اخبار العالم

الرئيس البرازيلي يثير جدلاً واسعاً.. “لا أمانع من أكل لحوم البشر”

شبكة عراق الخير:

كشفت صحيفة بريطانية ، اليوم الاثنين، عن نشر خصوم الرئيس البرازيلي الحالي مقطع فيديو ضمن حوار تلفزيوني اجري عام 2016 “لايمانع فيه من أكل لحوم البشر” ضمن منافسات الحملة الانتخابية الرئاسية المقبلة، وفيما وصف في حكومته الحالية المقطع بأنه “مفبرك”، أكد الرئيس صحة ما ورد في اللقاء وبرره بالخوف من زيارة الاجانب للبرازيل.

 

وقالت صحيفة The Guardian البريطانية إن “خصوم الرئيس البرازيلي، جايير بولسونارو، في الانتخابات الرئاسية المقبلة، أعادوا نشر فيديو قديم له وهو يتفاخر في حوار مع صحفي أجنبي، عام 2016، بأنه لا يمانع أكل لحم بشري، أثناء حديثه عن رحلته إلى إحدى مناطق السكان الأصليين في البرازيل، حيث سارع منافسه لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، المنافس اليساري لبولسونارو، إلى تصوير إعلان تلفزيوني، يوم الجمعة 7 أكتوبر/تشرين الأول، بعد الكشف عن هذه التصريحات، جاء فيه: “بولسونارو قال إنه لا يمانع أكل لحم بشري”.

 

ووصف وزير الاتصالات في حكومة الرئيس البرازيلي، فابيو فاريا، إعلان لولا بأنه “زائف”، وزعم أن التصريحات أُخرجت من سياقها. وطالب محامو بولسونارو السلطات الانتخابية بحظر الإعلان.

 

لكن تحليلاً للمقابلة الكاملة، التي استمرت 76 دقيقة، مع صحفي النيويورك تايمز سيمون روميرو، لم يترك مجالاً للشك في طبيعة تصريحات بولسونارو.

 

إذ تطرق الرئيس البرازيلي المنتهية ولايته في حديثه إلى عادة أكل لحوم البشر في منطقة اليانومامي في الأمازون. وقال: “كنت ذات مرة في سوروكورو… ومات هنديّ فأخذوا جثته لطبخها. نعم يطبخون الهنود… هذه ثقافتهم”.

 

فرد الصحفي بالقول: “جثثهم؟”، وأجاب بولسنارو مؤكداً: “نعم جثثهم”. فتساءل الصحفي: “ولكن ليس لأكلها؟”.

 

فأجاب بولسونارو، الذي كان حينها عضواً غامضاً في الكونغرس: “بلى، لأكلها، يطهونه ليومين أو ثلاثة ثم يأكلونه مع الموز. وأردت أن أراهم وهم يطهون هذا الهندي، لكن أحدهم قال لي إنه إذا أردت الذهاب، فلا بد أن آكل من لحمه، ولم أمانع. ولكن لم يرغب أي شخص آخر من مجموعتي في الذهاب… ولذا لم أذهب. لكنني لا أمانع أكل هندي، لا مشكلة إطلاقاً. هذه ثقافتهم”.

 

لكن قادة اليانومامي وعلماء الأنثروبولوجيا استنكروا مزاعم بولسنارو، ووصفوها بـ”الهذيان” والمتحيزة. وقال ناشط اليانومامي جونيور يانومامي لصحيفة Folha de São Paulo: “أبناء شعبي ليسوا أكلة لحوم البشر… هذا لا وجود له ولم يكن موجوداً يوماً، ولا حتى بين أسلافنا”.

 

قالت سونيا غواجارا، وهي من قادة السكان الأصليين، وانتخبت مؤخراً لعضوية الكونغرس البرازيلي، في تغريدة: “بولسونارو كذاب كبير”.

 

بينما نفى لولا نشر معلومات مضللة. وقال لأنصاره: “شاهدت المقطع… وهو ليس مفبركاً، وكل ما نفعله أننا نساعد الناس على معرفة حقيقة خصمنا”، وزعم أن الأجانب يتحاشون البرازيل “خوفاً من آكلي لحوم البشر”.

 

فيما أصدر قاضٍ انتخابي، السبت 8 أكتوبر، حكماً مبدئياً يأمر حزب العمال الذي يتزعمه لولا بسحب إعلان يهدد بالإضرار بسمعة بولسونارو، ويؤثر على “نزاهة العملية الانتخابية”.

 

وبرر القاضي حكمه بأن تصريحات الرئيس البرازيلي “تشير إلى تجربة محددة في مجتمع سكان أصليين، يعيش وفقاً للقيم والأخلاق الموجودة في مجتمعنا هذا”.

 

لكن هذا القرار جاء متأخراً على ما يبدو. فيوم الأحد 9 أكتوبر، ضجت وسائل التواصل الاجتماعي بالحديث عن “بولسونارو آكل لحوم البشر“، والميمات التي تشبّه الرئيس بهانيبال ليكتر والسفاح جيفري دامر. وحظي مقطع إعلان بولسونارو بملايين المشاهدات.

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى