعوا ديكتاتوراً آخر وقال “لدينا الكثير من الطغاة الصغار اليوم.”

ولا تزال الانقسامات عميقة حول إرث البعث، ويجادل بعض المدافعين عنه بأن المحفوظات ستعمل على تبرئة حكم صدام.

وأصر عضو سابق في الحزب منخفض الرتبة في تصريحات لوكالة فرانس برس على أن “نشر الأرشيف سيثبت أن حزب البعث كان وطنيا”.