اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العالم » وفاة رئيس دولة الامارات الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان

وفاة رئيس دولة الامارات الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان

شبكة عراق الخير :

وفاة رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد.. وتنكيس الأعلام 40 يوما

تعطيل العمل في الوزارات والدوائر والمؤسسات الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص 3 أيام اعتباراً من اليوم

اعلنت وكالة الانباء الإمارتية، الجمعة، وفاة رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد.

وكتبت عبر حسابها في “تويتر”، “تنعى وزارة شؤون الرئاسة إلى شعب دولة الإمارات والأمتين العربية والإسلامية

والعالم أجمع قائد الوطن وراعي مسيرته صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة الذي انتقل

إلى جوار ربه راضياً مرضياً اليوم الجمعة 13 مايو”.

كما أعلنت الحداد الرسمي وتنكيس الإعلام على الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان مدة 40 يوماً اعتباراً من اليوم.

كذلك أعلنت وزارة شؤون الرئاسة تعطيل العمل في الوزارات والدوائر والمؤسسات الاتحادية والمحلية والقطاع

الخاص 3 أيام اعتباراً من اليوم.

الشيخ خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان (7 سبتمبر 1948– 13 مايو 2022) الرئيس الثاني لدولة الإمارات العربية

المتحدة والحاكم السادس عشر لإمارة أبوظبي كبرى الإمارات السبع المكونة للاتحاد والقائد الأعلى للقوات

المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة، تولى رئاسة الدولة في 3 نوفمبر 2004 خلفًا لوالده الشيخ زايد بن

سلطان مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة.

ولد الشيخ خليفة بقلعة (قصر) المويجعي في مدينة العين وكان أكبر الأبناء الذكور للشيخ زايد بن سلطان آل

نهيان مؤسس دولة الإمارات. عاش الشيخ خليفة مع عائلته في مدينة العين وتلقى تعليمه المدرسي فيها في

المدرسة النهيانية التي أنشأها والده، قضى معظم طفولته في واحات العين والبريمي بصحبة والده الذي كان

يحكم منطقة العين في ذلك الوقت.

واكب الشيخ خليفة تاريخ الإمارات في جميع مراحله، فقد حرص والده الشيخ زايد على اصطحابه في معظم

نشاطاته وزياراته اليومية، وظل ملازماً لوالده في مهمته لتحسين حياة القبائل في المنطقة وإقامة سلطة الدولة،

مما كان له الأثر الكبير في تعليمه القيم الأساسية لتحمل المسؤولية والثقة والعدالة.

كان أول منصب رسمي يشغله عندما كان ولي عهد إمارة أبوظبي هو ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية ورئيس

المحاكم فيها، وكان لهذا المنصب أهمية كبيرة في حياته، وخلال وجوده بمدينة العين أُتيحت له فرصة واسعة

للاحتكاك اليومي بالمواطنين، والاطّلاع على أحوالهم، والتعرف على تطلعاتهم وآمالهم.

في 2 نوفمبر عام 2004؛ توفي والده الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان أول حاكم لدولة الإمارات العربية المتحدة بعد

قيام الاتحاد عام 1971، وبصفته وليا لعهد إمارة أبوظبي فقد أصبح الشيخ خليفة حاكم الإمارة مباشرة بعد وفاة

والده، وفي 3 نوفمبر 2004 انتخبه المجلس الأعلى للاتحاد برئاسة الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة.

ومنذ توليه حكم الإمارة ورئاسة الدولة أشرف وتابع مشاريع التطوير والتحديث التي شهدتها الإمارة كافة، وتولّى

الإشراف على ما عُرف بمفاوضات المشاركة النفطية التي أعادت صياغة السياسة النفطية ووضعت الأسس

لعلاقة أكثر عدلاً وإنصافاً مع الشركات النفطية العاملة، ومتابعة لهذا الدور تولى رئاسة المجلس الأعلى للبترول،

وهو المنصب الذي لايزال يشغله حتى اليوم، كما أسس وترأس جهاز أبوظبي للاستثمار الذي يشرف على إدارة

الاستثمارات المالية للإمارة ضمن رؤية إستراتيجية لتنمية الموارد المالية وللمحافظة على مصادر دخل مستقرة

للأجيال المقبلة.

أسس الشيخ خليفة (دائرة الخدمات الاجتماعية والمباني التجارية) التي عُرفت بين الناس (بلجنة الشيخ خليفة)

حيث قامت بتقديم تمويلات سخية للمواطنين بدون أي فوائد، لإنشاء مبانٍ تجارية تدرّ عليهم عوائد مالية دورية، مما

أسهم في زيادة دخول المواطنين ورفع مستواهم الاقتصادي والاجتماعي، كما ساعد في ازدهار النهضة العمرانية

في البلاد.

أعطى الشيخ خليفة اهتماماً كبيراً لمشاريع تطوير وتحديث البنية التحتية ومرافق الخدمات المختلفة، وعمل على

بناء جهاز إداري حديث، ومنظومة تشريعية متكاملة، باعتبار ذلك أساسا لعملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية،

كما أطلق مبادرة لتطوير تجربة السلطة التشريعية لتعديل أسلوب اختيار أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، بحيث

يتم الجمع بين الانتخاب والتعيين كخطوة أولى، تتيح في نهاية المطاف اختيار أعضاء المجلس عبر انتخابات مباشرة.

يعرف عن الشيخ خليفة الدقة في المواعيد، والتزام برنامج عمل يومي صارم يوزعه بين المهام الرسمية العديدة

التي يتولاّها وبين اللقاءات مع المواطنين، كما يعرف عنه بأنه مستمع جيد، يمتاز بالدماثة والتواضع في تعامله مع

الآخرين مما أكسبه محبة المواطنين واحترامهم، وهو هادئ الطباع وقارئ للتاريخ محب للشعر والأدب.

يحرص الشيخ خليفة على أن تكون دولة الإمارات عنواناً عريضاً في مد يد العون والمساعدة والمساندة إلى كل محتاج من دون تمييز بسبب العرق أو اللون أو الدّين أو الجنس، فأسس (مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية) والتي ساهمت بشكل فعال في المشاريع الإنسانية المختلفة في أكثر من 40 بلداً حول العالم

في عام 1964؛ تزوج الشيخ خليفة من شمسة بنت سهيل بن حمد المزروعي وأنجبا ثمانية أولاد اثنان من الذكور

هما: الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان والشيخ محمد بن خليفة آل نهيان وست من الإناث. يذكر أنه يمارس عدداً

من الهوايات، فهو محب لصيد السمك وبارع في هواية الصيد بالصقور التي اكتسبها من والده، كما أسهم شخصياً

في رعاية برامج ومشروعات للمحافظة على البيئة الطبيعية في مناطق الصيد، وعلى رأسها تحرير الصقور

بإعادتها إلى بيئتها الطبيعة مع نهاية كل موسم صيد وبرامج إكثار طيور الحبارى. يهتم الشيخ خليفة بمتابعة مختلف

الأنشطة الرياضية في الدولة لاسيما كرة القدم، حيث يحرص على رعاية وحضور الأنشطة الرياضية الرئيسية،

فضلا عن تكريم الفرق الرياضية المحلية التي تحقّق إنجازات أو بطولات محلية أو اقليمية أو دولية.

اعتبرته صحيفة التايمز من القادة الخمسة والعشرين الأكثر تأثيراً في العالم، ويصنف كرابع أغنى ملك في العالم.

وُلد الشيخ خليفة عام 1948 في مدينة العين، وهو النجل الأكبر للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وسُمّي بهذا

الاسم نسبة إلى جده الشيخ خليفة بن شخبوط. عاش الشيخ خليفة مع عائلته في مدينة العين، وتلقى تعليمه

المدرسي فيها في المدرسة النهيانية التي أنشأها والده، وهي أول مدرسة نظامية في مدينة العين. قضى

الشيخ خليفة معظم طفولته في واحات العين والبريمي بصحبة والده الذي حكم منطقة العين في ذلك

الوقت.يذكر أنه ينتمي إلى عائلة آل نهيان والتي تعود في نسبها إلى قبيلة بني ياس، وهي واحدة من أقوى

وأشهر القبائل، استوطنت ما يعرف اليوم بدولة الإمارات العربية المتحدة على ساحل الخليج العربي، وقادت حلفًا

من القبائل العربية عُرف تاريخياً باسم حلف بني ياس.

حرص الشيخ زايد على اصطحاب نجله الأكبر في معظم نشاطاته وزياراته اليومية في منطقتيّ العين والبريمي،

وظل الشيخ خليفة ملازماً لوالده في مهمته الصعبة لتحسين حياة القبائل في المنطقة وإقامة سلطة الدولة، مما

كان له الأثر الكبير في تعليمه القيم الأساسية لتحمل المسؤولية والثقة والعدالة.

لازم الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان المجالس العامة، والتي تعد مدرسة مهمة لتعليم مهارات القيادة السياسية

في ذلك الوقت. وكانت لنشأة الشيخ خليفة في مدينة العين أهمية خاصة؛ إذ إن هذه المدينة (التي تعدّ ثاني أكبر

المدن في إمارة أبوظبي) تشكّل قاعدة لكثير من القبائل المحلية، مما وفّر له فرصة واسعة للاحتكاك بهموم

المواطنين، وجعلته قريباً من تطلّعاتهم وآمالهم، كما أكسبته مهارات الإدارة والاتصال.

رأى الشيخ خليفة تفاني والده لتحقيق الرخاء والرفاهية للقبائل وحرصه على الحفاظ على أمنهم ووحدتهم

الوطنية ومبادراته في رعاية البيئة، والحفاظ على التراث الشعبي، فأصبح مؤمناً أن القائد الحقيقي هو الذي يهتم

برفاهية شعبه، كما كان لجلوس الشيخ خليفة في مجالس جده من جهة أمه (الشيخ محمد بن خليفة) والذي

عرف وقتها بحكمته إضافة مهمة لمهاراته القيادية. تمتع الشيخ خليفة بن زايد برعاية والدته، بالإضافة إلى رعاية

واهتمام خاصين من جدته (الشيخة سلامة) التي كانت تحظى باحترام كبير لحنكتها وحكمتها.

المناصب والمسؤوليات

ممثل المنطقة الشرقية ورئيس المحاكم فيها

في أغسطس 1966 انتقل الشيخ زايد إلى مدينة أبوظبي ليصبح حاكم الإمارة، وعين نجله الشيخ خليفة (الذي

كان عمره 18 عاماً آنذاك) ممثلاً له في المنطقة الشرقية ورئيس المحاكم فيها. سار الشيخ خليفة على خطى

والده، واستمر في تنفيذ المشاريع التنموية الكبرى في المنطقة الشرقية، وخاصة تلك التي تهدف إلى تحسين

الزراعة. كان نجاحه الملحوظ في العين بداية حياة مهنية طويلة في خدمة الشعب، وبداية تولي دوره القيادي.

خلال السنوات التالية، شغل الشيخ خليفة عدداً من المناصب الرئيسية وأصبح المسؤول التنفيذي الأول لحكومة

والده وتولى مهام الإشراف على تنفيذ جميع المشاريع الكبرى.

ولياً للعهد

في 1 فبراير 1969 تم ترشيح الشيخ خليفة لمنصب ولي عهد إمارة أبوظبي، وفي اليوم التالي تولّى مهام دائرة

الدفاع في الإمارة، أنشأ الشيخ خليفة دائرة الدفاع في أبوظبي والتي أصبحت فيما بعد النواة التي شكلت القوات

المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة.

حاكماً لأبوظبي ووزيراً محلياً للدفاع والمالية

في 1 يوليو من عام 1971، عُيِّن الشيخ خليفة كحاكم لإمارة أبوظبي ووزيراً محلياً للدفاع والمالية في الإمارة كجزء

من إعادة هيكلة حكومة الإمارة، وفي 2 ديسمبر 1971، أعلن عن قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، ورفع

علم الاتحاد في إمارة أبوظبي مباشرة بعد الإعلان عن قيام الاتحاد، توجه الشيخ خليفة يومها إلى ساحة قصر

المنهل وأمر برفع العلم الاتحادي على سارية القصر، وقام اثنان من جنود الحرس الأميري برفع العلم ورفع الشيخ

خليفة يده بالتحية لعلم الاتحاد الذي رفرف في البلاد لأول مرة، ليعلن بذلك الإمارات السبع دولةً مستقلة والشيخ

زايد بن سلطان آل نهيان أول رئيس للبلاد.

نائباً لرئيس الوزراء في مجلس الوزراء الثاني

في 23 ديسمبر 1973 تولى الشيخ خليفة منصب نائب رئيس الوزراء في مجلس الوزراء الثاني، وبعد ذلك بوقت

قصير (في 20 يناير 1974) تولّى مهام رئاسة المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، والذي حل محل الحكومة المحلية

في الإمارة، أشرف الشيخ خليفة على المجلس التنفيذي في تحقيق برامج التنمية الشاملة في إمارة أبوظبي،

بما في ذلك بناء المساكن، ونظام إمدادات المياه والطرق، والبنية التحتية العامة التي أدت إلى إبراز حداثة مدينة

أبوظبي.

نائباً للقائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات

في مايو 1976، عُيّن الشيخ خليفة نائباً للقائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة، في أعقاب

القرار التاريخي للمجلس الأعلى للاتحاد بدمج القوات المسلحة تحت قيادة واحدة وعلم واحد، وانصرف جُلَّ

اهتمامه إلى جعل المؤسسة العسكرية معهداً كبيراً متعدد الاختصاصات يتم فيه إعداد كوادر بشرية مدربة، فأنشأ

عدة كليات وأمر بشراء أحدث المعدات والمنشآت العسكرية. وفي نفس السنة أمر بتأسيس جهاز أبوظبي

للاستثمار بهدف إدارة الاستثمارات المالية في الإمارة، لضمان توفير مصدر دخل ثابت للأجيال القادمة.

قام الشيخ خليفة بإنشاء دائرة أبوظبي للخدمات الاجتماعية والمباني التجارية المعروفة باسم (لجنة خليفة) في

عام 1981، ويقدم القسم قروض البناء للمواطنين، كان المنصب المهم الآخر الذي شغله هو رئاسة المجلس

الأعلى للبترول في أواخر ثمانينيات القرن الماضي، وشكّلت عملية تطوير المنشآت البتروكيماوية والصناعية في

الإمارات جزءاً من برنامج طويل الأمد، يستهدف تنويع اقتصاد البلاد باعتباره من أولوياته، وفي عام 1991 أسس

الشيخ خليفة هيئة القروض لتوفير العقارات لمواطني الإمارة لأغراض السكن والاستثمار على حد سواء، وشغل

حتى عام 2006 منصب رئيس مجلس إدارة صندوق أبوظبي للتنمية الذي يشرف على برنامج المساعدات

الخارجية الإنمائية لدولة الإمارات.

رئاسة الدولة

في 2 نوفمبر عام 2004؛ توفي والده الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان عن عمر يناهز 86 عاماً بعد أن حكم دولة

الإمارات لمدة 33 عامًا، فانتخبه المجلس الأعلى للاتحاد (وهو أعلى سلطة لصنع القرار في الدولة ويتكون من

حكام الإمارات السبع) برئاسة الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم في 3 نوفمبر 2004 رئيساً لدولة الإمارات العربية

المتحدة بحسب المادة 51 من دستور دولة الإمارات التي تنص على: «ينتخب المجلس الأعلى للاتحاد من بين

أعضائه رئيساً للاتحاد ونائباً لرئيس الاتحاد، ويمارس نائب رئيس الاتحاد جميع اختصاصات الرئيس عند غيابه لأي

سبب من الأسباب». وبصفته ولي عهد إمارة أبوظبي فقد أصبح الشيخ خليفة حاكمًا لإمارة أبو ظبي مباشرة بعد

الإعلان عن وفاة والده، في حين تولى شقيقه الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان منصب ولي عهد إمارة

أبوظبي.

كما ينص دستور دولة الإمارات العربية المتحدة في المادة 52 على أن مدة الرئيس ونائبه خمس سنوات ميلادية،

ويجوز إعادة انتخابهما لذات المنصب، لذا أُعيد انتخاب الشيخ خليفة لفترة رئاسة ثانية في نوفمبر من العام 2009،

وثالثة في عام 2014 وفترة رئاسة رابعة في عام 2019.

السياسة الداخلية والإصلاحات

بناء الإنسان وإطلاق الطاقات البشرية

ظلت رفاهية المواطن وسعادته من أولويات الشيخ خليفة منذ أن تولى مقاليد الحكم، فقد عرفت دولة الإمارات

العربية المتحدة طريقها نحو نهضة تنموية مواكبة للألفية الجديدة من خلال توفير أرقى الخدمات خاصة في

قطاعات التعليم والصحة والإسكان والرعاية الاجتماعية وغيرها من المتطلبات الضرورية التي تؤمن للمواطنين

الحياة الكريمة والمستقبل الآمن لهم لأبنائهم.

ويعد الشيخ خليفة من القيادات التاريخية المشهود لها بالعطاء والبذل على مدى 45 عاماً من العمل الوطني في

خدمة الوطن والمواطن منذ أن شارك وهو في صباه إلى جانب والده الشيخ زايد في مرحلة التأسيس لبناء الوطن

ومواكبة مسيرة التقدم في العالم، وأنجز بهمة وكفاءة ودرجة عالية من المسؤولية الوطنية المهام التي أوكلت إليه

في مختلف المناصب الرئيسية التي شغلها خلال مراحل بناء نهضة إمارة أبوظبي، ومن ثم دولة الإمارات العربية

المتحدة، كما يمتلك الشيخ خليفة تجربة تاريخية ثرية وخبرة واسعة اكتسبها من معايشته وملازمته عن قرب

لوالده مؤسس الدولة خلال مختلف مراحل العمل الوطني، يقول الشيخ خليفة في هذه الصدد:

ففي أول خطاب له بعد توليه مقاليد الحكم في البلاد في الأول من ديسمبر 2004 والذي صادف اليوم الوطني

الثالث والثلاثين، تعهد الشيخ خليفة بالعمل بتفان في خدمة الوطن والمواطن لتحقيق المزيد من العزة والرفاهية

وبمواصلة العمل في كل الميادين من أجل المحافظة على المكاسب الوطنية وتحقيق المزيد من الإنجازات على

طريق تقدم الوطن وسعادة المواطن، يقول الشيخ خليفة: «إن ما وصلت إليه بلادنا من مكانة ورفعة وعزة وما تنعم

به من طمأنينة ورخاء، هو ثمرة مسيرة طويلة من الجهد والمثابرة والعمل الشاق الدؤوب قادها فقيدنا الكبير

بحكمة وحلم وصبر، إذ رسخ كل ثروات البلاد ونذر حياته لبناء الوطن وتقدمه وتوفير الحياة الكريمة للمواطنين

والمقيمين على أرض الدولة حتى أصبحنا على ما نحن عليه اليوم، لقد ترسخت دعائم اتحادنا الشامخ وأصبحت

دولة الإمارات العربية المتحدة، والحمد لله، علامة بارزة على تقدم الدول والأمم بما انتهجته من سياسات حكيمة

وحققته من منجزات عظيمة وما تنعم به من أمن واستقرار وازدهار وطمأنينة.».

احتلت دولة الإمارات في عهد الشيخ خليفة المركز الثالث عالمياً في مؤشر ثقة المواطنين بالقادة السياسيين

فيها من بين 148 دولة في العالم بحسب تقرير التنافسية الدولية للمنتدى الاقتصادي العالمي “دافوس” لعام

2013-2014، كما صنّف تقرير المسح الثاني للأمم المتحدة لمؤشرات السعادة والرضا بين شعوب العالم للعام

2013 دولة الإمارات في المركز الأول عربياً والرابعة عشرة عالمياً التي حققت السعادة والرضا لمواطنيها.

برنامج التمكين

أعلن الشيخ خليفة في خطابه في اليوم الوطني الرابع والثلاثين في الأول من ديسمبر 2005، عن برنامج “

التمكين” السياسي والاقتصادي والاجتماعي والعلمي والثقافي، وحدد مرحلة التمكين بفتح المجالات كافة أمام

المشاركة الشعبية لأبنائه المواطنين وبناته المواطنات، بإعلان تفعيل دور المجلس الوطني الاتحادي وتمكينه

ليكون سلطة مساندة ومرشدة وداعمة للسلطة التنفيذية، وليكون أكبر قدرة وفاعلية والتصاقاً بقضايا الوطن

وهموم المواطن، يبدأ بتفعيل دوره عبر انتخاب نصف أعضائه.

وتم بالفعل إنجاز هذه المرحلة التاريخية بنجاح بإجراء انتخابات حرة مباشرة لنصف أعضاء المجلس في دورتين

متتاليتين في العام 2006 والعام 2011 بمشاركة فاعلة للمرأة –لأول مرة- أسفرت عن فوز مرشحة واحدة في كل

دورة. وأكد الشيخ خليفة حرصه على تعزيز دور المجلس ودعمه للمشاركة الفاعلة في تطوير العمل الوطني وبناء

دولة القانون والمؤسسات، وترسيخ نهج الشورى بما يتماشى ويراعي خصوصية عادات وتقاليد شعب الإمارات

وتراثه ومكونات نسيجه الاجتماعي والثقافي.

كما حدد أهداف مرحلة التمكين في المجالات الأخرى قائلاً: «إننا اليوم على مشارف مرحلة جديدة غايتها تكريس

مبادئ سيادة القانون وقيم المساءلة والشفافية وتكافؤ الفرص، وتحقيقا لهذا فإن المرحلة الجديدة تتطلب إعادة

بناء وإعادة ترتيب وإعادة تأهيل للنظم والهياكل الحكومية القائمة من حيث بنيتها ووظيفتها». وأضاف: «ولقد شرعنا

بالفعل في التهيئة لمرحلة التمكين بسَنِّ التشريعات واتخاذ الإجراءات المنظمة لما هو قائم من الدوائر

والمؤسسات والأنشطة والعلاقات بضبط المترهل منها وتقويم المعوجّ ودفع الباطل والتخلص من المُعوق والتحرر

من عبء ما انقطع منه الرجاء، وتحسين الإنتاج والخدمات وتوجيه الجهد دعما وتطويرا وتحفيزا للمؤسسات

والهياكل والأنشطة والكوادر الواعدة تهيئة للظروف المؤهلة لانطلاق واع نحو آفاق القرن الحادي والعشرين»

 

وأكد أهمية دور القطاع الخاص في التنمية والنهضة، مشيراً إلى أنه يستحوذ على 43 في المائة من الاستثمارات

المنفذة في الدولة، وخاصة في الصناعات التحويلية والتجارة والعقارات وغيرها. وذكر أن الدولة ستستمر في

سياستها المشجعة لهذا القطاع ليتمكن من إنشاء المشروعات القادرة على توفير المزيد من فرص العمل ودفع

عجلة الإنتاج، وزيادة الصادرات والإقلال من الواردات، خاصة السلع الاستهلاكية التي يمكن إنتاج مثيلاتها محلياً

 

نسبه

ينتمي الشيخ خليفة إلى قبيلة بني ياس، التي تعتبر القبيلة الأم لمعظم القبائل العربية التي استقرت فيما يعرف

اليوم باسم دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي عُرفت تاريخياً باسم ” حلف بني ياس “. اسمه الكامل هو خليفة

بن زايد بن سلطان بن زايد بن خليفة بن شخبوط بن ذياب بن عيسى بن نهيان بن فلاح بن ياس.

أسرته

الشيخ خليفة هو الابن البكر للشيخ زايد بن سلطان من زوجته الشيخة حصة بنت محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان.

عائلته

في عام 1964؛ تزوج الشيخ خليفة من شمسة بنت سهيل بن حمد المزروعي وأنجبا ثمانية أولاد اثنان من الذكور وست من الإناث وهم:[33]

  • سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان مستشار رئيس الدولة متزوج من الشيخة شيخة بنت سيف بن محمد آل نهيان.

  • محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي في إمارة أبو ظبي متزوج من الشيخة اليازية بنت سلطان بن زايد آل نهيان.

  • شيخة بنت خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان، زوجة حمد بن طحنون بن محمد آل نهيان رئيس جهاز أمن وحماية المنشآت.

  • موزة بنت خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان زوجة الشيخ خليفة بن سيف بن محمد آل نهيان.

  • عوشة بنت خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان زوجة سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان – مستشار رئيس الدولة – رئيس اتحاد سباقات الهجن.

  • سلامة بنت خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان زوجة الشيخ الدكتور منصور بن طحنون بن محمد آل نهيان.

  • شما بنت خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان زوجة الشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان.

  • لطيفة بنت خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان زوجة الشيخ ذياب بن طحنون بن محمد آل نهيان.

هواياته

يملك الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان أكبر يخت في العالم من صنع الشركة الألمانية لورسن وإسمه عزام.

يمارس عدداً من الهوايات، فهو محب لصيد السمك، وبارع في هواية الصيد بالصقور، التي اكتسبها من والده .أسهم شخصياً في رعاية برامج ومشروعات للمحافظة على البيئة الطبيعية في مناطق الصيد، وعلى رأسها تحرير الصقور بإعادتها إلى بيئتها الطبيعة مع نهاية كل موسم صيد، وبرامج إكثار طيور الحبارى (التي تعد الطريدة المفضلة للصقور) وإطلاقها في البرية، ورعاية أبحاث حركة وهجرات الطيور باستخدام التقنيات الفضائية. وقد لقيت مساهماته في هذا المجال تقديراً عالمياً في أكثر من مناسبة ومحفل.

عانى من مشاكل صحية وأصيب بجلطة في بداية عام 2014 ولم يظهر بعدها في العلن إلا بشكل نادر. قام كل من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس الوزراء والشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي بتسيير أمور الدولة وحضور المناسبات العامة والاستقبالات الرسمية.

الأوسمة والجوائز

  • 31 يناير 2005: وسام من ملك البحرين.

  • 27 يناير 2006: وسام من رئيس اليونان.

  • 31 يناير 2007: وسام من رئيس اليمن.

  • 14 أبريل 2007: وسام من رئيس السنغال.

  • 30 أبريل 2007: وسام من رئيس الأوروغواي.

  • 5 مارس 2008: وسام من رئيس تركمانستان.

  • 23 مايو 2008: وسام من ملك إسبانيا.

  • 10 فبراير 2009: وسام من رئيس لبنان.

  • 16 مارس 2009: وسام من رئيس كازاخستان.

  • 2 مايو 2010: وسام من رئيس فلسطين.

  • 24 نوفمبر 2010: وسام “القائد الأعظم” من ملكة المملكة المتحدة.

من أقواله

  • بناء الإنسان أفضل الاستثمارات فوق أرضنا، وهو الركيزة الأساسية لعملية التنمية.

  • يجب التزود بالعلوم الحديثة والمعارف الواسعة والإقبال عليها بروح عالية، ورغبة صادقة على طرق مجالات

  • العمل كافة، حتى تتمكّن دولة الإمارات خلال الألفية الثالثة من تحقيق نقلة حضارية واسعة.

  • إن هدفنا الأساسي في دولة الإمارات هو بناء الوطن والمواطن، وإن الجزء الأكبر من دخل البلاد يسخر لتعويض ما فاتنا واللحاق بركب الأمم المتقدّمة التي سبقتنا، في محاولة منا لبناء بلدنا.

  • إن العملية التعليمية وبقدر ما حققت من مستويات التأهيل العلمي المختلفة، نراها اليوم في تحدّ مستمر ومتصاعد، يتطلب العمل الدؤوب في تطوير المناهج، ووضع الخطط الرامية إلى تحقيق المستوى المطلوب في مواكبة تسارع التطور التقني، واستيعاب مستجدات التكنولوجيا الحديثة.

  • المرأة نصف المجتمع، والمجتمعات التي تعجز عن توظيف نصفها فاشلة.