اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » نائب:اعتراض وطعن رسمي من قبل الاصلاح على مرشحة وزارة التربية

نائب:اعتراض وطعن رسمي من قبل الاصلاح على مرشحة وزارة التربية

شبكة عراق الخير:

كشف نائب عن كتلة سائرون، عن إجراء مجلس النواب تجاه وزيرة التربية المستقيلة، شيماء الحيالي.

وقال العميري :”هنالك اعتراض وطعن رسمي من قبل الاصلاح على مرشحة وزارة التربية حيث انها حصلت على 103 أصوات فقط وهي غير كافية لتسلمها المنصب، وهذا الامر غير قانوني”، مشيرا الى ان “تحالف الاصلاح والإعمار، بالضد من ترشيح أي شخص قريب من الدواعش وان الفيديوهات التي انتشرت مؤخراً تؤكد انها {الحيالي} من عائلة داعشية” حسب قوله.
وأضاف “فيما إذا أكدت هيأة المساءلة والعدالة والقيد الجنائي الامر على الحيالي فان سحب اليد سيكون موجوداً”.
وبين العميري، انه “وإستناد الى الاتفاق السياسي فان كتلة البناء ترشح خمسة أسماء للكابينة الوزارية ليتم اختيار أحد منها الا انها خالفت الاتفاق واصرت على اسم معين لاحدى الوزارات”.
وتابع انه “وفي بداية الاتفاق على تشكيل الحكومة وترشيح عادل عبد المهدي اعطيناه الحرية الكاملة في اختيار المرشحين، فنحن في تحالف الاصلاح لم نرشح أحداً ولم نتدخل في اختيار الوزارات المعنية في ما يسمى بالاستحقاق الانتخابي”.
ودعا العميري “كتلة البناء والكتل المعنية الى اعطاء الحرية لعبد المهدي في اختيار الاسماء وعلى رئيس الوزراء ان يتحلى بالشجاعة والحزم في إتخاذ القرارات لان إختيار أسمين غير كفؤين لوزارة التربية ضربة للشعب العراقي وحكومته”.
واضاف “طالبنا بان تكون هنالك خمسة أيام قبيل التصويت على أي وزير للاطلاع على السير الذاتية الخاصة بالوزراء لمعرفة مهنيته لشغل الوزارة لذا يجب ان يكون هنالك وقت لدراسة تلك السير”.
وكانت وزيرة التربية الجديدة، شيماء الحيالي، أعلنت أول أمس السبت إستقالتها بعد أربعة أيام من منحها الثقة بمجلس النواب الثلاثاء الماضي، على خلفية صلة شقيقها الأكبر بعصابات داعش الارهابية.
وتأتي الاستقالة بعدما تداولت مواقع الكترونية عراقية تسجيلات مصورة أكدت فيه أن ليث الحيالي، وهو شقيق الوزيرة، كان عضواً في داعش إبان سيطرته على الموصل.
وقالت الوزيرة الحيالي في بيان إن داعش اجبر الجميع على العمل لصالحه “تحت التهديد” عندما استولى على الموصل عام 2014، مشيرة الى أن شقيقها {ليث} من ضمن من اجبرهم داعش على مواصلة العمل في دائرته الحكومية.
يذكر ان تحالف الإصلاح والإعمار، قرر الطعن لدى المحكمة الاتحادية العليا، بصحة التصويت على المرشحة لوزارة التربية {شيماء الحيالي} عن تحالف البناء في جلسة البرلمان الثلاثاء الماضي.
وقال عضو تيار الحكمة الوطني، علي الجوراني للفرات، انه “وحسب معطيات اللجنة المشكلة من الاصلاح بشأن التحقيق في التصويت يجب ان يحصل الوزير على نصف عدد النواب الحاضرين في الجلسة بعد إكمال النصاب القانوني وتبين ان {الجميلي} كان من المفترض ان تحصل على 128 صوتاً وما تحقق هو 110 أصوات في عملية عد الاصوات للنواب وهذا غير كافٍ لإستيزارها المنصب”.