تحقيقات وتقارير

اعدام الجواسيس اليهود في ساحة التحرير 1970م

شبكة عراق الخير :

ما جرى نهاية سنة 1970/ بقلم محمد الشاهد

………………………………………………………………

اعدام الجواسيس اليهود في ساحة التحرير 1970م

وكان من بين أواخر اليهود الهاربين من العراق
يوم – اعدام الجواسيس اليهود في ساحة التحرير-
فيقول حول ما حدث :

(( وعلق عدد منهم على اعواد المشانق في الباب الشرقي
ليتسنى للمارة وطلبة المدارس العبث بجثثهم
والبصق عليها وكيل الشتائم والسباب
وقصد الساحة احمد حسن البكر رئيس الجمهورية
بصحبة حردان التكريتي وزير الدفاع
للتمتع بمنظر المعلقين على اعواد المشانق والتلذذ بحلاوة الانتصار
على الابرياء العزل ))

تعقيب
ـــــــــــــــــــــ
لم يحدث هذا نهاية سنة 1970م
بل تم التنفيذ في يوم الأثنين 27 كانون الثاني سنة 1969م
وجرت اعدامات أخرى في شهري شباط وأيار
وكذلك في شهر حزيران من العام نفسه
وكانت الرسالة واضحة للجميع

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ففي العدد 352 لجريدة الجمهورية البغدادية الحكومية
يوم الثلاثاء 28 كانون الثاني سنة 1969م

كتب فيها ما يلي حرفيا :
(( الجماهير تتحدث عن صدى أعدام الجواسيس والخونة ..
كانت جماهير الشعب أمس غاضبة هادرة
وهي تزحف لتشاهد جُثث الخيانة والعمالة معلقة على أعواد المشانق …
وفي تلك اللحظات عرفت من أين أبدأ
وهي تزغرد وحولها بعض النسوة تتعالى بين الحين والأخر
وما أعدام الجواسيس الأ بشرى من تلك البشائر..
زغاريد النسوة في ساحة التحرير ..
خطوة التحرير الأولى من الصهيونية والأمبريالية ))

جريدة ( بغداد أوبزرفر ) الناطقة بالانكليزية كتبت :
(( تم تنفيذ حكم الاعدام بحق 13 جاسوساً عراقيا شنقا حتى الموت
في ساحة التحرير بقلب العاصمة بغداد
يوم الأثنين السابع والعشرين من كانون الثاني يناير سنة 1969م
وكان من بين الجواسيس الذين أعدموا
تسعة يهود عراقيين أدينوا بالتجسس لصالح الموساد الأسرائيلي
والأعداد لتنفيذ التفجيرات داخل العراق ))
وتضيف الجريدة :
(( زعيم شبكة التجسس …
هو عزرا ناجي زلخا – 51 عاماً – التاجر اليهودي الشهير في البصرة
وبينما حضر السيد الرئيس احمد حسن البكر ونائبة صدام حسين
فأن السيد النائب توعد أمام هتافات الجماهير
بأنه سيُنهي شبكات التجسس داخل العراق …
ولاسيما بعد سقوط مجموعة أخرى من الجواسيس – 35 جاسوسا
بينهم 13 يهوديا – في قبضة مكتب العلاقات العامة ))

وكانت الجريدة قد أجرت لقاء
مع قاضي المحكمة الثورية ( علي هادي وتوت )

الذي قال : (( أن المحكمة توصلت الى هذا القرار
بصرف النظر عن ديانة المُتهمين
لكونها قد برأت ساحة سبعة من اليهود الأخرين
وحينما نفذ الأعدام الثاني في العشرين من شباط من ذات السنة
كان المتهمون الثمانية من المسلمين
وأذاع الراديو العراقي بأن الشعب عبر عن أدانته للجواسيس
وحتى أيار ألقي القبض على المئات من الجواسيس
بينهم محافظ بغداد مدحت الحاج سري
الذي أتهم بأدارة شبكة تجسس لحساب المخابرات المركزية الأمريكية
وكذلك ألقاء القبض على عدد من الوزراء السابقين
بينهم أسماعيل خير الله وفؤاد الركابي
ورشيد مصلح وصديق شنشل وشكري صالح زكي
وفي مؤتمر لحزب البعث قال الرئيس البكر بأنه سيقطع رؤوس الخونة))
وتستمر جريدة بغداد أوبزرفر في ذكر ما حدث :
(( وفي تحقيق أمام التلفاز مع الدكتور الجاسوس يوسف الميمار
المدير العام السابق لوزارة الأصلاح الزراعي
أنهار الميمار وأبلغ عن أسماء وزراء سابقين رفيعي المستوى
شاركوا في عملية هروب الطيار العراقي منير روفا
بطائرته الميج 21 القاذفة المُقاتلة الى أسرائيل سنة 1966م ))
( هذا جرى في زمن الرئيس العراقي السابق
عبد الرحمن محمد عارف )
وقال يوسف الميمار :
(( أن تجنيدي لصالح وكالة المخابرات المركزية الأمريكية
جرى عن طريق رجل أعمال عراقي كان يعمل في بيروت سنة 1964م
فقد طلب مني رجل الاعمال هذا لطفي العبيدي
بأن اقيم عملا تجاريا في ليبيا ))

(( كما جرى أعدام أربعة جواسيس أخرين بعد ذلك
وهم طالب عبد الله الصالح وعلي عبد الصالح وعبد الجليل مهاوي
وعبد الرزاق دهب بتهمة التجسس لصالح المخابرات الأمريكية
وفي الخامس عشر من أيار
أعدم عشرة جواسيس أخرين ……
بعد أن ظهر أحدهم في التلفاز وهو عبد الهادي بشاري
وهو يقصد .. ( عبد الهادي البجاري )
وأعترف بأن المجموعة عملت لصالح وكالة المخابرات الأمريكية
والموساد الإسرائيلي
ومن بين الخلية عريف في الجيش وملازم من سلاح الطيران ))

وفي حزيران من نفس السنة
أعترف زكي عبد الوهاب أمام التلفاز كما ذكرنا قصته
بأنه تجسس لصالح المخابرات الامريكية
وأتهم في صحافة بغداد بأنه عميل لبريطانيا وأمريكا .

بعد اعدام ( رفعت الحاج سري ) محافظ بغداد بتهمة التجسس
أصبح ( خير الله طلفاح التكريتي )
محافظ بغداد الجديد !! والكل يعرف ماذا فعل .

 

……………………………………………..

بقلم/ محمد الشاهد- بغداد

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى