تحقيقات وتقارير

الجانرك او الكوجه الخضراء: الفاكهة الشعبية “الاصول والعادات”

الجانرك او الكوجه : هو أحد أصول ثمار الخوخ ويقطف عادة بلونه الأخضر قبل أن يتحول إلى خوخ طعمه حامض،

يقبل الكثير من الناس على تناوله، وحسب الباعة والمهتمين فإن النساء والفتيات الشابات، بشكل خاص، هن

الأكثر إقبالا على شراء وتناول الجانرك بسبب حموضته التي تمنحهن شعورا بالحيوية والنشاط، ولذلك يتناولنه

في أي وقت من النهار والمساء، فيما يفضل الرجال تناوله مرة واحدة فقط مع طبق الثمار المسائي بعد

الاستيقاظ من قيلولة العصر، وقبل احتساء قهوة المساء.

أقرأ أيضا : الخوخ اصنافه وفوائده ونجاح زراعة نوعه الجديد “الكعكي” في العراق

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وعلى الرغم من أن الجانرك لا يستخدم سوى كفاكهة موسمية ولأسابيع قليلة، حيث يتحول مذاقه الحامضي

بعد ذلك إلى مذاق حلو مع تغير في لونه من الأخضر إلى اللون الأصفر، فإنه عادة يؤكل مع الملح الذي يكمل

مذاقه اللذيذ، فيما لا يمكن تناوله بالملح بعد أن يميل طعمه للحلاوة. او يستخدم كمخللات، بحيث انضم الجانرك

المخلل إلى العديد من ثمار الفاكهة التي يخللونها الناس وخصوصاً في الشرق الاوسط، وبات يباع مخللا في

أوان زجاجية مغلقة في أي وقت من العام، إذ يمكن تخليل الجانرك ذي الحجم الوسط والكبير، ولكن سيتغير

مذاقه قليلا مع تخليله.

ويرى الباحثون والأطباء أن للجانرك العديد من الفوائد الصحية والغذائية، فهو غني بالماء والألياف الغذائية

ومضادات الأكسدة وفيتامين C، والمعادن، كالبوتاسيوم والماغنسيوم والفوسفور.

أقرأ أيضا :تعرف على الحيوانات المنقرضة التي كانت تعيش بيننا

أما فوائد ثمار الجانرك فهي أنها تحسن الشهية، وتنشط عملية الهضم، وتعزز المناعة، بسبب محتواها على فيتامين C،

ومضادات الأكسدة، كما أنها تلين الأمعاء وتنظفها من الفضلات، وبالتالي تكافح الإمساك وتحمي الجهاز الهضمي من

المشكلات السرطانية بسبب محتواها من الألياف الغذائية ومضادات الأكسدة، ومن فوائدها أيضا أنها تحسن المزاج وتشعر

بالسعادة والحيوية، بسبب وجود المغنسيوم، وتضبط الضغط الشرياني لمحتواها من البوتاسيوم، كما أنها مدرة للبول ومفيدة

للوقاية من أمراض الكلى.

وينصح الباحثون بعدم الإفراط في تناول الجانرك لأنه قد يسبب الانزعاج الهضمي والإسهال بسبب محتواه الكبير من الألياف

الغذائية.

والجانرك في الجانب العلمي التاريخي الذي يطلق عليه اسم الخوخ الكرزي (Cherry plum) أو خوخ الميروبلان (Myrobalan

or cherryplums) كما تسميه بعض المراجع بـ(p.domestica var. myroblan) فيما تعطيه معظم المراجع الاسم العلمي وهو

(P.cerasifera)، وحسب الباحث الأكاديمي الدكتور نزال الديري، فإن الجانرك يستخدم كأصل لكل أصناف الخوخ الأوروبي

والياباني، كما يعتقد البعض أن الجانرك هو أحد أبوي الخوخ الأوروبي (P.domestica) وأن موطنه الأصلي هو بلاد القوقاز وغرب

أقرأ المزيد : مواجهات كاس العالم قطر اليوم الثلاثاء 29-11-2022م

آسيا، وقد انحدرت منه عدة أصناف لا بأس بها، ومنه أيضا الأصل المعروف باسم ماريانا Mariana.

ومن المفارقات هنا بالنسبة للجانرك الذي يعتبر أبا الخوخ الأوروبي الذي يعود تاريخ انتشاره لما قبل ألفي عام، فقد دعاه

العالم Pliny قبل مئات السنين باسم Damascus المشتق من اسم مدينة دمشق Damascus، وبعد ذلك عرف باسم خوخ

Damason، وهو أحدث قليلا من الخوخ الأوروبي الآخر المسمى P.insititia، والذي ورد ذكره على لسان شعراء اليونان في

القرن السادس قبل الميلاد.

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى