اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » “وليمة البصرة” تثير غضب العراقيين
البصرة

“وليمة البصرة” تثير غضب العراقيين

البصرة

شبكة عراق الخير :

عبر عراقيون يوم الاثنين عن سخطهم من عدم التزام مسؤولين محليين بارزين في محافظة البصرة بالقيود المفروضة للوقاية من فيروس كورونا، بينما يحملون المواطنين مسؤولية تفشي الفيروس.

وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي يعلقون على مقطع مصور يظهر فيه مسؤولون بارزون في الحكومة المحلية بمحافظة البصرة وعلى رأسهم المحافظ ورئيس خلية أزمة فيروس كورونا أسعد العيداني ومدير صحة المحافظة عباس التميمي.

ويظهر الفيديو المسؤولين في ديوان أحد شيوخ أو وجهاء العشائر، فيما يبدو، وهم يتبادلون أطراف الحديث بينما كان الديوان ممتلئاً على آخره بالناس، قبل أن يُظهر جزء آخر من الفيديو المسؤولين وهم يتناولون الطعام خلال الوليمة.

ولطالما ألقى المسؤولون العراقيون باللوم على المواطنين بتفشي فيروس كورونا نتيجة ما يقولون إن البعض لا يلتزم بالقيود المفروضة للوقاية من تفشي الجائحة.

وأثار المقطع المصور سخط وسخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وكتب أحدهم على موقع فيسبوك، قائلاً إن الإجراءات الحكومية للوقاية من الفيروس تسري على الفقراء من الناس بينما لا يلتزم بها المسؤولون.

وقال آخر ساخراً، “الظاهر (أنهم) وجدوا علاجاً لكورونا”.

وحذرت وزارة الصحة العراقية، مراراً، من إقامة التجمعات العامة من قبيل الولائم ومجالس العزاء والأفراح.

وفي وقت سابق الاثنين، أعلنت الصحة تسجيل 72 وفاة و3.484 إصابة جديدة بفيروس كورونا و2.015 حالة تعافٍ خلال 24 ساعة الماضية.

وبذلك، فإن إجمالي الإصابات بكورونا في العراق ارتفعت إلى 153 ألفاً و599، بينها 5.464 وفاة، و107 آلاف و790 حالة تعافٍ.

وبدأت الإصابات بالصعود في العراق منذ نحو ثلاثة أشهر عندما خففت السلطات القيود المفروض للوقاية من الفيروس وعلى رأسها حظر التجوال الشامل، إذ يسجل البلد نحو 3 آلاف إصابة يومية.

وتسود مخاوف من إنهيار النظام الصحي على اعتبار أن البلد يملك بنية تحتية محدودة في هذا القطاع بفعل عقود من الحروب والفساد وعدم الاستقرار.