اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » وزير الصدر أي دولة والحبوب والمخدرات ملئت العراق والسلاح المنفلت بيد من هبّ ودبّ

وزير الصدر أي دولة والحبوب والمخدرات ملئت العراق والسلاح المنفلت بيد من هبّ ودبّ

شبكة عراق الخير :

 ذكر “وزير القائد” صالح محمد العراقي المقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، يوم الأربعاء، أن تظاهرات

التيار إنما هي ضد مجلس النواب لعجزه عن سن القوانين، وعدم قدرته في المضي بتشكيل الحكومة الاتحادية

الجديدة رغم مرور أكثر من 300 على الانتخابات التشريعية المبكرة التي جرت في البلاد.

وقال العراقي في مدونة على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” اليوم، إن “المظاهرات الحالية إنما هي ضدّ

(برلمان مُعَطّل) لا يستطيع سنّ قوانين خدمية ولم يفِ بقَسَمِه بخدمة شعبه ولم يراعِ المهل الدستورية لتشكيل

الحكومة”، متسائلا “بل لو لم تك المظاهرات الحالية موجودة أمام مجلس النواب ، فهل يا ترى إستطاع الإطار

تشكيل حكومة مع احتدام الخلافات الإطارية مع كل الكتل الأخرى برمّتها وبلا إستثناء حتى بعض المستقلّين دون

المستغلّين؟”.

ومضى في منشوره متحدثا عن الإطار التنسيقي، “يقولون: مظاهراتهم لدعم الدولة لذا فهي دستورية.. أما

مظاهرات الاصلاح فإنها ضدّ الدولة والبرلمان والقضاء فهي ليست دستورية”.

وأجاب “وزير القائد” “نقول: أنتم ضدّ رئاسة الوزراء الحالية ولعلها ضد رئيس الجمهورية تبعاً باعتبارهما قد انتهت

ولايتهما.. وقد كنتم ضدّ البرلمان لأنكم لم تحصلوا إلا على بضع كراسي وادّعيتم التزوير فأي دولة تدعمون؟!!

وخصوصاً إننا وإن اختلفنا مع القضاء إلا إن خلافنا سلمي ولم نخل باحترامه”.

وتابع بالقول “يقولون: مظاهراتكم غير حضارية لوجود (الأقبار) والسمج والنعام وما شاكل ذلك. نقول: نعم، لكن لو

قارنّاها مع: (الطائرة المسـيّرة) على منزل رئيس الوزراء مثلاً وبعد تهديد مباشر وتوعّد صريح من (ابو رگيبه)

فأيهما أقلّ سوءا؟!”.

ومضى قائلا “عموماً أي دولة تدافعون عنها وعراقنا بلا كهرباء ولا خدمات ولا أمن ولا إستقرار ولا سيادة ولا موازنة

وبجيش لا يحترمه سبايكر مان وبحـشـــدٍ يصفه بالجبان وبمرجعية أقفلت الأبواب بوجوه جميع السياسيين ؟”.

وتساءل “أي دولة والحبوب والمخـدرات ملئت العراق والـسلاح المنفلت بيد من هبّ ودبّ ؟ وأي دولة

وأموال الدولة منهوبة والفاسدون والسراق يلعبون ويمرحون ؟”.

واختتم المقرب من الصدر منشوره بالقول “أي دولة ومياه الرافدين قد جفّت وأهالي القرى قد نزحوا والجــ*ـرائم

تتزايد يوماً بعد يوم والعراق في عزلة بسبب أفعالكم وفسـادكم ؟ فكفاكم ضحكاً على الذقون”.