اخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات » هل يضغط الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على الزرّ النووي؟

هل يضغط الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على الزرّ النووي؟

شبكة عراق الخير: الكاتب / ستيف رونبرغ

 دعوني أبدأ باعتراف أنني في مرات عديدة، كنت أقول في نفسي إن بوتين لن يقدم على فِعل هذا الشيء، ولكنه كان يفعل دائما.

قلت يوما إنه “لن يضم القرم”، ولكنه فعل. ثم قلت: “لن يبدأ حربا في دونباس“، ولكنه فعل. وأخيرا قلت: “لن يقوم بغزو شامل لأوكرانيا”، وها هو يفعل.

وقد استنتجت من ذلك أن عبارة “لن يقدم على فِعل هذا” لا تتماشى وفلاديمير بوتين.

ويثير ذلك تساؤلا مثيرا للقلق هو: “لن يقدم على ضغط الزرّ النووي أولًا. هل يفعل؟”

ولم يثُر هذا السؤال من فراغ؛ لقد وضع الرئيس الروسي قوات بلاده النووية في حالة تأهب “خاصة”، متذرّعًا بـ “بيانات عدائية” حول أوكرانيا من قِبل قادة حلف شمال الأطلسي – الناتو

وإذا استمعنا جيدًا لما قاله بوتين يوم الخميس الماضي عندما أعلن على شاشة التليفزيون عن “عملية عسكرية خاصة” (على أرض الواقع، اجتياح شامل لأوكرانيا)، موجهًا إنذارًا مخيفا: “لكل مَن يفكّر في التدخّل من الخارج – إذا فعلتَ، فلسوف تواجَه بعواقب أكبر من كل ما واجهتَ في تاريخك”.

وفي هذا الإنذار “تبدو كلمات بوتين كما لو كانت تهديدا مباشرا بحرب نووية”، بحسب ما يعتقد ديمتري موراتوف، الحائز على جائزة نوبل للسلام ورئيس تحرير صحيفة نوفايا غازيتا الروسية

يقول موراتوف: “في هذا الخطاب التليفزيوني، لم يكن بوتين يتصرف كزعيم للكرملين، وإنما كزعيم للكوكب؛ تماما كمالك سيارة فارهة يتباهى بذلك عبر اللعب بمفتاحها في إصبعه – هكذا يفعل بوتين بزِرّ السلاح النووي”.

ويضيف بأن بوتين “قال مرارًا: ‘إذا لم توجد روسيا، فما حاجتنا للكوكب؟’، لكن أحدًا لم ينتبه. إن بوتين يهدد بتدمير كل شيء – كل شيء إذا لم تُعامَل روسيا بالطريقة التي يرتضيها هو”.

وفي وثائقي نُشر عام 2018، يعلق بوتين قائلا: “إذا قرّر أحدهم تدمير روسيا، فإننا نملك حق الرد القانوني. نعم، ستكون كارثة على الإنسانية والعالم. لكنْ كمواطن ورئيس لدولة روسيا. ما حاجتنا لعالم ليست فيه بلادنا؟”

وبالانتقال سريعا إلى 2022، يشن بوتين حربا شاملة على أوكرانيا، وبشكل مفاجئ للكرملين، تتّحد قوى غربية وتفرض عقوبات تستهدف إصابة الاقتصاد الروسي بالشلل، على نحو يترك وجود نظام بوتين نفسه في خطر.

يقول بافل فِلجِنهاور، المحلل العسكري من موسكو، إن بوتين “في مأزق؛ لم تعد أمامه خيارات كثيرة، وإذا ما جمّد الغرب أصول البنك المركزي الروسي وتمّ تدمير النظام المالي الروسي، فإن ذلك كفيل بأن يصيب نظام بوتين بالشلل”.

ويرى فلجنهاور أن “أحد الخيارات المتروكة أمام بوتين يتمثل في قطع إمدادات الغاز الروسية إلى أوروبا، على أمل أن يذعن الأوروبيون. وثمة خيار آخر هو تفجير سلاح نووي في مكان ما فوق بحر الشمال بين بريطانيا والدنمارك ومشاهدة ما يحدث”.

وإذا لجأ فلاديمير بوتين إلى الخيار النووي، فهل يقدم أيّ من أعضاء الدائرة المحيطة به على محاولة إثنائه؟ أو إيقافه؟

يقول موراتوف: “النخبة السياسية الروسية لم تقف يوما في جانب الشعب؛ دائما تأخذ صفّ الحاكم”.

وفي روسيا-بوتين يحظى الحاكم بكل السلطات. إننا إزاء بلد بلا كثير من الضوابط والتوازنات – حيث الكرملين يستحوذ على زمام الأمور.

يقول فلنجنهاور: “لا يوجد مَن يقف أمام بوتين. الوضع خطير”.

إن الحرب في أوكرانيا هي حرب فلاديمير بوتين. وإذا ما حقق زعيم الكرملين أهدافه العسكرية، فسيغدو مستقبل أوكرانيا كدولة ذات سيادة في خطر. أما إذا تبيّن لبوتين أنه سيفشل في تحقيق هدفه أو أنه يتكبّد خسائر ثقيلة في هذا السبيل، فإن ذلك من شأنه أن يؤجج المخاوف من لجوء الكرملين إلى تدابير أكثر يأسًا.