اخبار عاجلة
الرئيسية » تحقيقات وتقارير » من هو مصطفى الكاظمي المكلف لرئاسة وزراء العراق

من هو مصطفى الكاظمي المكلف لرئاسة وزراء العراق

شبكة عراق الخير : متابعة

ولد مصطفى عبداللطيف مشتت الغريباوي
في بغداد عام ١٩٦٤

– ينتسب لعائلة الغريباوي في قضاء الشطرة بمحافظة ذي قار .
– نزحت أسرته من الشطرة – ذي قار إلى كرخ بغداد(الكاظمية) عام ١٩٦٣ بسبب إكمال دراسة إبنها الأكبر مالك في كلية الهندسة .
– والده الحاج عبداللطيف مشتت الغريباوي محب للشعر وكان يعمل مدير طرق في محافظة ذي قار وكان عبداللطيف مشتت ممثلاً للحزب الوطني الديمقراطي في الشطرة لمؤسسه كامل الجادرجي .

– يحملُ الكاظمي شهادة بكالوريوس في القانون .


متزوج من ابنة القيادي في حزب الدعوة مهدي العلاق ويقال من بيت الدجيلي ولديه طفلتان .

إخوته :
– مالك هو الأخ الأكبر – مهندس مدني ويعيش في الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن هاجر بغداد عند تنامي عمليات القاعدة ، يحبُ الجمال و رحلات الإستكشاف .
-الدكتور صباح ، دكتوراه في الهندسة المعمارية ، يسكن في مانشستر في المملكة المتحدة وهو عديل السيد حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي الأسبق وعمل مستشارا له خلال توليه رئاسة الحكومة .
– الدكتور جمال – طبيب أخصائي مقيم في اليونان ولديه مستشفى تخصصي .
– عماد مهندس مدني خريج جامعة برايتون في المملكة المتحدة ، حُكم عليه بالإعدام عام ١٩٨١ كونه صديقاً للسيد الراحل محمد باقر الحكيم وقضى في السجن ثلاث سنوات وأعفي عنه ، وفي عام ٢٠١٣ تعرض الى اربعة عشر إطلاقة في شارع حيفا من قبل تنظيمات داعش حيث كان يعمل مستشاراً في رئاسة الوزراء وحالياً شبه مشلول .
– غادر مصطفى الكاظمي العراق عام ١٩٨٥ بعد الحكم على أخيه عماد ، عن طريق كوردستان العراق إلى ألمانيا ثم بريطانيا واختار له لقب الكاظمي خلال عمله كصحفي
– ينتمي الكاظمي الى مدرسة اليسار الغربي العلماني .

رأس الكاظمي رئاسة تحرير مجلة ” الأسبوعية ” Iraq newsweek التي تصدر من بيروت عام ٢٠١٠ ولمدة ثلاث سنوات .
– برز الكاظمي في مجال حل النزاعات وتوثيق جرائم النظام السابق عندما كان يعمل مديراً تنفيذياً لمؤسسة الذاكرة العراقية وساهم في توثيق الشهادات وجمع الأفلام عن ضحايا النظام .
– أدار مؤسسة الحوار الأنساني في لندن لمؤسسها السيد حسين الصدر ، لإشاعة الحوار بديلاً عن العنف في حل الأزمات .
– عمل كاتباً ومديرا لتحرير قسم العراق في موقع المونيتور الدولي وركزت مقالاته على تكريس روح السلم الإجتماعي في العراق .
– تم ترشيحة لرئاسة مجلس وزراءالعراق . لكونه يملك علاقات متوازنه مع الجميع…
– رشحه القيادي مقتدى الصدر قبل ترشيح السيد محمد توفيق علاوي. لكن تم رفضه انا ذاك. من قبل القوى الشيعية الحاكمة …
الآن اعيد طرح اسمه و حظي على تأييد الكثير من القوى السياسية المهيمنه على ألمشهد السياسي العراقي…

اعداد : علي حسن الشمري بتصرف من شبكة عراق الخير