اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » الاعلان عن نجاح الخطة الامنية والخدمية لمراسيم عاشوراء في كربلاء

الاعلان عن نجاح الخطة الامنية والخدمية لمراسيم عاشوراء في كربلاء

شبكة عراق الخير:

اكد محافظ كربلاء نصيف الخطابي، الثلاثاء، ان زيارة عاشوراء هذا العام هي الأكبر من حيث أعداد الزائرين مقارنة

بالسنوات السابقة وهي مليونية.

وقال الخطابي في مؤتمر صحافي، أن “هناك خططاً آنية ومستقبلية لتوفير الخدمات الجيدة للزائرين”.

وأضاف،، أن “صحة المحافظة سجلت بعض الإصابات خلال أداء مراسم ركضة طويرج

من جهته، لفت قائد عمليات كربلاء الفريق الركن علي الهاشمي، خلال المؤتمر، إلى “مشاركة كافة أصناف القوات

الأمنية بما فيهم الحشد الشعبي في تأمين مراسيم الزيارة”.

وأوضح قائد شرطة كربلاء اللواء أحمد زويني، أن “أكثر من 15 كاميرا حرارية شاركت في خطة زيارة العاشر من

محرم الحرام منتشره في غرب المحافظة لتأمين المناطق المهمة”، مؤكداً أنها “قللت من الجهد الأمني في هذه

السنة وتم إلقاء القبض على عدة مطلوبين من خلالها”.

بدوره، أكد قائد عمليات الفرات الأوسط للحشد الشعبي علي الحمداني، خلال المؤتمر، “هناك جهد أمني

واستخباري كبيرين من قبل قوات الحشد الشعبي لتأمين زيارة عاشوراء”.

ومن جهتها اعلنت الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة، مساء اليوم الثلاثاء، عن نجاح خطّتها الأمنية والخدمية

الخاصة بإحياء مراسيم زيارة عاشوراء لهذا العام 1444هـ، التي ابتدأتها منذ اللّيلة الأولى من شهر محرم الحرام

واستمرت لغاية العاشر منه واختتامها بعزاء ركضة طويريج المليونيّة.

وجاء في نص البيان، تلقت “شبكة عراق الخير” نسخة منه، انه :”تكللت الجهود التي بذلها خدمة مرقد أبي الفضل

العبّاس(عليه السلام) ومن ساعدهم من المتطوعين الذي وصَلَ عددُهم إلى أكثر من (6000) متطوعاً من مختلف

المحافظات، بنجاح الخطط الأمنيّة والخدميّة والصحّية التي وُضِعت لإحياء هذه المناسبة، حيث بلغ عدد المواكب

المشارِكة فيها أكثرُ من (2200) موكباً عزائيّاً وخدميّاً، فيما قُدِّمت خدماتٌ لأكثر من (365) مؤسسةً إعلامية ما بين

توفير بثٍّ مباشرٍ مجّاني، ومنح موافقاتٍ بالتصوير فضلاً عن الضيافة والخدمات اللوجستية”.

واضافت العتبة العباسية المقدسة “كما اتسمت زيارة هذا العام بتنظيمها العالي وتعاون الزائرين مع منتسبي

العتبتين المقدستين وخدمة المواكب الحسينية، من خلال التزامهم بالتعليمات والتوجيهات التي صدرت من قبل

العتبتين المقدستين”.

واشارت الى “امكانية العتبة بالرغم من ارتفاع درجات الحرارة أن تقدم من الخدمات أفضلها وأجودها وحسب

الإمكانيات المتاحة، كل حسب الواجبات المُناطة به لتسير الخطة بانسيابية من دون أي معوقات، وحققت الهدف

الذي أعدت من أجله وهو خدمة الزائرين وضمان راحتهم وتأديتهم مراسيم الزيارة بيسر وسهولة، ومن ثم مغادرة

المدينة المقدّسة إلى مدنهم سالمين”.

واشارت العتبة الى “للتنسيق العالي مع الدوائر الخدمية والأمنية في محافظة كربلاء المقدسة، دور كبير في نجاح

الخُطط الخدمية والأمنية لهذه الزيارة العظيمة، التي نعتبرها مقدمة لخطة زيارة الأربعين”، معلنة “الشكر والتقدير

والثناء لجميع الأجهزة الأمنية والدوائر الخدميّة في المحافظة، ومنتسبي العتبات المقدسة والمواكب الحسينية

والدوائر الحكومية ذات العلاقة والمتطوعين، لجهودهم الكبيرة التي أسهمت في إنجاح الزيارة”.