اخبار علميةتحقيقات وتقارير

حصى المرارة Gallstones الاسباب والاعراض والعلاج

حصى المرارة هي ترسّبات صلبة في السائل الهضمي والتي يمكنها أن تتكون في المرارة لديك. المرارة عبارةعن عضو صغير
على شكل ثمرة الكمثرى وتوجد على الجانب الأيمن من البطن أسفل الكبد مباشرة. تحتويالمرارة على سائل هضمي
يُسمى الصفراء يُطلق في الأمعاء الدقيقة.تتراوح أحجام حصوات المرارة من صغيرة الحجم مثل حبة الرمل إلى كبيرة الحجم
مثل كرة الغولف. يتكون لدىبعض الأشخاص حصوة واحدة فقط، بينما قد يتكون لدى البعض الآخر العديد من الحصوات في الوقت
نفسه.يحتاج عادةً الأشخاص الذين لديهم أعراض مرضية من حصوات المرارة إلى الاستئصال الجراحي للمرارة. لا
تحتاجالحصوات المرارية التي لا تسبب أي علامات أو أعراض في العادة إلى علاج.وتعد حصى المرارة أحد المشاكل التي تنتج
من تجمع لبعض المواد مثل الكوليسترول، والتي يتفاوت حجمها منحبيبات بحجم حبات الرمل إلى حبيبات أكبر حجمًا.يخزن
كيس المرارة في داخله عصارة المرارة التي ينتجها الكبد، والتي تساعد الجسم على هضم الدهنيات،وتتدفق هذه العصارة
من كيس المرارة باتجاه الأمعاء الدقيقة، من خلال قنوات صغيرة تسمى القناة المثانيةوالقنوات الصفراوية.لا تسبب معظم أنواع
حصى المرارة أية مشاكل، ولكن إذا حدق انسداد في قنوات المرارة بسبب هذه الحصواتفعندئذ تتوجب معالجتها بشكل
فوري.
أعراض حصى المرارة:
لا يعاني معظم الأشخاص المصابين بالتحص الصفراوي من أية أعراض، وفي بعض الأحيان تظهر بعض الأعراض،مثل ما يأتي:

  • ألم معتدل في جوف البطن، أو في القسم العلوي الأيمن من البطن.
  • ألم في الجهة اليمنى العلوية من الظهر، أو باتجاه الكتف اليمنى.
  • ألم عند تناول الطعام.

أعراض انسداد القنوات الصفراوية:تشكل أعراض انسداد القنوات الصفراوية بحصى المرارة، ما يأتي:

  • آلام مصحوبة بحمّى.
  •  اصفرار لون الجلد.
  • ابيضاض لون العينين.

في مثل هذه الحالات، يفضل التوجه إلى الطبيب بشكل فوري، إذ أن تراكم الحصوات في قنوات المرارة يزيد منخطر الإصابة بالتهاب البنكرياس (Pancreatitis).في حال ظهور ألم فجائي وحاد في منطقة البطن، أو الصدر مع عدم التأكد من السبب الحقيقي لهذا الألم، يجب الاتصال بالطبيب المعالج، بشكل فوري ودون تأخير، إذ أن أعراض الإصابة بالحصوات الصفراوية تشبه إلى حد كبير أعراض الألم الفجائي في حال الإصابة بنوبة قلبية.

أسباب وعوامل خطر حصى المرارة:

تتكون حصوات المرارة عند اتحاد الكوليسترول مع المواد الأخرى المكوّنة لعصارة المرارة، وذلك في حالات عدمتفريغ كيس المرارة بالشكل الصحيح. يعد الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد، أو الأشخاص الذين يحاولون إنقاص وزنهم بأقصى سرعة ممكنة أكثر عرضة للإصابة بحصى المرارة.

مضاعفات حصى المرارة:

تشمل المضاعفات التي قد تنتج عن حصى المرارة ما يأتي:

  • التهاب المرارة.
  • انسداد القناة الصفراوية.
  • انسداد قناة البنكرياس.
  • سرطان المرارة.

تشخيص حصى المرارة:

عند الشعور بأوجاع في منطقة جوف البطن، يجب التوجه إلى الطبيب المعالج لتشخيص الحالة، حيث يستفسرالطبيب عن
طبيعة هذه الآلام، وبدأ ظهورها، ومكانها الدقيق، وما إذا ما كانت دائمة أو تظهر وتختفي بالتناوب.من المحتمل أن يوصي
الطبيب بإجراء عدد من فحوصات التصوير (Imaging) التي يتم خلالها تصوير الجسم منالداخل، مثل: التصوير بالموجات فوق
الصوتية (Ultrasound).كما يمكن إجراء فحص لكيس المرارة، حيث يقوم الطبيب بحقن المريض بصبغة (Pigment) في أحد
الأوردة فيالذراع، ثم يقوم بالتصوير بالأشعة السينية، حيث تتدفق فيه الصبغة إلى الكبد، قنوات المرارة، وكيس المرارة،والأمعاء
ويتم الكشف عن أية حصوات في المرارة.

علاج حصى المرارة:

قد يوصي الطبيب بتناول مسكنّات الألم في حال حدوث نوبة خفيفة من الألم، ثم ينتظر لفحص ما إذا كان الألمسيزول بتأثير
هذا العلاج أم لا، وفي بعض الحالات تحدث نوبة أخرى يتم مراقبتها لمعرفة التطورات، ولا يسبب ذلكعادةً أية مضاعفات.في
حال تعرض المريض لنوبة حادة شديدة من الألم، فقد يوصي الطبيب المعالج باستئصال المرارة بواسطةعملية جراحية، إذ أن
ذلك يشير إلى احتمالية ظهور نوبات أخرى في المستقبل.الجراحة:يتم إجراء جراحة استئصال المرارة للعديد من الأشخاص،
وغالبًا ما يتم إجراؤها دون حدوث أية مضاعفات، إذ يتمذلك بواسطة الجراحة التنظيرية (Laparoscopic surgery)، حيث يقوم
الجراح بفتح عدد من الشقوق الصغيرة فيجوف البطن، ثم يسحب من خلالها كيس المرارة.يستطيع معظم المرضى الذين
يخضعون لهذه الجراحة إلى مزاولة نشاطهم العادي في غضون أسبوع واحد حتىأسبوعين من الجراحة، وفي بعض الحالات،
يضطر الطبيب الجراح إلى فتح شق أكبر في البطن لإخراج كيسالمرارة، وفي مثل هذه الحالات، تكون الفترة اللازمة للشفاء
أطول.تفتيت حصى المرارة:بحسب حالة المريض، فإن حصى المرارة قد لا تحتاج للعلاج أحيانًا وخاصة في حال عدم ظهور
الأعراض أو التأثيرعلى عملية الهضم، فقد يتخلص الجسم من الحصى تلقائيًا عن طريق تعديل النظام الغذائي الذي يساعد
فيالتخلص من ذلك.لكن في الحالات الأخرى التي يستوجب فيها تفتيت حصى المرارة طبيًا وبالاعتماد على حالة المريض
ووضعهالصحي، فإن طرق العلاج تشمل على الخيارات الاتية:
  • تفتيت حصى المرارة بطرق غير جراحية

1. العلاجات الدوائيةيعد دواء اليورسوديول (Ursodiol) ودواء الكينوديول (Chenodiol) أحد العلاجات المستخدمة في تفتيت

حصى المرارة، من خلال التأثير على كثافة العصارة الصفراوية. لكن لا يعد استخدام هذه العلاجات شائعًا بشكل كبير، ويعود سبب ذلك إلى الاتي:

  • يعد الحجم الصغير للحصى وتكونها من الكوليستيرول فقط شرطًا لاستخدام العلاجات الدوائية.
  • تحتاج وقتًا طويلًا لتفتيت الحصى، قد يمتد إلى سنتين تقريبًا.
  • تعود الحصى بعد انتهاء العلاج في بعض الأحيان.
  • يمنع استخدامها من قبل الحامل أو المرضع.
  • تتفاعل مع حبوب منع الحمل وتقلل من فعاليتها.

بالتالي فإن استخدام هذه العلاجات يكون خيارًا في حال عدم قدرة المريض على تقبل الأنواع الأخرى من العلاجاتأو في حال الرغبة في الوقاية من تكون حصى المرارة إذا كان الشخص أكثر عرضة من غيره لمشكلة تكونالحصى.2. العلاج بالموجات الصادمة من خارج الجسمتعد الموجات الصادمة من خارج الجسم أحد الطرق غير الجراحية لتفتيت حصى المرارة، بحيث يعتمد مبدأ عملهاعلى إرسال موجات صادمة تخترق أنسجة الجسم وصولًا إلى الحصى وتفتيتها.تعد طريقة الموجات الصادمة طريقة ناجحة في أقل من 15% من المرضى فقط، وذلك لأن شروطها تتضمن علىالاتي:

  • وجود حصوة واحدة، بحيث لا تعد هذه الطريقة مجدية في حال وجود حصوات كثيرة.
  • حجم الحصوة أقل من 2 سم.

لكن من جانب اخر فهي تعد أحد أكثر الطرق نجاحًا في علاج حصى المرارة عند الأطفال.3. حقن مركب ميثيل ثالثي بوتيل الأثيرميثيل ثالثي بوتيل الأثير هو أحد المركبات الكيميائية التي وجد بأن حقنها وريديًا يساهم في تفتيت حصى المرارةعند بعض المرضى. لكن تكمن الخطورة في هذه الطريقة من العلاج بالأعراض الجانبية التي قد تنتج في حالالإعطاء الخاطئ للعلاج، بحيث قد يسبب ألم حرقان شديد أو حروقًا جلدية خطيرة.4. التنظير للقنوات الصفراوية والمرارةيتم التنظير عن طريق إدخال المنظار من خلال الفم وصولًا إلى القناة الصفراوية، يتم بهذه الطريقة اتباع الطريقةالسليمة في الجسم للتخلص من حصى المرارة بحيث يساعد المنظار في فتح القناة الصفراوية وتسهيل خروجالعصارة الصفراوية مع الحصى من المرارة إلى الأمعاء.قد يتم أحيانًا تركيب شبكة صغيرة دائمة تضمن الحركة السليمة للعصارة الصفراوية داخل المرارة.يستمر التظير 30 دقيقة تقريبًا ولا يحتاج المريض للتدخير الكامل، بل إن التدخير الموضعي يكون كافيًا.5. فغر المرارة (Percutaneous cholecystostomy)عملية فغر المرارة هي أحد الطرق غير الجراحية التي تفيد المرضى اللذين يحتاجون العملية الجراحية، لكن لايمكن إجراء ذلك لهم.تتم الطريقة عن طريق إدخال إبرة خاصة تقوم بسحب السوائل من داخل المرارة، ومن ثم تركيب شبكة خاصة قديستمر وجودها لعدة أسابيع، تساعد في التخلص من السوائل والحد من تكرار تراكم الحصى.

  • تفتيت حصى المرارة بطرق جراحية

أحيانًا قد يلجأ الطبيب لإستئصال المرارة بعملية جراحية، ويتم اعتماد العملية الجراحية في حال الأعراض الشديدةجدًا أو المتكررة من فترة إلى أخرى أو في حال الأورام السرطانية مثلًا.

الوقاية من حصى المرارة:
يمكن الوقاية من الإصابة بحصى المرارة في الحالات الآتية، مثل ما يأتي:

  • الحرص على الحفاظ على وزن صحي.
  • تخفيف الوزن ببطء.
  • الحرص على تناول كميات جيدة من الألياف.

وكلات متعددة

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اقاف اضافة حاجب الاعلانات لتتمكن من تصفح الموقع وشكرا جزيلا لكم