تحقيقات وتقارير

أسباب تراكم الدهون في البطن والعادات الخاطئة وعلاج السمنة

شبكة عراق الخير:

من أكثر المناطق التي تتكدس فيها الدهون هي منطقة البطن، والتي يصعب التخلص منها بسهولة، وسوف

نعرفك على أسباب تكدس الدهون في البطن هنا.

من أبرز هذه الأسباب التي يترتب عليها تكدس الدهون في البطن هي:

1. العوامل الوراثية

يعني وجود شخص أو أكثر في تاريخ العائلة يعاني من دهون البطن، وتنتقل هذه المشكلة الصحية من الآباء إلى الأبناء.

وإذا كان السبب هو العامل الوراثي فإن التخلص من هذه الدهون يتطلب وقتًا ومجهودًا، فيجب اتباع حمية غذائية

صحية والاستمرار عليها حتى يتم التخلص من دهون البطن، وبالتزامن مع الحمية الغذائية يجب ممارسة تمارين

البطن يوميًا وعدم اتباع العادات الصحية الخاطئة والتي تصعب المهمة.

2. قلة الحركة

عامل أساسي من عوامل تكدس الدهون في البطن هي قلة الحركة، حتى مع اتباع حمية غذائية قاسية لن

تتمكن من القضاء على الدهون في بعض مناطق الجسم مثل البطن، ولذلك تحتاج إلى ممارسة الرياضة.

يعد الركض من أبرز الرياضات التي تساهم في حرق دهون البطن فضلًا عن التمارين الهوائية، وكذلك تمارين

منطقة البطن التي تركز على دهون هذه المنطقة بشكل خاص فيجب الاهتمام بممارستها بصورة منتظمة.

3. عدم تناول الطعام بصورة منتظمة وصحية

كلما تناولت أطعمة غير صحية كلما زادت فرص تراكم الدهون في مناطق معينة بالجسم وأبرزها البطن، حيث أن

الدهون غير الصحية الموجودة في المقالي مثلًا تزيد من فرص تكدس الدهون في البطن، أما الدهون غير

المشبعة الأحادية والتي توجد في بعض الأطعمة، مثل: الأفوكادو، والسلمون فيتخلص منها الجسم أسرع من

غيرها.

وهناك اعتقاد آخر أنه بالامتناع عن تناول الطعام يساهم في حرق الدهون، ولكن هذا خطأ كبير حيث أن حرق

الدهون يتطلب وجود طعام يزيد من معدل الحرق، أما الامتناع عن الطعام يجعل الجسم يقلل من نسبة الحرق فيه؛

لأنه لا يجد ما يحرقه.

لذلك يجب تناول ثلاث وجبات رئيسة، وبينهما الوجبات الخفيفة التي تتمثل في الفاكهة والخضراوات، على ألا تتأخر

وجبة الإفطار عن الساعة 10 صباحًا لتساعد في تنشيط وتنظيم الحرق، ولا تتأخر وجبة العشاء عن الساعة 8 مساءً.

4. العادات الغذائية الخاطئة

كثير منّا يقوم بعادات غذائية خاطئة دون أن ندري مدى خطورتها؛ وذلك لأن آثارها الجانبية لا تظهر على الفور

فيزداد الوزن بشكل تدريجي، ويمكن أن يصاب الشخص ببعض الأمراض، ومن أكثر هذه العادات خطورة:

  • تناول الوجبات السريعة: حيث تحتوي على كم كبير من الدهون الضارة التي يصعب على الجسم حرقها أو التخلص منها فتتحول إلى دهون متراكمة وتوزع في مختلف المناطق مثل البطن.

  • تناول الطعام قبل النوم مباشرةً، أو في الساعات المتأخرة من الليل، فهذا من أكثر مسببات ظهور البطن وتكدس الدهون في البطن والخصر حيث أنه في فترة الليل ينخفض نشاط العملية الأيضية، وبالتالي يقل معدل حرق الدهون في الجسم.

  • تناول الطعام بشكل سريع: وبالتالي لا يتم هضمه بصورة صحيحة، مما يؤدي إلى تكدس الدهون في البطن وانتفاخ البطن في بعض الحالات.

5. عدم شرب الماء

ربما سمعت هذه النصيحة كثيرًا من قبل، ولكن هل تعرف ما أهمية الماء وعلاقته بحرق الدهون؟ إن الماء هو

المحرك الأساسي لعملية الأيض فتكون سريعة في حالة شرب كميات كبيرة من الماء، وتصبح بطيئة إذا انخفضت

نسبة الماء في الجسم.

بمعنى آخر إن الماء هو المسؤول الأول عن عملية حرق الدهون في الجسم، ولذلك ينصح بشرب 8 أكواب ماء في

اليوم، كما أن الماء يساعد في تخليص الجسم من السموم خاصةً عند إضافة بعد قطرات الليمون إليه.

تعد البدانة مشكلة كبيرة في كافة أنحاء العالم ويعود ذلك بعض الشيء لتغير عادات وتقاليد الشعوب التي أصبحت

بسبب الرفاهية تمضي جزءاً كبيراً من الوقت في المكاتب وقيادة السيارة والراحة في المنزل. بالإضافة إلى تحويل

النمط الغذائي إلى  نمط غني بالمأكولات الغربية والمأكولات السريعة التحضير والتي تحتوي على سعرات حرارية

عالية وكمية دهون وسكريات مرتفعة.

ما هي السمنة في منطقة البطن؟

السمنة في المنطقة الوسطى من الجسم  أو ما يسمى بالسمنة المشابهة إلى شكل التفاحة هي تراكم دهون

الجسم في وسط الجسم وبالتحديد في منطقة البطن والخصر. وتعد الدهون المتراكمة في منطقة البطن أكثر

خطورة من السمنة في منطقة الأرداف لأنها ترتبط بعدد من المشاكل الصحية.

• يمكنك تحديد موقع الدهون في الجسم خلال قياس محيط الخصر بالنسبة للأرداف. في حال كان محيط الخصر/

محيط الأرداف أكثر من 1.0   للرجال  أو أكثر من 0.9   للسيدات، فهذا يعني أن هناك سمنة في المنطقة الوسطى

من الجسم.مقياس آخر هو قياس محيط الخصر: إذا كان أكثر من 102 سم للرجال وأكثر من 88 سم للسيدات فهذا

يعني أن الشخص معرّض لمجموعة مضاعفات صحية تسمى  بالMetabolic Syndrome وهي عبارة عن مؤشرات

مثل ارتفاع معدل الكولسترول في الدم، زيادة في ضغط الدم، وعدم تجاوب الجسم للأنسولين بشكل جيد. كل هذه

المؤشرات قد تؤدي الى ارتفاع نسبة السكري ومشاكل في صحّة القلب.

ما هي مؤشرات الـ  Metabolic Syndrome؟

إذا كان الشخص يعاني من 3 أو أكثر من هذه العوارض، يعد أنه مصاب بالـ Metabolic Syndrome:

• ضغط الدم أكثر من 130/85 مم زئبق

• معدّل الدهون في الدم (Triglycerides) في الدم أكثر من 150 مغ/دليتر

• نسبة السكري في الصباح قبل الفطور أكثر من100 مغ/دليتر

• نسبة الكولسترول الجيد HDL  للرجال أقل من 40 مغ/دليتر وأقل من 50 مغ/دليتر للسيدات

• نسبة الكولسترول السيء  LDL أكثر من  100 مغ/دليتر

من أجل تخفيف خطر حدوث الـ Metabolic Syndrome، إليك بعض النصائح:

• خسارة الوزن: بشكل معتدل أي خسارة حوالي 5-10% من الوزن تساعد في تحسين الوضع الصحي بشكل

ملحوظ. مثلاً إذا خسرت إمراة ما بين 4.5 كغ إلى 9 كغ من وزنها وهو 90 كغ تقريباً فهي تساهم في تحسين صحتها.

• الرياضة: ممارسة الرياضة من دون أي حمية غذائية تساعد في تحسين نسبة الأنسولين في الجسم. فمثلاً

القيام برياضة المشي السريع لمدة 30 دقيقة يومياً تؤدي إلى خسارة الوزن، تحسين ضغط الدم، تخفيض نسبة

الكولسترول في الدم وتخفيف نسبة حدوث السكري. يمكن للرياضة أيضاً أن تخفف من مشاكل القلب حتى من

دون أي خسارة في الوزن.

• تغيير العادات الغذائية: التركيز على النشويات المركبة مثل خبز القمحة الكاملة والأرز الأسمر، والزيادة في كمية

الألياف في النظام الغذائي الموجودة في الحبوب الكاملة والبقوليات مثل العدس والفول وبالطبع في الفاكهة

والخضار. ينصح أيضاً إستهلاك الدهون الصحية باعتدال مثل زيت الكانولا وزيت الزيتون وبذور الكتان ولا ننسى

الأسماك الغنية بالزيوت الصحية والمكسرات غير المملحة.

ويعاني بعض الأشخاص من تراكم الدهون في منطقة البطن، وتكمن خطورتها في أنها تزيد من خطر الإصابة بعدد

من الأمراض، مثل متلازمة التمثيل الغذائي والسكري من النوع الثاني وأمراض القلب والسرطان.

العادات الخاطئة التي تسبب ظهور الكرش:

1- الأطعمة والمشروبات السكرية

يرتبط ظهور الكرش بالإفراط في تناول الأطعمة والمشروبات السكرية، مثل الحلوى والمشروبات الغازية

ومشروبات الطاقة، لأن محتواها العالي من السكر يتراكم بالمناطق الضعيفة بالجسم، بما في ذلك البطن، على

هيئة دهون، خاصةً إذا كان الإنسان قليل الحركة.

وهناك صلة بين الفركتوز وزيادة دهون البطن، حيث أظهرت الدراسات القائمة على الملاحظة، أن السكر العادي

وشراب الذرة المستخدمين في تصنيع الأطعمة والمشروبات السكريات، يحتويان على نسبة عالية من الفركتوز،

تتراوح بين 50 و55%.

وفي دراسة استمرت 10 أسابيع، وجد الباحثون أن مرضى السمنة الذين يستهلكون 25% من سعراتهم اليومية

من المشروبات المحلاة بالفركتوز يعانون من زيادة دهون البطن وانخفاض في حساسية الأنسولين.

2- الدهون المتحولة

رغم المذاق اللذيذ للوجبات السريعة، مثل البيتزا والمقرمشات والمقليات، ولكنها مضرة، لاحتوائها على الدهون

المتحولة، التي تتسبب في ظهور الكرش وزيادة مقاومة الأنسولين بالجسم وارتفاع فرص الإصابة بأمراض القلب.

 

وخلصت بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات، إلى أن الأنظمة الغذائية الغنية بالدهون المتحولة قد تؤدي

إلى زيادة الشحوم في منطقة البطن.

3- الأنظمة الغذائية منخفضة البروتين

لا يعير البعض اهتمامًا بتناول الأطعمة الغنية بالبروتين، رغم أهميتها في بناء وتقوية العضلات والشعور بالشبع

لساعات طويلة وزيادة معدل الأيض بالجسم.

وأكدت العديد من الدراسات، أن الأشخاص الذي يستهلكون كمية كبيرة من البروتين، يمتلكون نسبة قليلة من

دهون البطن، وفي دراسات أخرى أجريت على الحيوانات، لاحظ الباحثون أن هناك علاقة بين الاستهلاك المنخفض

للبروتين وارتفاع هرمون الببتيد العصبي NPY بالجسم، الذي يؤدي إلى فتح الشهية وزيادة دهون البطن.

4- العصائر

من المشروبات التي تؤدي إلى ظهور الكرش، لأن العصائر -سواء الطبيعية أو المعلبة- تحتوي على نسبة عالية

من السكريات، فعند استهلاك 250 مل من عصير التفاح، يحصل الجسم على 24 جرامًا من السكر.

5- الأنظمة الغذائية قليلة الألياف

تمثل الألياف أهمية كبيرة لصحة الإنسان، حيث تساعد على تحسين حركة الأمعاء والشعور بالامتلاء لفترة طويلة

وتنظيم مستويات السكر بالدم وخفض الكوليسترول الضار بالجسم.

ويرتبط تناول الألياف القابلة للذوبان في الماء بانخفاض ظهور الكرش، حيث يساعد استهلاك 10 جرام من مصادرها

الطبيعية إلى انخفاض دهون البطن بنسبة 3.7%.

 

 

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى